التخاطر و علم النفس والعلاقات الزوجية

أنواع الشخصيات النرجسية

أنواع الشخصيات النرجسية ، الشخصيات البشرية مختلفة الانواع ومتعددة الطباع ، ولكل شخصية منها لها صفات كثيرة ومميزات عن بقية الشخصيات الأخرى، واما عن علم النفس يدرس سلوكيات هذه الشخصيات وصفاتها والتعرف إلى طباعها، بالإضافة إلى توضيح كيفية التعامل معها.

أنواع الشخصيات النرجسية

  • الشخصية الوسواسية: يجب أخذ حالتهم بعين الاعتبار، لنتمكن من مساعدتهم والنظر إلى الجانب

الإيجابي في هذه الشخصية، الذي يمكّن أصحابه من الإبداع والتألق.

  • وحب الذات المفرط والمصلحة الشخصية هي من أهم سمات الشخصية النرجسية،

لكن في الحقيقة هذه الصفات ناتجة عن تدني الشعور بالذات وعدم احترامها.

  • وتعتبر هذه الشخصية من أنواع الاضطرابات النفسية الخطيرة التي تجعل صاحبها

يعتبر نفسه فوق الجميع ولا يتقبل الانتقادات ويشعر بالعظمة وهو شعور وهمي لديهم.

  • الشخصية الشكاكة : من الشخصيات صعبة التعامل معهم ضمن أنماط الشخصيات التسع، لأنه يصعب عليهم تصديق المحيطين بهم وعدم الثقة في أي شخص، فهي شخصية تفضّل البحث والتحليل والتدقيق في أي شيء وكل شيء قبل تصديقه أو قبوله، لذلك يصعب على المحيطين بهم التعامل معهم ويرفضون تكوين الصداقات والعلاقات الاجتماعية في حياتهم.
  • والشخصية الحماسية : هذه الشخصية من أفضل أنماط الشخصيات، تتميز الشخصية الحماسية بحب المغامرة

والتجارب الجديدة، فأصحاب هذه الشخصية يملكون طاقة كبيرة في داخلهم تجعلهم مفعمين بالطاقة والحيوية الدائمة،

ولكنها كثيراً ما تتعرض للمخاطر والخيارات الصعبة والخاطئة بسبب تهورها وتسرعها الزائد.

  • الشخصية القيادية : الحزم والقوة من سمات أصحاب هذه الشخصية، كثيراً ما تنجح هذه الشخصية

في احتلال المواقع القيادية في المؤسسات والشركات، لأن لديها القدرة الكبيرة في إقناع وتوجيه الأشخاص

المحيطين بهم، ولكنها من الشخصيات النادرة التي تتواجد في المجتمع.

  • الشخصية المسالمة : آخر أنواع أنماط الشخصيات التي رصدها علماء النفس، فأصحاب هذه الشخصية يتميزون بالمسالمة والمصالحة مع الذات وعدم حب المشاكل والأجواء التي تمتلئ بالتشنجات، بالإضافة إلى تميزهم بالصفات النبيلة والتسامح وتجاوز أخطاء الناس المقربين لهم.

انواع الشخصيات المضطربة

  • الشخصية المرتابة : تضم المجموعة الأولى الشخصية المرتابة، والشخصية الانطوائية، والفصامية، يتميز اضطراب الشخصية المرتابة بعدم ثقة الشخص في الآخرين، بما في ذلك أصدقاؤه، وأسرته، وزوجته.
  • ونتيجة لذلك، يبحث الشخص باستمرار عن أدلة للتحقق من مخاوفه، لدى هذا الشخص إحساس قوي بالحقوق الشخصية، فهو مفرط الحساسية للانتكاسات، يشعر بالخجل والإهانة بسهولة، ويحمل الأحقاد والضغائن باستمرار، وليس من الغريب أنه يميل عن الابتعاد عن الآخرين، ويعاني كثيرًا، ليبني علاقات وثيقة.
  • الشخصية الانطوائية : الشخص المصاب باضطراب الشخصية الانطوائية يكون منفصلًا ومنعزلًا، ويميل للتأمل والتخيل،

هذا الشخص ليس لديه رغبة في العلاقات الاجتماعية أو الجنسية، ولا يبالي بالآخرين ولا بالأعراف والعادات الاجتماعية،

ويفتقر إلى ردود الفعل العاطفية، ترى أحد النظريات بشأن الناس المصابين باضطراب الشخصية الانطوائية أنهم

حساسون جدًا بداخلهم، أي أنهم يرغبون في إقامة علاقات، ولكنهم يجدون أن بدء علاقة وثيقة والحفاظ عليها أمر صعب

ومؤلم جدًا، لذا فإنهم يعودون إلى عالمهم الداخلي، عادة لا يتلقى المصابون باضطراب الشخصية الانطوائية عناية طبية،

لأنهم على الرغم من ترددهم في تكوين علاقات وثيقة فهم بشكل عام يؤدون بشكل جيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى