التخاطر و علم النفس والعلاقات الزوجية

علامات حب الزوج لزوجته وقت الزعل

الزوج لزوجته وقت الزعل ، امر إلقاء اللوم على الزوجين ، هذا ما يجعل الزوج يقرر ان يجاهل زوجته من اجبارها على الشعور بالذنب وأنها السبب في وقوع هذا الخلاف بينهما.

الزوج لزوجته وقت الزعل

  • شعور الزوج بأن زوجته شخصية متطلبة وكثيرة النقد بشكل دائم، وهو ما يجعله يقرر تجاهلها وعقابها بالصمت والتجاهل، في محاولة منه لتغيير شخصيتها.
  • جود فجوة كبيرة بين الزوجين، وعدم قدرتهما على التفاهم أو التوصل إلى حل لمشاكلهما،

يجعل الزوج يقرر تجاهل زوجته، نتيجة فشله في إيجاد حل لخلافاتهما المستمرة.

الزوج لزوجته وقت الزعل

  • وجود أطفال في سن صغير بالمنزل يجعل الزوج يفضل عدم التشاجر أو إظهار

الخلاف مع زوجته أمامهم، وهو ما يجعله يقرر عقابها بالصمت أو التجاهل في محاولة منها لإظهار مدى ضيقه أو غضبه منها.

علامات حب الزوج لزوجته الثانية

  • يهرب الرجل ليتزوج الثانية حتى يجد سعادته ويستعيد إحساسه بالرجولة والإهتمام

والحب الذى كان يحيطه من كل جانب ، فالمنزل الثانى هو المكان الذى يشعر فيه

بالراحة بعيداً عن المشاكل والمطالب التى لا تنتهى ، وبعيداً عن مظهر الزوجة أو ” أم العيال ” الذى

أصبح يفتقر إلى الأناقة.

علامات حب الرجل المتزوج لغير زوجته

  • والزوجة الأولى يطاردها شبح الثانية فى كل وقتٍ وحين فهى تنظر للثانية وكأنها ” خطافة الرجال “

التى تهدم البيوت وتشتت الأسر وما لا تسأله الزوجة الأولى لنفسها ، ما السبب لجعل الرجل يتزوج بأخرى،

هل لفقدانه الراحة فى المنزل ؟ أم أنه وجد من تحتويه والحب الحقيقى فى حياته، فالرجل الذى يقدم

على الزواج من الثانية بكل تأكيد إكتسب خبرة كافية فى الحياة وأصبح لديه مسؤوليات تجعله رجل غير

مراهق يتزوج فقط لإغاظة الأولى بالثانية لجعلها تهتم به.

  • وإن خرجنا من إطار الصراعات والأنانية وحب التملك الذى تتمتع به الزوجة الأولى فى تقييد الرجل بها حتى لا يتزوج بأخرى ،

سنجد أن الرجل لا يهرب من مسؤولية لمسؤولية منزل جديد إلا إذا كان بالفعل يحب المرأة الأخرى فالحب ليس

بمقدورنا أنا نوقفه من إقتحام قلوبنا ، ليس دفاعاً عن الرجال ولا على الزوجة الثانية ولكن الأنانية صفة غير مرغوبة

خاصة فى المشاعر وليس من المقبول أن يشعر إنسان بالراحة وهو يعىّ جيداً أن الطرف الأخر مُجبر على العيش

معه جسد بلا روح ، قلب بلا مشاعر ، نظرات بلا معنى ، كلمات بلا إحساس.

ما الذي يدفع الرجل لعلاقات عاطفية رغم أنه متزوج

  • قد تعترض شريحة كبيرة من النساء على مقالى اليوم ولكن أريدك عزيزتى المرأة تفكرى ولو دقيقة

خارج إطار ” الزوجة ” التى تخشى أن يذهب زوجها لغيرها وتفكر إذا كانت هى الزوجة الثانية فكيف ستفكر ،

هل لديكِ القدر الكافى من القوة حتى توقفى مشاعرك تجاه رجل تحبينه ، هل إختيارك أن تكونى فى نظر

المجتمع الزوجة التى ” خطفت ” الزوج من زوجته أمرٌ سهل تقبله ، تلك النظرة المجتمعية التى تراكِ إمرأة شريرة

وتنظر لكِ بإحتقار وعتب وخوف وتجاهل.

  • هناك الكثير من النماذج من الرجال وجدوا الحب الحقيقى مع الزوجة الثانية عكس الحياة مع الأولى التى كان بها الكثير من الصراعات والخلافات والمشاكل ، ومن الأساس هذا حق من حقوق الرجل التى شرعت له ومن التناقض أن نجد الزوجة الأولى تقبل ان يقع زوجها فى علاقات محرمة إرضاء لشهواته ولكن لا يتزوج بالحلال ويعصم نفسه من الحرام ، وهنا قمة الأنانية التى غلبت على إعترافها بأن الزواج حق من حقوق الرجل ، ولا أعلم ما هو سر ربط الزوجة الأولى زواج الرجل من أخرى بإهدار كرامتها ، بل من ينتقص من كرامتها الزوجة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى