منوعات

اهم احداث ليلة الاسراء والمعراج

ليلة الاسراء والمعراج ، قال الله تعالى فى القرآن الكريم ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى ) ، فلذلك سنحتفل بذكرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ليلة الاسراء والمعراج

  • كشفت رحلة المعراج وصعود النبي صلى الله عليه وسلم إلى الملأ الأعلى إلى ضرورة احترام وتقدير تجربة الآخرين ممن سبقنا.
  • وجاء ذلك جليا في ذهابه وإيابه بين نبي الله موسى عليه السلام، ومراجعة ربه في تخفيف الصلاة، حيث قال له موسى عليه السلام :” ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف: فقد عالجت بني إسرائيل أشد المعالجة”.
  • فكان النبي صلى الله عليه وسلم وهو أعلم الخلق يستمع إلى نصيحة أخيه موسى عليه السلام ويعود يسأل ربه التخفيف.
  • يقول العلماء: وفي هذا دليل على أن علم التَجْربة زائد فوق العلوم النظرية”.

أحداث الإسراء والمعراج باختصار

  • بدأت رحلة الإسراء والمعراج في عام الحزن، بعدما فقد النبي

محمد زوجته خديجة وعمه أبو طالب اللذين كانا يؤانسانه ويؤازرانه،

وضاقت الأرض بهِ نظراً لما لاقاه من تكذيب وردّ من قبل المشركين.

  • وفي سبيل الدعوة، ذهب الرسول إلى الطائف وحيداً يدعو أهلها إلى الإسلام،

لكنهم طردوه وسلطوا عليه صبيانهم وغلمانهم يرمونه بالحجارة فآذوه كثيراً،

وسال الدماء من قدمه الشريف فركن إلى شجرة ودعا ربه.

  • مواقع دينية مهجورة حول العالم ، آثار تتحدّى الزمن
    الدعاء الشهير الذي دعا به النبي محمد ربه هو: “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي،

وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين،

وأنت ربي، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدو ملكته أمري؟

إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ

بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن

تنزل بي غضبك، أو يحل على سخطك، لك العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك”.

  • وأراد الله عز وجل أن يكرم النبي محمد فبعث إليه جبريل عليه السلام ليحمله على البراق،

وهو حيوان بين البغل والحمار شديد البياض ويتميز بسرعته الفائقة، ثم ترقى

الرسول صلى الله عليه وسلم حتى وصل إلى بيت المقدس في فلسطين

ثم صلى بالأنبياء جميعا إماما، في دلالة كبيرة على أنه خاتم الأنبياء.

  • بعد ذلك بدأت أحداثُ المعراجِ بصعودِ الصَّخرة المُشرَّفة؛ إذ سارَ جبريلُ بالرّسول

إليها ثمَّ حملَهُ منها على جناحِهِ ليصعَدَ بهِ إلى السَّماءِ الدُّنيا، وظل يرتقي حتى

بلغ السماء السابعة. هناك رُفع إلى سدرة المنتهى وبعدها إلى البيت المعمور.

سبب الإسراء والمعراج

  • الحكمة من جعل الله تعالى رحلة الإسراء والمعراج ليلًا، بأنها جبر لخاطر الليل لأنه خلقه مظلمًا، وجعل النهار مبصرًا، فشرف الليل برحلة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم – إلى سدرة المنتهى وبهذه المعجزة الربانية، لما ورد في كتاب «سُبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد -صلى الله عليه وسلم-» للإمام محمد بن يوسف الصالحي الشامي: «وكان الإسراء والمعراج ليلًا، لأن ابن عباس -رضي الله عنهما- يقول إن الله -عز وجل- قال في القرآن العظيم: وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً» (سورة الإسراء: 12)، فلما محا الله تعالى آية الليل وجعل آية النهار مبصرة، انكسر الليل، فجبر الله -عز وجل- بخاطر الليل، فجعل فيه الإسراء والمعراج بسيدنا محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى