علم الفلك والفضاء والكواكب

أول صورة من على سطح المريخ

سطح المريخ ، بدأت رحلة مسبار بيرسيفيرانس التابع لوكالة الفضاء والطيران الأمريكية ( بناسا ) في ارسال اولى صورة من كوكب المريخ بعد هبوطه على الكوكب الاحمرعقب رحلة إستغرق طولها 480 مليون كيلومتر تقريبا عبر الفضاء، ليصبح بذلك أول مسبار من الأرض يصل إلى المريخ منذ عام 2018.

سطح المريخ

  • تخطت المركبة ما تسميه ناسا بـ”سبع دقائق من الرعب”. وهذا هو الوقت الذي يتعين ،

فيه على المركبة الجوالة أن تهبط بنفسها على سطح المريخ دون مساعدة من وكالة ناسا.

  • وتخبر الفرق الأرضية المركبة الفضائية متى تبدأ (الدخول والنزول والهبوط)،

وتتولى المركبة الفضائية المهمة من هناك ، وفي غضون ذلك يكون انتظار تحرك المركبة مؤلمًا.

  • ودخلت المركبة الفضائية الجزء العلوي من الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 12 ألف ميل في الساعة، قبل أن تُبطىء سرعتها وتفتح باراشوت الهبوط.
  • وتقول ناسا إن المركبة هي عالمة روبوتية تستكشف المريخ بالنيابة عن البشرية، وستكون قادرة على مشاركة ما تراه وتسمعه من خلال 23 كاميرا، بما في ذلك كاميرا فيديو وميكروفونان.
  • ومن أبرز مهام المركبة اكتشاف موقع بحيرة قديمة كانت موجودة منذ 3.9 مليار سنة.
  • وستبحث العربة الجوالة عن حفريات دقيقة في الصخور والتربة هناك.

معلومات عن مسبار الامل

  • مسبار الأمل يحتوي على 3 أجهزة علمية، وهي عبارة عن كاميرا رقمية عالية الدقة، ومقياس طيفي بالأشعة فوق البنفسجية لقياس نسب الأكسجين والهيدروجين في طبقات الجو العليا للمريخ، ومقياس طيفي بالأشعة تحت الحمراء لقياس درجات الحرارة والجليد وبخار الماء، ويعتبر أول مسبار عربي يصل للكوكب الأحمر، وتعتبر الإمارات أول دولة عربية حول العالم تصل له.
  • ويستقبل كوكب المريخ خلال العام الجاري 3 رحلات إلى مداره، وهي مهمة دولة الإمارات ( مسبار الأمل ) ، والمسبار تيانوين- 1 الصيني، والمسبار برسفيرنس الأميركي، وتجيب المهمات إلى الكوكب الأحمر ،

على العديد من التساؤلات حول وجود بيئة حية على سطحه، وأدت عوامل التعرية إلى تغيير الكوكب بشكل ،

جذري، وبدوره سوف يكشف مسبار الأمل عن رؤى جديدة بشأن آلية عمل الغلاف الجوي للكوكب.

مسبار الامل الامارات

  • وسيقدم دراسة شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة عندما يصل إلى الكوكب الأحمر،

لمنح العلماء نظرة أعمق عن ماضي ومستقبل كوكب الأرض، وإمكانات إيجاد حياة على كوكب المريخ ،

والكواكب الأخرى.

  • ويعد المريخ أو الكوكب الأحمر هو الكوكب الرابع من حيث البعد عن الشمس في النظام الشمسي، وهو الجار الخارجي للأرض ويصنف كوكباً صخرياً، من مجموعة الكواكب الأرضية (الشبيهة بالأرض)، وهو عالم من الصحراء الباردة، كما أنه نصف حجم الأرض فقط، وتبلغ درجة حرارة السطح العليا 27 درجة مئوية والصغرى 133- درجة مئوية، ويتكون غلاف المريخ الجوي من ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والآرغون وبخار الماء وغازات أخرى، وتعد الأيام والفصول السنوية مماثلة للفصول الموجودة في الأرض، لأن فترة الدوران وإمالة محور الدوران متشابهتان للغاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى