التخاطر و علم النفس والعلاقات الزوجية

الشخصية المزاجية المتقلبة

الشخصية المزاجية المتقلبة ، الشخصية المزاجية هي المتقلبة هى بتكون دائمًا لا تثبت على حال وهذه من الشخصيات المتعبة جداً للغاية التى يصعب التعامل معاها ، لانها عادة تتغير بحسبِ أحوالها ومشاعرها وآرائها مع تغير المزاج أو التعرض لمؤثر ما يتحكم في مشاعرهم وإحساسهم، وأشهر ما تمتاز به تلك الشخصية المزاجية هو أنها تجمع بين كل الشخصيات الموجودة في الناس خلال أوقات معينة.

الشخصية المزاجية المتقلبة

  • تسمى هذه الشخصية في علم النفس باسم الشخصية الحدية وذلك لأن صاحبها يكون حاد المزاج لا يثبت

على فعل أو شكل واحد، ويقول علماء النفس أن هذه الشخصية هي دائمة التقلب المزاجي وشديدة الانفعال

على أتفه الأسباب، وعادة ما يكره أن يعيش وحيدًا بدون أنيس فالوحدة قاتلة بالنسبة له، ولا نجد هذا الشخص

ذو رأي واحد يؤمن به ويكون على يقين دائم بمبادئه التي يسير خلفها، فعادة ما تتغير مبادئه فور ظهور أو

معرفته لشيء ومبدأ جديد يتلاءم مع احتياجاته وآرائه وميوله، وقد قال أحد علماء النفس في وصفه للشخص

الذي يتمتع بالشخصية المزاجية “هو المريض السوي، والسوي المريض”، وذلك لأنه يقف على الحياد بين الصحة

والمرض وكأنه السلك الشائك الذي يفصل بين حدود بلدان العالم، وينصح علماء النفس بضرورة معرفة كل ما

يخص هذه النوعية من الأشخاص حتى يتجنبوا إزعاجها وظهور التصرفات الغير جيدة منهم. فلذا على أقاربه وأسرته

وزوجته أن يتفهموا وجهات نظره ويعرفوا ما هي الأشياء التي تعصبه وتجعله في وضعية غاضبة تنزعج وتصرخ

على أتفه الأسباب، فإذا علمنا ذلك تجنبنا تقلباته المزاجية الغير جيدة وأخذنا الجيد منه واستغللنا أوقاته لنقوم بفعل

ما نريده ونأخذ ما نحتاج إليه منه عن نفس راضية.

المزاجية مرض نفسي

  • حالة الاضطرابات المزاجية هى مجموعة من التشخيصات في نظام تصنيف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية حيث أن اضطراب مزاج الشخص هو ميزته الأساسية. و يعرف هذا التصنيف بالاضطرابات المزاجية (الوجدانية) في التصنيف الدولي للأمراض (ICD). اقترح الطبيب النفسي الإنجليزي هنري ماودسلي فئة شاملة للاضطراب الوجداني.

الاضطراب الاكتئابي هو اضطراب غير مكتشف رغم تكرره عند ممارسة الرعاية الأولية والاستشفاء العام. و قد يبطيء عدم إدراك الاضطراب الاكتئابي العلاج ويفاقم سير المرض الجسدي، ولذلك فإنه من المهم على جميع الأطباء إدراك الحالة، ومعالجة الحالات الخفيفة، ومعرفة من يحتاج لرعاية متخصصة.

علاج الشخصية المتقلبة

  • الاكتئاب اللانمطي (AD): يتميز الاكتئاب اللانمطي بتفاعل المزاج (انعدام التلذذ المتناقض) والإيجابية، وزيادة ملحوظة في الوزن والشهية (الأكل لإسعاد النفس)، و النوم بكثرة (فرط النوم)، والشعور بثقل الأطراف المعروف بالشلل الرصاصي، وتدهور اجتماعي ملحوظ كما في فرط التحسس الذي يؤدي إلى الشعور بالرفض الاجتماعي. و قد أدت صعوبة قياس هذه النوع الفرعي إلى التساؤل عن مدى صحته وانتشاره.
  • الاكتئاب السوداوي: يتميز هذا النوع من الاكتئاب بفقدان المتعة (انعدام التلذذ) عند القيام بأغلب النشاطات أو جميعها، أو فشل التفاعل مع محفزات المتعة، أو اكتئاب مزاجي أشد منه عند الحزن على موت شخص أو خسارته، أو تفاقم الأعراض خلال ساعات الصباح، أو الاستيقاظ في الصباح الباكر، أو التخلف النفسي الحركي، أو فقدان الوزن المفرط (بدون الخلط بينه وبين فقدان الشهية العصبي)، أو الشعور المفرط بالذنب.
  • والجدير بالذكر وجود العديد من الأدوية (بالإنجليزية: Medications) الآمنة والفعالة التي يمكن أنّ تساهم في الحد من أعراض الشخصية المزاجية، ويُمكن للمريض أن يحتاج إلى تجربة عدة أدوية قبل إيجاد الأفضل له، مع العلم أنّ الأدوية يجب أن تُصرف من قبل الأطباء فقط بعد تشخيص الحالة، إذ إنّ الجرعات والكميات الموصى بها تختلف من شخص لآخر، وكذلك فإنّ الدواء يختلف باختلاف الحالة.

وبعد ان تعرفنا على الشخصية المزاجية وعلاجها نرجو من متابعين موقع كريم فؤاد عمل مشاركة للمقالة على مواقع السوشيا الميديا ولو كان لديك اى سؤال اكتبه فى اسفل المقالة فى خانة التعليقات وهيتم الرد عليك بأسرع وقت ممكن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى