حج و عمرة

حج و عمرة ، هو تصنيف لكل ما تريد أن تعرفه بخصوص الحج والعمرة من داخل المملكة العربية السعودية ومن خارجها ، و ما الفرق بين الحج والعمرة ، معلومات عن الحج و العمرة و مناسك الحج و العمرة و احكام الحج والعمرة .

| حج و عمرة

  • شرع الله -تعالى- العبادات على عباده المسلمين، وجُعلت العبادة هي الغاية من خَلْق الله -تعالى ،

لمخلوقاته من الإنّس والجنِّ، ودليل ذلك قول الله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)،

وقد تنوّعت أشكال العبادات وتعدّدت أقسامها وِفْق اعتباراتٍ مختلفةٍ، فمن حيث الوجوب والعدم؛

فالعبادات منها ما هي مفروضة على كلّ مسّلم، ومنها ما هي مندوبة أو مستحبّة،

ومن حيث طبيعة العبادة فإنّها تتعدّد؛ فمنها: الصّلاة والصّيام والحجّ والعمرة والصّدقات والذّكر والدُّعاء وتلاوة القرآن،

وقد عدّ الله -تعالى- بعض هذه العبادات من أركان الإسلام التي بُني عليها،

وقد جاء في حديث النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الذي رواه عنه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:

(بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلّا اللهُ، وأنَّ محمّداً رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ،

وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ)، ومن بين العبادات التي شرعها الله تعالى: الحجّ والعُمرة،

وقد ورد ذكرهما وبيان أحكامهما ، وتفصيل كيفياتهما في نصوصٍ شرعيّةٍ عديدةٍ من القرآن الكريم والسنّة النبويّة .

  • وقد جمع الله -تعالى- بينهما في الذّكر؛ حيث قال: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ)،

وقال أيضاً: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ) .

| تعريف الحجّ

  • الحجُّ في اللغة راجع إلى الجذر اللغوي حَجَجَ، ومعناه: القصد، فيُقال: حَجَجّت فلاناً؛ أي قصدتُه،

ورجل محجوج؛ أي مقصود، أمّا الحجّ في الاصطلاح الشّرعي: هو قصد بيت الله الحرام والمشاعر المُقدّسة،

في وقتٍ مخصوصٍ؛ لأداء أعمالٍ مخصوصةٍ؛ وهي عند جمهور الفقهاء: الوقوف بعرفة، والطّواف بالكعبة المشرّفة،

والسّعي بين الصّفا والمروة.

| تعريف العُمرة

  • العُمرة في اللغة؛ مأخوذة من الجذر اللغوي عَمَرَ، وهو راجع إلى أصلين؛ الأوّل: امتداد في الزّمان وبقاؤه،

ومنه عُمْر الحيّ أي حياته، والأصل الثّاني راجع إلى عُلوّ الشّيء، ومنه العُمرة، فيُقال: اعتمر الرّجل؛

إذا شرع بأداء العُمرة؛ لأنّه يرفع صوته بالتّلبية،ويُرجع ابن منظور في معجمه أصل العُمرة إلى الزّيارة،

والجمع من العُمرة العُمَر، وأمّا العُمرة في اصطلاح جمهور الفقهاء: هي الطّواف ببيت الله الحرام،

والسّعي بين الصفا والمروة، مع سبق الإحرام بها.

| تعرف على وصف حج و عمرة

  • يسنُّ للمسّلم الاغتسال قبل الإحرام إن أمكنه ذلك، ويرتدي الرّجل ملابس الإحرام، ثمّ يَشّرع بالتّلبية بقول: (لبّيك عمرة، لبّيك اللهمّ لبّيك، لبّيك لا شريك لك لبّيك، إنّ الحمد والنّعمة لك والملك لا شريك لك).
  • يطوف المُعتمر بالكعّبة المُشرّفة سبعة أشواطٍ، ويبدأ كلّ شوط من الحجر الأسود وينتهي عنده، فإذا فرغ منها صلّى خلف مقام إبراهيم عليه السّلام، أو بالقرب منه إن كان ذلك ممكناً وإن تعسّر فعبيداً عنه.
  • يتّجه المُعتمر بعدها إلى الصّفا والمروة، فيسعى بينهما سبعة أشواط، ويبدأ بالصّفا وينتهي بالمروة.
  • يتحلّل المُعتمر من إحرامه، فيَحْلق الرّجل شَعْر رأسه أو يقصِّره، والحَلْق أولى، بينما تأخذ المرأة قدراً يسيراً من شعرها.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق