التخاطر و علم النفس

الحل العملي النهائي لترك المواقع المحرمة

المواقع المحرمة ، مشاهدة هذا النوع من الأفلام الإباحية هو ادمان يؤدي إلى اضرار نفسية وجسدية ، فالدراسات العلمية اثبتت أن تأثير مشاهدة هذه الأفلام مماثل لشرب الكحول أو تعاطي المخدرات، وذلك بسبب إفراز الجسم كميات كبيرة من الدوبامين والتستوستيرون والأكسيتوسين التي تمنح شعوراً بالنشوة، وما أن يعتاد الجسم على كمية ما، فإنه يطالب بكميات أكبر، وبالتالي تتضاعف مدة مشاهدة الأفلام.

المواقع المحرمة

ومن اجل الإقلاع عن مشاهدة المواقع الاباحية وممارسة اشياء يكرهها الله ورسوله عليك إتباع تلك الخطوات :

  • لابد الاعتراف بالمشكلة : قبل أن تقوم بأي إجراء جذري عليك أن تعترف لنفسك على الأقل بأنك ،

تعاني من مشكلة الإدمان على الأفلام الإباحية، وعليك أن تكون صريحاً مع نفسك ومواجهة واقع ،

أنك تمضي وقتاً طويلاً تشاهد خلاله المواد التي تركت أثرها السلبي على حياتك العاطفية والجسدية.

  • ولابد ضع خطة تناسبك : اكتب جميع الأسباب التي تدفعك للتوقف عن مشاهدتها، هل تريد مثلاً أن تعيش حياة زوجية أفضل ، أم لا تريد أن تبقى عبداً لشهواتك ورغباتك التي تقودك لأماكن لم يخيل لك يوماً أنك ستنخرط فيها. ربما عليك التطرق أيضاً إلى مسألة احترامك لنفسك؛ لأن غالبية مدمني الأفلام الإباحية يكرهون أنفسهم بعد الانتهاء من مشاهدتها.
  • صعب المهمة على نفسك : التواجد أمام الكمبيوتر بات من الأمور الحياتية اليومية ما يجعل ،

مهمة التخلص من عادتك هذه أكثر صعوبة ، والبداية يجب أن تقوم بحجب المواقع الإباحية ،

من خلال برامج عديدة يمكنك الاستعانة بها، وكلما كان فك حجبها أكثر تعقيداً كان أفضل.

  • غير عاداتك : حدد الأوقات التي تفكر فيها أكثر من غيرها بالجنس، حدد الأماكن أو المناسبات التي تدفعك للتفكير بالأفلام الإباحية، إن كان تواجدك في غرفة مغلقة يدفعك لمشاهدة الأفلام فلا تقفل باب الغرفة أو غير مكان الكمبيوتر، هل تشاهد الأفلام حين تخرج العائلة من المنزل مثلاً؟ تحديد الأوقات والمناسبات سيجعل تغيرها أكثر سهولة. كل ما عليك القيام به هو تجنبها، وهكذا ستتمكن مرغماً بالتحكم برغباتك.
  • قم بنشاطات مختلفة : الفراغ يؤدي إلى مشاهدة الأفلام الإباحية، فلو كان لديك ما يشغلك لما وجدت الوقت أصلاً ولما تورطت في هذه المشكلة، الوقت قد حان لاستعادة السيطرة على مسار حياتك، قم بنشاط رياضي كالركض أو الهرولة أو قم بزيارة للنادي، الرياضة لا تبقيك بعيداً عن جهاز الكمبيوتر فحسب، بل تمنحك السعادة والراحة النفسية التي حرمت منها جراء إدمانك المواد الإباحية، اعثر على هواية تبقيك خارج المنزل، التصوير أو الرسم مثلاً.

أضرار التفكير المستمر بالجنس

  • ورغم أن البعض لا يأخذ موضوع إدمان الجنس على محمل الجد، إلا أن عواقبه قد تكون وخيمة في كثير من الحالات.
  • وإدمان التفكير وممارسة الجنس بشكل مفرط قد يؤدي إلى فقدان الوظيفة، تدمير العلاقات، والإصابة بأمراض منقولة جنسياً.
  • لكن أين يرسم أطباء النفس الخط الفاصل بين الشخص الذي يحب ممارسة الجنس، وبين الشخص الذي يدمنه؟ مدمن الجنس قلما يفكر فى شيء آخر، ويمضى أغلب وقته لأشهر متتالية وهو فقط يفكر في الجنس، يتخيله، ويخطط له، ويمارسه فعلياً.
  • ويلجأ مدمنو الجنس للممارسة الجنسية من أجل رفع معنوياتهم وتحسين شعورهم، مثلا في حالة إصابتهم بالإكتئاب أو الملل أو التوتر. وقد تتسبب تصرفاتهم بأذى جسدى أو عاطفى، سواء لهم أو لغيرهم.

كيف أتخلص من الخيالات والأفكار الفاسدة

  • كن لطيفا مع نفسك قد ننسى أحيانا مدى أهمية أن نكون لطفاء مع أنفسنا تماما مثلما نتعامل مع الآخرين.
  • جد مصدر الأفكار السلبية.
  • تحدث إلى من يهتم لأمرك.
  • تخلص ممن يشعرونك بالسوء تجاه نفسك.
  • ابحث عن منفذ آخر للتعبير عن ألمك.
  • استرح عندما تشعر أنك بحاجة لذلك.
  • استمع إلى الموسيقى التي تجعل مزاجك جيداً.
  • خاطب نفسك بإيجابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى