منوعات

شعر عن جمال المرأة

شعر عن جمال المرأة ، المرأة زهرة الربيع وفتنة الدنيا وروح الحياة ، والمرآة هي مكوّنة المجتمع، فلها عليه تمام السلطة، لا يعمل فيه شيءٌ إلّا بها، ولأجلها.

شعر عن جمال المرأة

  • بَلْ يَا بهَاءَ هذا الوجُودِ قد رأَيْنا الشعورَ منْسَدِلاتٍ كلّلَتْ حُسْنَها صباحُ الورودِ ورَأينا الجفونَ تبْسِمُ أو تحْلمُ بالنورِ، بالهوى،

بِالنّشيدِ وَرَأينا الخدودَ، ضرّجَها السِّحْرُ فآهاً مِنْ سِحْرِ تلكَ الخدود ورأينا الشِّفاه تبسمُ عن دنيا من الورد غضّة أملُود

ورأينا النُّهودَ تَهْتَزُّ كالأزهارِ في نشوة الشباب السعيدِ فتنة، توقظ الغرام وتذكيه وَلكنْ مَاذا وراءَ النُّهُودِ ما الذي خلف

سحرها الحالي، السكران، في ذلك القرارِ البعيدِ.

  • أنفوسٌ جميلة ، كطيور الغابِ تشدوُ بساحر التغريدِ طاهراتٌ، كأَنَّها أَرَجُ الأَزَهارِ في مَوْلِدِ الرّبيعِ الجَديد وقلوبٌ مضيئة ٌ، كنجوم الليل ضَوَاعة، كغضِّ الورودِ.

شِعر عنِ المرأة الجميلة

  • وَلَولا فَتاةٌ في الخِيامِ مقيمَةٌ لَما اِختَرتُ قربَ الدارِ يَومًا عَلى البعدِ مهَفهَفَةٌ وَالسحر مِن لَحَظاتِه إِذا كَلَّمَت مَيتًا يَقومُ

مِنَ اللَحدِ أَشارَت إِلَيها الشَمسُ عِندَ غروبِه تَقولُ إِذا اِسوَدَّ الدجى فَاِطلِعي بَعدي وَقالَ لَها البَدرُ المنيرُ أَلا اِسفِري

فَإِنَّكِ مِثلي في الكَمالِ وَفي السَعدِ فَوَلَّت حَياءً ثمَّ أَرخَت لِثامَه وَقَد نَثَرَت مِن خدِّها رَطِبَ الوَردِ وَسَلَّت حسامًا

مِن سَواجي جفونِه كَسَيفِ أَبيها القاطِعِ المُرهَفِ الحَدِّ تقاتِلُ عَيناها بِهِ وَهوَ مغمَدٌ وَمِن عَجَبٍ أَنّ يَقطَعَ السيفُ

في الغِمدِ مرَنَّحَةُ الأَعطافِ مَهضومَةُ الحَش منَعَّمَةُ الأَطرافِ مائِسَةُ القَدِ.

شعر عن جمال المرأة نزار قباني

  • أحبك وأقفل القوس ، لا أستطيع أن أحبك اكثر ، لقد كتبت بالخط الكوفى ، على أسوار الحمام ، وأباريق النحاس الدمشقى ، وقناديل ، السيدة زينب ، وجوامع الأستانة ، وقباب غرناطة ، وعلى الصفحة الأولى من الأنشاد ، وأقفلت القوس ، أنتِ عادة كتابية لاشفاء منها ، عادة احتلال وتملك واستيطان ، عادة فتح ، وفتك ، وبربرية ، أنتِ عادة مشرشة فى لحم كلماتى ، فأما أن تسافري أنتِ ، وإما أن أسافر أنا ، وإما أن تسافر الكتابة ، جمالك ، يحرض ذاكرتى الثقافية ، ويكهرب لغتىو أصابعى وجسد الورقة البيضاء جمالك ، يشعل البروق فى أثاث غرفتى ، وشراشف سريرى ، ويربط أسلاك الرجولة ، بينى وبين نون النسوة ، وتاءات التأنيث ، فكيف أتحاشاك يا امرأة حتى القبح إذا اقترب منك يصبح جميلًا ، أنت اللغة التى يتغير عدد أحرفها، كل يوم وتتغير جذورها ومشتقاتها ، وطريقة إعرابها كل يوم أنت الكتابة السرية التى لا يعرفها ، إلا الراسخون فى العشق ، أنت الكلام الذى يغير فى كل لحظة كلامه كل نهار أتعلمك عن ظهر قلب
    أتعلم خرائط أنوثتك.

كريم فؤاد

كريم فؤاد مفسر للاحلام وصاحب ( موقع كريم فؤاد ) ومعالج للسحر والمس والحسد بالرقية الشرعية وصاحب قناة ( كريم فؤاد - Karim Fouad ) على اليوتيوب لتفسير الاحلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى