ادعية وعلاجات للسحر

مواضع الحجامة لسحر الأرحام

إعلان

مواضع الحجامة لسحر الأرحام ، هناك الكثير من الطرق العلاجية للسحر وطرد القرين من الجسد ، وأحياناً قد يلجأ الكثير من المشعوذين الى علاج المس بأساليب غير شرعية، من هذه الأساليب إقامة ما يسمى بالزار، مع اللجوء إلى الذبح لإرضاء القرين.

إعلان

مواضع الحجامة لسحر الأرحام

  • هذا وقد ترك لنا الرسول الكريم عليه افضل الصلاة والسلام الطرق الشرعية للعلاج من المس والسحر وهي،

الرقية الشرعية، والحجامة.

إعلان
  • نتحدث هنا عن استخدام الحجامة كطريقة لعلاج المس والسحر، حيث حدثتنا السنة النبوية الشريفة ،

عن كثير من الأمراض التي تعالجها الحجامة، وأوقات أدائها وكيفية الاستعانة بالآيات القرآنية أثناء العلاج بها.

  • من المتعارف عليه أن الحجامة مرتبطة بالسن وهذا أفضل، فهي تقدر بالميلاد، فمثلا من بلغ

من العمر عشرين عاما يمكنه عمل الحجامة حتى ولو كل يوم، أما من كان عمره فوق الثلاثين

إعلان

عاما فيمكنه أن يحتج مرة واحدة في الشهر.

  • وبالنسبة لموعد عمل الحجامة، فقد ذكر ابن القيم أنه من الأوقات المستحبة للحجامة هي تحسب بالشهر العربي في السابع عشر، وفي اليوم التاسع عشر، وكذلك في اليوم الحادي والعشرين.
  • هناك رواية تفيد أنه من أراد أن يحتجم فعليه الالتزام بأخر الشهر العربي.
  • إلا أنه قد ثبت على الإمام أحمد بن حنبل كان اذا اراد ان يحتجم، انتظر وقت هياج الدم، أي في منتصف الشهر، كما كان ابن حنبل يحتجم في أي وقت، في وقت الظهيرة أو بعد العصر.

الحسد والعين مواضع الحجامة للعين والحسد

  • عن جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنْ كَانَ فِي شَيْءٍ

مِنْ أَدْوِيَتِكُمْ خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أَوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أَوْ لَذْعَةٍ بِنَارٍ تُوَافِقُ الدَّاءَ، وَمَا أُحِبُّ أَنْ أَكْتَوِيَ

رواه البخاري (5683)، ومسلم (2205).

  • والشر ليس مادة محسوسة في الجسد فتزال بإخراج الدم؛ ولم يعهد في الشرع أن يعالج الشر،

هذا بعمومه، بأدوية الجسد، وإنما يحتمى منه بالاستجابة لأحكام الشرع والتقيّد بها، ويتقى

من شر الجن وشياطينهم بالذكر والدعاء والرقى الشرعية .

  • وأما علاج السحر بالحجامة ، فقد ذكر العلماء وأهل الخبرة ، أن الحجامة إذا وقعت في الموضع الذي أثر فيه السحر نفعت بإذن الله .
  • قال ابن القيم رحمه الله تعالى ، والمقصود: ذكر هديه في علاج هذا المرض -السحر-، وقد روي عنه فيه نوعان:

أحدهما ، وهو أبلغهما ، استخراجه وإبطاله، كما صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه سأل ربه سبحانه في ذلك، فدل عليه فاستخرجه من بئر ، والنوع الثاني: الاستفراغ في المحل الذي يصل إليه أذى السحر، فإن للسحر تأثيرا في الطبيعة، وهيجان أخلاطها، وتشويش مزاجها، فإذا ظهر أثره في عضو، وأمكن استفراغ المادة الرديئة من ذلك العضو، نفع جدا ” انتهى من “زاد المعاد” (4 / 114).

تجربتي مع الحجامة للعين

  • بعد الانتهاء من سبق ذكره، تركت أخي وذهب، وجدته يتصل بي هاتفيًا، ويخبرني بأنه يشعر بالعديد

من الأعراض الغريبة مثل: التعرق الشديد في جميع أنحاء الجسم، وارتفاع درجة الحرارة،

وكان يشعر بالخوف الشديد والتوتر من هذه الأعراض.

  • لكنني طمأنته بأنها من الأعراض الممتازة التي تدل على خروج العين والحسد من الجسد،

وأنه سوف يصبح بأحسن حال بعد الانتهاء من هذه الأعراض واتباع النصائح الخاصة بالحماية،

وقد شفى بعد فترة.

إعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى