منوعات

هل يعود النرجسي بعد الفراق

يعود النرجسي بعد الفراق ، النرجسي ليس مجرد شخص متكبر أو انه يضع نفسه في المقام الأول ، ولكن النرجسية مشكلة نفسية تحتاج تعامل من قبل ناس متخصصين ، ولذلك هناك بعض العلامات التي يجب أن تعرفها والتي تقول إنك في علاقة مع شخص نرجسي يمكن أن يدمر حياتك ،و النرجسي الحقيقي هو شخص يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية (NPD).

يعود النرجسي بعد الفراق

  • النرجسية هي حالة صحية نفسية هل يحاسب النرجسي يشعر فيها الشخص بالأهمية، والحاجة العميقة للاهتمام

والإعجاب ويكون غير قادر على التعاطف مع الآخرين كيفية التعامل مع الرجل النرجسي ويمر بعلاقات مضطربة.

يعود النرجسي بعد الفراق

  • غالبًا ما يبدأ الأشخاص النرجسيون علاقاتهم العاطفية بالكثير من الطاقة والحماس، يخبرون الطرف

الآخر طوال الوقت كم هو مميز وكم هما متشابهان تمامًا النرجسي والسحر ومقدر لهم أن يكونا سويًا، ويحدث هذا في

البداية رغم أنكما تعرف على النرجسي المتخفي لا تكونا قد عرفتما بعضكما بالقدر الكافي من الأساس.

  • وذلك لأن الأشخاص النرجسيون يعتقدون أنهم يستحقون التواجد في علاقة مع أشخاص مميزون،

لكن ما إن يحدث أي شيء يحبطهم حتى يديرون تفسير حلم رجوع الميت للحياة للمتزوجة ظهرهم له كليًا ويحملونه المسئولية بدون ذرة شك واحدة.

متى يبكي النرجسي

  • النرجسي يعمل كل ما بوسعه لستنزاف طاقة الضحية ويجعلها تذبل و تضعف وتنهار ، ضحية النرجسي تتألم دون ان تفهم مالذى يجري ولا تفهم اذا كانت مخطئة او على حق من كثرت تلاعب النرجسي بمشاعرها وبأعصابها حتى اصبحت دائمة التوتر تعيش على اعصابها لا تستطيع ان تستمتع بلحظة هناء وراحة بال لانها دائمة الخوف من النرجسي لأنه يتفنن في تعكير صفوها.
  • بعد كل هاذ الألم النفسي الذى يسببه النرجسي للضحية إلا انها بعد تركها للنرجسي تستسلم بسرعة وتعود إليه وبكل سهولة .
  • والنرجسي محتال بارع يعرف كيف يوقع بالضحية ويعرف نقاط ضعفها جيدا ويبدا اللعب عليها من خلالها ، النرجسي يترك العلاقة مع الضحية لفترات غير معروفة ممكن تكون شهر او سنة وممكن ايام يعود على حسب احتياجه لمتصاص كيفية التعامل مع الشخص النرجسي طاقة الضحية من جديد .

علامات الشخص النرجسي

  • باحث عن الكمال : الشخص النرجسي أيضا مهووس بالأشياء الصغيرة ويريد أن يكون

كل شيء وكل من حولهم مثاليين، إنه يريد هل النرجسي يحب أولاده أن تتكشف الحياة بالطريقة التي يتخيلها بها،

وعندما لا يتحقق ذلك، يشعرون بالحزن والاكتئاب.

  • يرتدى قناع القوة : دايما ما يرتدى قناع القوة والثقة، يحاول باستمرار إقناع الناس من خلال مظهره الأنيق وشخصيته، لكن في الحقيقة لا يمكنه التعامل مع الرفض، وبالتالي، لا يظهرو حقًا جانبه الضعيف للناس.
  • الخوف من الرفض : إن الأشخاص النرجسيين غير آمنين بشكل لا يصدق ولديهم هذا الخوف المستمر من الرفض. يعتقدون أنهم الأفضل ولا يريدون أن تنفجر فقاعتهم.
  • نظرًا لأنهم يسعون إلى الحصول على التحقق من خلال الآخرين، فهم غير قادرين على التعامل مع الرفض.
  • متسلط : يعتقد الشخص النرجسي أنه مسئول عن كل شىء، يمكن أن يكون متسلط وعدواني ومسيطر، نظرًا لأنه يشعر أن العالم يدور حوله وأن له الحق في الأشياء الجيدة، لذلك سلاح قوى ضد الشخص النرجسي يحاول إصلاح المواقف بما يناسبه.

النرجسي الخفي الضعيف

  • حتى يتم تشخيصك سريريًا على أنك مصاب باضطراب الشخصية النرجسية الدليل التشخيصي

والإحصائي للاضطرابات النفسية (أو الكتيب الرسمي للمعالجين المحترفين) ينص على

أنه يجب أن يكون لدى الفرد 5 من 9 مدرجين سمات اضطراب الشخصية النرجسية. وتشمل هذه:

  • يفتقرون إلى التعاطف مع الآخرينيعتقدون أنهم بطبيعتهم أكثر أهمية من من حولهمإنهم يتوقون إلى الاعتراف بتفوقهم المتأصليظهرون الغطرسة المفرطة من خلال موقفهم وسلوكهمإنهم يشعرون بجنون العظمة من كون الآخرين يغارون منهملديهم شعور طبيعي بالاستحقاق ، معتقدين أن العالم ملك لهمإنهم مهووسون بأوهام القوة والحب والنجاحيستغلون الآخرين لتلبية حاجتهم المستمرة للإعجاب والاهتمامإنهم يعتقدون أن الأشخاص المميزين الآخرين فقط يمكنهم فهمها بشكل صحيح ، بينما يعتقد بعض الباحثين أن الناس يولدون مصابين باضطراب الشخصية النرجسية ، هناك آخرون يعتقدون أنه سلوك يتم تعلمه من خلال البيئة.
  • يجادلون بأنه في حين أن الاضطرابات مثل الفصام والاضطراب ثنائي القطب قد ثبت أن لها خلفيات وراثية وكيميائية ، لا يظهر اضطراب الشخصية النرجسية أي تشوهات جسدية أو اختلافات في الدماغ.

لماذا يعود النرجسي دائما

  • نعم يعود النرجسي بعد الفراق بنسبة كبيرة للغاية، حيث لا يطيق النرجسي البقاء بفرده دون اهتمام.
  • كذلك فإن النرجسي لا يطيق فكرة استطاعة شخص أن يعيش بدونه ويتخلى عنه، إذ أن ذلك لا يرضي غروره.
  • يحب النرجسي أن يشعر بالاهتمام والأهمية في حياة المحيطين به وخاصة عند الارتباط.
  • يحب النرجسي في الارتباط أن يشعر أنه محور حياة الطرف الآخر، وعند ابتعاد الطرف الآخر عنه وبدأ العيش بصورة طبيعية تجد النرجسي يحاول إغراءه من جديد للعودة، حيث يرضي ذلك غروره.
  • يعود النرجسي محاولاً إقناع الطرف الآخر أنه يضحي من أجله ويمن عليه بفرصة جديدة للحياة.
  • لا يقول النرجسي تلك الأفكار صراحةً ولكن الطرف الآخر قد يشعر بها بوضوح بعد عودته.
  • غالباً ما تكون عودة النرجسي بسبب فشله في إيجاد بديل يستطيع من خلاله إثارة غيرة الطرف الآخر، حيث يتلذذ بإشعار الطرف الآخر على الندم بما يرضي غروره ويشعره بأهميته.

إخضاع النرجسي

  • الحرج أمام الآخرين: عند شعور الشخص النرجسي بالخجل أو الفشل حيال تعرضه

لموقفٍ ما وأمام مجموعة من النّاس فإنَّ هذا سيبث فيه شعورًا كبيرًا بالضيق

النفسي، وبالتالي فإنَّ الأشخاص النرجسيين يحاولون تجنب الوقوع في

مواقف تعرضهم للإحراج أمام الآخرين.

  • الخوف من التقدم في العمر: يعتبر الأشخاص النرجسيون اللياقة البدنية والجمال أحد العوامل المهمة في تعزيز ثقتهم النرجسية بأنفسهم، إذ إنّ تمتعهم بالرشاقة وبعدهم عن علامات الشيخوخة يعتبر طريقًا لزيادة ثقتهم واحترامهم لذاتهم، لذا يشعر الأشخاص النرجسيون بالخوف المستمر من التقدم في العمر، كما تجدر الإشارة إلى أنهم يميلون لإقناع النّاس من حولهم بأنهم أقل تأثرًا بعلامات الشيخوخة.
  • المواجهة: يُدرك الأشخاص النرجسيون في أعماقهم حقيقة أنفسهم، إلا أنهم يحاولون إخفاء ذلك؛ فلو كان الشخص النرجسي مثلاً أبًا سيئًا فإنه سيكون على علم بذلك إلّا أنه سيعمل دائمًا على دفن هذه الحقيقة وتجاهلها وكأنها غير موجودة بالأصل، وغالبًا ما يقوم بالإنكار عند محاولة مواجهته أيّ حقيقة لا يرغب بالاعتراف بها، بل قد يقوم في بعض الأحيان بمعاقبة الأشخاص الذين يحاولون مواجهته بهذه الحقيقة، أو قد يحاول تجاهلهم تمامًا في محاولة لإخفاء هذه الحقيقة.

يعود النرجسي بعد الفراق

  • التعرّض للنقد: يتعامل الأشخاص هل يحاسب النرجسي النرجسيون غالبًا مع النقد بالرفض التام

أو السخرية، أو في بعض الأحيان يتصرفون كما لو أنهم فوق النقد، إلّا أنهم

داخليًا قد يشعرون بالإهانة والفراغ أو الغضب عندما يمس النقد ثقتهم

بأنفسهم أو نظرتهم تجاه أنفسهم، فهم يسعون دومًا للحصول على

الإعجاب والمديح ولا يتوقعون تلقي النقد، وبالتالي قد يشعرون بمشاعر

  • الرفض: يعتبر الرفض مهما كان شكله من أكبر المخاوف للأشخاص النرجسيين، فتعرضهم للرفض بأي نوع من الأنواع سواء على الصعيد الشخصي، أو المهني، أو الاجتماعي يؤدي إلى زعزعة شعورهم بالاستقرار النفسي، كما يُشعرهم الرفض بالدونية وفقدان القدرة على الحب، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الطبيعيين قد يحاولون إثبات أنفسهم مرّة أخرى في حال تعرضهم للرفض، ولكن النرجسيين لا يفعلون ذلك بل قد يلجؤون إلى الانتقام وفي بعض الأحيان الانتقام القاسي وذلك نهاية الشخص النرجسي بهدف استعادة شعورهم بالسيطرة والقوة بعد تعرضهم للرفض الذي لا يُعد أمرًا عاديًا بالنسبة إليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى