منوعات

كيف أعرف أن رسالة التخاطر وصلت

أن رسالة التخاطر وصلت ، هذا النوع من التخاطر قد يكون من علامات نجاحه عندما تشاهد رؤيتك لهذا الشخص في المنام وهو يرسل لك رسالة لتكن رداً على رسالتك الذهنية التي أرسلتها له ، وربما سيأتيك الشعور بالتأكيد أثناء قيامك له بعملية التخاطر السليمة بأن رسالتك الذهنية قد وصلت بنجاح وفي هذه الأثناء عليك أن تتوقف.

أن رسالة التخاطر وصلت

من عوامل نجاح التخاطر للتأكد من ان الرسالة وصلت ام لا هى :

  • لابد أن تمتلك الاحسان بالطاقة الحسية والروحية العالية.
  • أن تكون مؤمنا بأنك قادر على فعلها.
  • وأن يكون الشخص الذي تواصلت معه من خلال التخاطر أحد أقاربك أو أصدقائك،

أو تربطكما علاقة حب.

  • أن تكرر تمرين التخاطر أكثر من مرة للتأكد من نجاحه.
  • أن تمارس التخاطر في مكان بغيد عن أي مصدر خارجي قد يتسبب لك في الإزعاج والتشتت.
  • والصلة والقرب من الله سبحانه وتعالى.

هل التخاطر شرك بالله

  • كثيراً ما يجد الإنسان نفسه يفكر في شخص ما فيجد ذلك الشخص يتصل به أو يأتي عليه، فيكون الإنسان في حيرة من أمره، ما الذي جمعنا وما الذي جعله يأتي، كثيراً أيضاً يتصل شخص بآخر بعد مدة كبيرة، فيجده يقول كنت افكر فيك قبل اتصالك، لم يقف الأمر عند هذا، فقد تشتاق لشخص ما بعد فراق دام سنوات وعدوات ومشكلات كثيرة، فتقابله صدفة أو يحادثك أو يرسل لك رسالة، فهل هذا كله عبث ، وفي تجارب أخرى، شخص يرى أنه يشبه شخص ما في كافة التصرفات، والأحلام تتوارد بينهم.
  • والتفكير واحد وكأن أرواحهم خلقت بالمناصفة لكل منهم جزء، كما أنهم شديد الحب والألفة، فماذا يجمع بين تلك المتألفة أرواحهم ، هل هناك حقاً من هو يستطيع توقع الأشياء قبل حدوثها، وهل متاح في هذا العالم أن تشعر القلوب بما لا تراه العين، هل حقيقي أن هناك أناس يروا القلوب وما تخفي، وهل هناك كرامات مازالت تمنح للبشر ، ماذا عن قوانين الشفافية، وعن قانون الجذب، وماذا في علم ما وراء علم النفس، وهل توارد الأفكار وزيارة الأرواح بعضها البعض علم أم وهم كبير أثر على العالم ، على جانب أخر هناك العديد من القصص التي تجعل أصحابها في حيرة من أمرهم، مثل أن يقع شخص تحت تأثير تفكير أخر، فتراه يفكر طيلة الوقت في شخص لم يكن له مشاعر الحب الكاملة، ولم يتذكر منه سوى بعض الذكريات القليلة، ولكنه متأثر به ويفكر فيه منذ فترة، ولا يعلم السبب.

ما هى الشفافية

  • هى كثيراً ما يشعر شخص بأن هناك أمر ما سيحدث، فبعض دقائق أو يوم أو شهر يحدث الأمر الذي قد تنبأ به الشخص هذا، فيشعر من حوله، بأنه شخص مبارك أو بأنه يعلم ما لا يعلمون، ولكن الامر أكثر بساطة من ذلك، فالله تعالى وهب الكثير من عباده النعم، أشكال وألوان لا يدرك البشر ما يمكن لله أن يهدي به غيرهم وبما يختص به عباده، والشفافية ليست بأمر حديث ولا جديد، فالدين مليء بتلك القصص.

كريم فؤاد

كريم فؤاد مفسر للاحلام وصاحب ( موقع كريم فؤاد ) ومعالج للسحر والمس والحسد بالرقية الشرعية وصاحب قناة ( كريم فؤاد - Karim Fouad ) على اليوتيوب لتفسير الاحلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى