علاج السحر

دعاء الإمام علي لشفاء المريض

دعاء الإمام علي ، مقال اليوم عن دعوات خاشعه لله ان قالها المريض ، فهيشفى ان شاء الله بقدرة الله تعالى حيث ان الله قال فى القرآن ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ) ، وهذا إقرار لامر قبول الدعاء عند الله.

دعاء الإمام علي

  • اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمده بالصحة والعافية.
  • واللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل،

وألا تدع فينا جرحاً إلّا داويته ولا ألماً إلا سكنته ولا مرضاً إلا شفيته، وألبسها ثوب الصحة والعافية

عاجلاً غير آجلاً وشافِنا وعافِنا واعف عنها، واشملها بعطفك ومغفرتك وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

  • ولا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم،

لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله الّذي لا إله إلّا هو،

  • وهو للحمد أهل وهو على كلّ شيءٍ قدير، وسبحان الله ولا إله إلّا الله والله أكبر،

ولا حول ولا قوّة إلا بالله.

  • اللهم إنّا ندعوك في ظهر الغيب ، امنن عليه بالشفاء وردّه إلينا سالم من كل داء وبلاء ، يا حنّان يا منّان يا ذا الجلال والإكرام، اللهم شاف وعاف جميع مرضى المسلمين إنّك نعم المولى ونعم المجيب.

دعاء للمريض من اهل البيت لام البنين

  • اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَ مَا بَيْنَهنَّ وَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ، وَ رَبَّ جَبْرَئِيلَ وَ مِيكَائِيلَ وَ إِسْرَافِيلَ ، وَ رَبَّ الْقرْآنِ الْعَظِيمِ ، وَ رَبَّ محَمَّدٍ خَاتَمِ النَّبِيِّينَ ، إِنِّي أَسْأَلُكَ بِالَّذِي تَقومُ بِهِ السَّمَاءَ ، وَ بِهِ تَقوم الْأَرْضَ ، وَ بِهِ تفَرِّق بَيْنَ الْجَمْعِ ، وَ بِهِ تَجْمَع بَيْنَ الْمُتَفَرِّقِ ، وَ بِهِ تَرْزق الْأَحْيَاءَ ، وَ بِهِ أَحْصَيْتَ عَدَدَ الرِّمَالِ وَ وَزْنَ الْجِبَالِ وَ كَيْلَ الْبحورِ ، ثمَّ تصَلِّي عَلَى محَمَّدٍ وَ آلِ محَمَّدٍ ، ثمَّ تَسْأَلُهُ حَاجَتَكَ وَ أَلِحَّ فِي الطَّلَبِ.
  • اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كل شيء.
  • أن تمن على ابنتي بالشفاء العاجل اللهم أشفيها فقد تعبها المرض وتأخر شفاؤه.
  • وأنت وحدك عونه وشفاؤه اللهم لا شافي إلا أنت ربي أشفهم واسكب الراحة في جسدها.
  • واللهم اشفها بشفائك وعافه بعافيتك وارفع ما ألم بها من مرض وتعب ومتعه بوافر الصحة والعافية.
  • واللهم يامن تحيي العظام وهي رميم، ويا من تستجيب دعاء البائس الضعيف.
  • ويا من تعيد المريض إلى صحته، اللهم اشفي ابنتي وجميع مرضى المسلمين.
  • اللهم اشفي يسرى، فأنت أعلم بحالها اللهم رد لها عافيتها وخفف عنها ألمها وصبر قلبها وأرحم ضعفها وقلة حيلتها.

دعاء لشفاء المرضى بحق محمد وال محمد

  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية،

لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير رموز تدل على النصر في المنام.

  • ربّ إنّي مسّني الضرّ، وأنت أرحم الرّاحمين.
  • واللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ آمين.
  • اللهم اكفه بركنك الذي لا يرام، واحفظه بعزّك الذي لا يضام، وأكلأه في الليل وفي النهار.
  • اللهم ربّ الناس، ملك الناس، أذهب البأس، واشفِ أنت الشافي، شفاءً لا يغادر سقمًا.
  • واللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
  • أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك.
  • ربّ إنّي مسّني الضرّ وأنت أرحم الرّاحمين.
  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية دعاء لشفاء المريض مجرب.

حرز لشفاء المريض

  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك، وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية.
  • كذلك اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل.
  • وألّا تدع فينا جرحاً إلّا داويته ولا ألماً إلا سكنته ولا مرضاً إلا شفيته، وألبسها ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً وشافِنا وعافِنا واعف عنها.
  • واشملها بعطفك ومغفرتك وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين الدعاء لشخص في المنام.

الامام علي لشفاء المريض

  • لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم. كذلك لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله الّذي لا إله إلّا هو، وهو للحمد أهل وهو على كلّ شيءٍ قدير.
  • وسبحان الله ولا إله إلّا الله والله أكبر، ولا حول ولا قوّة إلا بالله.
  • اللهم إنّا ندعوك في ظهر الغيب.
  • امنن عليه بالشفاء وردّه إلينا سالم من كل داء وبلاء .. يا حنّان يا منّان يا ذا الجلال والإكرام سورة لشفاء المريض أهل البيت.

تسبيح لشفاء المريض

  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية.
  • اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل، وألّا تدع فينا جرحاً إلّا داويته ولا ألماً إلا سكنته ولا مرضاً إلا شفيته.
  • اللهم ألبسها ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً وشافِنا وعافِنا واعف عنها، واشملها بعطفك ومغفرتك وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله الّذي لا إله إلّا هو.
  • هو للحمد أهل وهو على كلّ شيءٍ قدير، وسبحان الله ولا إله إلّا الله والله أكبر، ولا حول ولا قوّة إلا بالله.
  • اللهم إنّا ندعوك في ظهر الغيب امنن عليه بالشفاء وردّه إلينا سالم من كل داء وبلاء، يا حنّان يا منّان يا ذا الجلال والإكرام، اللهم شاف وعاف جميع مرضى المسلمين إنّك نعم المولى ونعم المجيب.

دعاء الإمام علي

  • إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء. لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين آمين، إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

من المجربات لشفاء المرضي

  • 1- تلاوة سورة الفاتحة (سبع مرات): وتُقرأ سبعَ مرات لأنّ -عزّ وجل- سماها بالسبع المثاني،

فهي أعظم سورة في القرآن الكريم، فقد قال الرسول الكريم – صلى الله

عليه وسلم-:«والذي نفسي بيده لم ينزِّل الله مثلها في التوراة ولا في

الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان».

  • آية الكرسي: قال الله – سبحانه وتعالى-: «اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ

وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ

مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهمْ وَلَا يحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كرْسِيُّهُ

السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ »، وتعد آية الكرسي

من أعظم الآيات الموجودة في القرآن الكريم إذ تعد مهمة جدًا في الشفاء لأنّ الله

سبحانه وتعالى- سيحفظ من يداوم على قراءتها من كل مرض أو سوء أو شر بإذنه تعالى.

دعاء الإمام علي

  • آخر آيتين من سورة البقرة: قال الله -سبحانه وتعالى-: «آَمَنَ الرَّسولُ بِمَا أنْزِلَ إِلَيْهِ

مِنْ رَبِّهِ وَالْمؤْمِنُونَ كلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكتبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رسُلِهِ

وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا

مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا

إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا

وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ»، فمن قرأ هاتين الآيتين

حمتاه من أي شرٍّ ومرض وهم وغم.

دعاء الإمام علي

  • سورة الإخلاص: إذ تعدل هذه السورة ثلث القرآن الكريم، فهي السورة التي أودع الله -عز وجل- فيها صفات الوحدانية التي انفردَ بها، فهي سورة مهمّة جدًا في علاج جميع الأمراض، ومن المستحسن قراءتها إحدى عشرة مرّةً وهو حروف قوله تعالى:”قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ”؛ ولهذا الرقم ، إعجازٌ مبهرٌ في ثنايا هذه السورة.

ما الغرض من الدعاء

  • الدعاء استدعاء للعون من الله -تعالى-، واستمداد له منه، وفيه بيانٌ لافتقار العبد إلى الله -تعالى-، كما أنّ الإنسان يتبرّأ فيه من حوله وقوّته، ويلجأ إلى كرم الله -تعالى، وجوده، وحوله، وقوّته؛ قال -صلّى الله عليه وسلّم-: (إذا سأَلتَ فاسألِ اللَّهَ، وإذا استعَنتَ فاستَعِن باللَّهِ) دعاء لشفاء المريض مكتوب.

فوائد الإكثار من الدعاء

  • الاستعانة بالله سبحانه وتعالى بالدعاء فهذا ، أمر ضروري للمسلمين ليستفيدوا منه في الدنيا وفي الآخرة ، فقال الله تعالى في كتابة الكريم (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ اجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) ، والدعاء هو من أفضل العبادات ويرجع ذلك بسبب التوسل بعون الله (سبحانه وتعالى) ، ويرجع ذلك إلا أن العبد يفتقر إلى الله تعالى ، تمامًا كما يستهجن الإنسان من حوله وقدرته ، بل يناشد القدير والله هو القدير على كل شئ ، وقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

الامام علي لشفاء المريض

  • قال(إذا سأَلتَ فاسألِ اللَّهَ، وإذا استعَنتَ فاستَعِن باللَّهِ) ، فقد أوصى رسولنا الكريم الصحابة أن يرجعوا إلي فهو العالم القدير على ، كل شئ وعن عائشة رضي الله عنها قالت (قُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، ابنُ جدْعانَ كانَ في الجاهِلِيَّةِ يَصِلُ الرَّحِمَ، ويطْعِمُ المِسْكِينَ، فَهلْ ذاكَ نافِعُهُ؟ قالَ: لا يَنْفَعُهُ، إنَّه لَمْ يَقلْ يَوْمًا: رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي يَومَ الدِّينِ)، وتفسيرا لذلك الحديث الشريف أن الدعاء سببا من أسباب الإيمان وإذا كان العبد يكثر من الدعاء إلى فهذا له الكثير من ثمرات الإلحاح في الدعاء منها :

دعاء الإمام علي

  • يشعر العبد بالطمأنينة، فعندما يذهب للدعاء إلى الله عز وجل ، يشعر بالارتياح ، فيستمع الله تعالى له ويستجيب له ، وتخرجه من المعاناة التي يعيشها ، ويشعر العبد أن أحدًا سمع كلماته وسمع ما بداخله بدون أن ينطق بكلمة فالله تعالى يطلع على ما في قلوبنا.
  • يحس العبد بعظمة الله القدير وقدرته على فعل الأشياء ، فعندما يلجأ العبد إلى الله تعالى بجدية ، يؤكد أن الله هو العزيز القادر على كل شئ فهو القادر على تدبير أمورك.

دعاء الإمام علي

  • والدعاء هو سبب أن رحمة الله تعالى هبطت على الأرض لمقاومة البلاء ، لذلك لا يعود القضاء إلا للنداء ، ويجب على العبد أن يدعو الله عدة مرات في أي وقت ، سواء كان ذلك في خير الأوقات أو الأوقات العصيبة.
  •  يزداد إيمان العبد بالله ، فكلما توسل العبد إلى ربه وكان لحوحا في دعائه ، أصبح قلبه رقيقًا ومتواضعًا ، ويزداد إيمانه بالله عز وجل وكما حدثنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قال: (ما من مسلمٍ يدعو بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ، ولا قطيعةُ رَحِمٍ ؛ إلا أعطاه بها إحدى ثلاثَ : إما أن يُعجِّلَ له دعوتَه ، وإما أن يدَّخِرَها له في الآخرةِ ، وإما أن يَصرِف عنه من السوءِ مثلَها.
  • قالوا: إذًا نكثِرُ. قال : اللهُ أكثرُ).

فضل الدعاء وفوائده

وردت العديد من نصوص القرآن الكريم، والسنّة النبويّة التي تبيّن فضل الدعاء، وأهمّيته، ومنها ما يأتي :

  • قول الله -تعالى-: (ادعوا رَبَّكُم تَضَرُّعًا وَخفيَةً إِنَّهُ لا يحِب المعتَدينَ).
  • وقول الله -تعالى-: (قلِ ادعوا اللَّـهَ أَوِ ادعُوا الرَّحمـنَ أَيًّا ما تَدعوا فَلَهُ الأَسماءُ الحسنى).
  • قول الله -تعالى- على لسان نبيّه نوح: (فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلوبٌ فَانتَصِرْ)،

كما أنّ نبيّ الله موسى -عليه السلام- دعا على فرعون، وكلّ مظلوم يدعو الله ،

تعالى-؛ لأنّ الدعاء هو مَلاذ المظلومين، ومَلجأ المُستضعَفين؛ لقوله -صلّى الله

عليه وسلّم-: (واتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّه ليسَ بيْنَهُ وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ).

  • قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ ربَّكم حَييٌّ كريمٌ يستَحي مِن عبدِهِ إذا

رفعَ يدَيهِ إليهِ بدعوَةٍ أن يرُدَّهُما صِفرًا ليسَ فيهما شيءٌ).

فوائد الدعاء في السجود

  • قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا

مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ ينْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له) ؛ فقد بيّن الحديث أنّ

الدعاء نَفْعه عظيم يشمل الأحياء، والأموات، وأنّه نَهج الأنبياء، والأصفياء.

كثيرةٌ هي فضائل الدعاء وثماره العائدة على العبد إن لزم اتّصاله بربّه داعياً إيّاه عند كُلّ حاجةٍ، وممّا يوضّح أهميّة الدعاء ويدلّل عليها أنّه من أكرم العبادات عند الله سبحانه، فهو بمثابة إظهار الافتقار إلى الله -جلّ وعلا-، والتضرّع بين يديه لسؤال الخير والسداد، وفي ذلك تكمن أهمّيّته، وتعلو مرتبته وآثاره، ومن فضائل الدعاء أيضاً:

  • دفع البلاء وغضب الله عن العبد. طاعة الله وعبادته، ونيل الأجر عليها.
  • البقاء في معيّة الله ورعايته. دفع العجز عن العبد بإذن الله سبحانه.

أيهما أفضل الدعاء في السجود أم رفع اليدين

  •  إن الدعاء بعد الصلاة المكتوبة مستحب مرغب فيه وإنه قد ثبت عن رسول الله صلى

الله عليه وسلم الدعاء بعد الصلاة المكتوبة وأن رفع اليدين من آداب الدعاء وأنه قد

ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع اليدين في كثير من الدعاء، وأنه لم

يثبت المنع عن رفع اليدين في الدعاء بعد الصلاة المكتوبة، بل جاء في ثبوته الأحاديث

الضعاف، قالوا فبعد ثبوت هذه الأمور الأربعة وعدم ثبوت المنع لا يكون رفع اليدين

في الدعاء بعد الصلاة المكتوبة بدعة سيئة بل هو جائز لا بأس على من يفعله”.

أوقات يستجاب فيها الدعاء

  • قالت لجنة الفتاوى الإلكترونية بدار الإفتاء، إن من أوقات استجابة الدعاء أن يدعو المسلم بين الأذان والإقامة؛ لما روي عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ: «الدُّعَاءُ لَا يُرَدُّ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ» أخرجه الترمذي في “سننه” وقال: حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • اضافت الدار في إجابتها على سائل يقول” ما فضل الدعاء بين الآذان والإقامة”: قال الإمام العمراني

في كتابه “البيان” “ويستحب أن يدعو الله بين الأذان والإقامة؛ لما روى أنس رضي الله عنه

أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قال: «الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة، فادعوا».

  • وتابع: الدعاء بين الأذان والإقامة إخبار منه صلى الله عليه وسلم أنه لا يرد، وهو موطن من مواطن الإجابة في أي صلاة كانت في المسجد أو في غيره.
  • ويمكن أن يدعو العبد بأمور تخصّ علاقته بربّه كأن يدعو العبد أن يرضى عليه الله، ويغفر له ذنوبه، ويوفّقه في حياته ورزقه ومعاشه، وأن يغنيه بفضله عمن سواه، وألّا يحتاج إلى غيره، فيغنيه الله عن الحاجة والسؤال من العباد، ويكون الله وكيل أموره في الدنيا والآخرة.
  • أن يدعو بأمور الآخرة كأن يسأل الله أن يجعله من أهل الجنة، ويجنّبه من عذاب النار، وأن

يجنبه فتنة المسيح الدجال، ومن عذاب القبر وظلمته ووحشته، ومن فتنة المحيا،

ومن فتنة الممات، وأن يغفر الله جميع ذنوبه، فيكون أبيض القلب سليماً

يوم العرض ويوم القيامة والسؤال.

دعاء الإمام علي

  • أن يدعو لأهله وأحبّته كأن يدعو لوالديه، ولإخوته، ولصحبه وأقاربه، فما أراد العبد

لامرئٍ خيراً إلّا وقد أعطاه الله مثله أو أضعافه، ويدعو بأن يحفظ الله زوجه وولده، ويجنّبه قطيعة الرحم.

  • أن يدعو لأمّته ولبلده وللمسلمين كأن يدعو بالخير والصلاح لبلده وحال أمته، ويعوذ بالله من ضياع الحق واختلاطه بالباطل، وأن يجعل الله الحق دائماً واضحاً أمام أعيننا، فيحمينا من الوقوع في الزلل والركض خلف فتن الزمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى