منوعات وأخبار

ما هي شروط زواج التحليل

شروط زواج التحليل ، هذا النوع من الزواح هو زواج المطلقة ثلاثا لكي تحل لزوجها الأول ، وهو امر تشريعى ودل عليه الكتاب والسنة والإِجماع، حيث قال تعالى: “الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان”، كما قال الله تعالى: “فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجًا غيره”.

شروط زواج التحليل

  • قالت دار الإفتاء المصرية، أن الزواج بقصد التحليل يعتبر زواجًا غير صحيح شرعًا،

ولا يترتب عليه أي أثر من آثار عقد الزواج الصحيح؛ للحديث الصحيح المروي عن

رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَعَنَ اللهُ الْمُحَلِّلَ، وَالْمُحَلَّلَ لَهُ»، فعن ابن

عباس قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن المحلل فقال:

«لَا نِكَاحَ إِلَّا نِكَاحَ رَغْبَةٍ، لَا نِكَاحَ دَلْسَةٍ، وَلَا مستهزئٍ بِكِتَابِ اللهِ لَمْ يَذُقِ الْعُسَيْلَةَ».

  • واستشهدت بأنه قد نقِلَ مثل ذلك عن الصحابة، من ذلك ما روي عَنِ ابْنِ عمَرَ

رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا أَنَّهُ سئِلَ عَنْ تَحْلِيلِ الْمَرْأَةِ لِزَوْجِهَا فَقَالَ: «ذَاكَ السِّفَاحُ»،

والمقصود بالتحليل في الزواج: هو أن يتزوج الرجل المرأة المطلقة طلاقًا

بائنًا بينونة كبرى؛ من أجل أن يحلّها لزوجها الأول بعد أن بانت منه.

  • وأكدت الإفتاء المصرية أن النبي صلى الله عليه وسلم، سمى من يقوم بذلك بـ«التيس المستعار»،

ففي حديث عقْبَةَ بن عامِرٍ عن النبي صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ أنه قال: «ألا أُخْبِرُكُمْ بِالتَّيْسِ الْمسْتَعَارِ؟

قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ.

  • قَالَ: هوَ المحَلِّلُ، لَعَنَ اللَّهُ المُحَلِّلَ، وَالمُحَلَّلَ لَهُ» رواه الحاكم.
  • وأوضحت أن حكم التحليل تابع لاشتراط التحليل في العقد، فإن شرط في العقد، فقد ذهب كلٌّ

من المالكية والشافعية والحنابلة إلى بطلانه، قال الماوردي رحمه الله: «إذا اشترط في عقد

النكاح أن يتزوجها على أنه إذا أحلّها بإصابة للزوج الأول فلا نكاح بينهما، فهذا نكاح باطل»، والدليل

على بطلانه ما رواه الحارث الأعور عن علي، ورواه عكرمة عن ابن عباس، ورواه أبو هريرة كلهم

بروايته عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لعن الله المحلِّل والمحلَّل له»، ولأنه نكاح على

شرط إلى مدة، فكان أغلظ فسادًا من نكاح المتعة من وجهين: أحدهما: جهالة مدته، والثاني: أن

الإصابة فيه مشروطة لغيره، فكان بالفساد أخص، ولأنه نكاح شرط فيه انقطاعه قبل غايته، فوجب أن يكون باطلاً».

لماذا زواج المحلل

  • و”المحلل” هو من تزوج المرأة المطلقة طلاقا مكملا للثلاث قاصدا تحليلها للزوج الأول باتفاق بين الزوجين. … والآن دعنا نرى ما قاله القرآن في تعريف معنى الزواج لكي ندرك أن موضوع المحلل ليس إلا تحايلاً على آيات الله وخداعاً للضمير الإنساني.

وقال عضو لجنة الإفتاء في الأزهر الشريف إيهاب منصور لموقع “سكاي نيوز عربية” إن الزواج المحلل إن كان مشروطًا في العقد فهو باطل والجميع آثمون، أما إن لم يكن مشروطًا في العقد بأن نواه الزوج والزوجة والولي لكن هذه النية لم تظهر أمام المأذون فمن نوى ذلك فهو ملعون بحكم الفقه والشريعة الإسلامية.

ويرى عضو لجنة الفتوى في الأزهر الشريف أن الفتوى قائمة على مصدر رئيسي في التشريع الإسلامي وهو الحديث الشريف الذي ذكر نصًا هذه الحالة، حيث نص الحديث الشريف على: ( قال صلى الله عليه وسلم: ألا أنبئكم بالتيس المستعار؟، قلنا: بلى يا رسول الله! قال: هو المحلل، لعن الله المحلل والمحلل له)، ومن ثم لا يمكن الإفتاء بجواز هذا الأمر في ظل وجود نص صريح لتحريمه وتأثيم فاعله.

هل زواج التحليل صحيح ام باطل

  • الإفتاء: زواج المحلل حرام شرعاً.

هل يجوز للمرأة الزواج من طليقها

  • من حكمة شرعنا الحنيف أنه إذا وقع الانفصال بين الزوجين لسبب ما، فإن المرأة يجب عليها أن تعتد من تاريخ انفصالها عن الزوج، فلا يجوز لها أن تتزوج من غير مُطَلِّقها قبل انتهاء عدتها، وكأنها تهيئة فرصة للمطلقين لإعادة الحياة الزوجية عن طريق المراجعة.

سارة كمال

كتبت سارة كمال العديد من المقالات على ( موقع كريم فؤاد ) ولها خبرات سابقة كبيرة جداً فى مجال التدوين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى