الرئيسية /غزوات الرسول 2018 : غزوات الرسول صلى الله عليه و سلم الحلقة رقم ( 14 )
31 مايو، 2018

غزوات الرسول صلى الله عليه و سلم الحلقة رقم ( 14 )

1 compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed compressed

الحمد لله رب الأرض ورب السماء، خلق آدم وعلمه الأسماء
وأسجد له ملائكته، وأسكنه الجنة دار البقاء
وحذره من الشيطان ألد الأعداء، ثم أنفذ فيه ما سبق به القضاء، فأهبطه إلى دار الابتلاء
وجعل الدنيا لذريته دار عمل لا دار جزاء، وتجلت رحمته بهم فتوالت الرسل والأنبياء

غزوة بدر غزوة بدر هي غزوةٌ وقعت بين المسلمين وكفّار قريش، في السابع عشر من شهر رمضان المبارك في العام الثاني للهجرة. وكانت هذه الغزوة المعركة الفاصلة في تاريخ الدولة الإسلاميّة، حيث انتصر فيها المسلمون رغم الفرق في القوّة العسكريّة بين المسلمين وكفّار قريش، إذ كان عدد المسلمين حوالي ثلاثُمائةٍ مقاتل في حين كان عدد المقاتلين كفّار قريش

حوالي ألف مقاتل. تولّى قيادة المعركة في صفوف المسلمين رسول الإسلام محمّد وحمزة بن عبد المطّلب وعلي بن أبي طالب، وتولّى قيادة صفوف المشركين أبو جهل وعتبة بن ربيعة وأميّة بن خلف. مكان وقوع غزوة بدر وقعت غزوة بدر في منطقة بدر التي تشتهر بوجود الآبار، حيث تقع جنوب غرب المدينة المنوّرة، وتقدّر المسافة الّتي تبعدها عن مكّة المكرّمة 343 كيلومتر

في حين تبعد عن المدينة المنوّرة حوالي 153 كيلومتر. وسُمّيت هذه الغزوة باسم غزوة بدر نسبة إلى مكان وقوعها. ولها عدّة أسماء مثل غزوة بدر الكبرى، وغزوة بدر القتال، وغزوة يوم الفرقان. أحداث غزوة بدر في السنة الثانية من الهجرة هاجر المسلمين من مكة إلى المدينة، وتركوا أموالهم في مكة، فاستولى عليها كفّار قريش، وعندما علم المسلمون بقدوم قافلة من الشّام لتجارة قريش بقيادة أبي سفيان قبل إسلامه

قرّر الرسول عليه الصلاة السلام ملاقاة هذه القافلة لاسترجاع أموال المسلمين التي أخذتها قريش من المسلمين قبل الهجرة. وصل خبر نيّة المسلمين بملاقاة القافلة لأبي سفيان فسلك طريقاً آخر ووصل إلى قريش وأخبر أهل قريش، فعزموا على قتال المسلمين والقضاء على الدولة الإسلاميّة نهائيّاً. علم المسلمون باستعداد كفّار قريش لمحاربتهم، فجمع الرسول عليه الصلاة والسلام المسلمين لأخذ مشورتهم فأيّدوا جميعهم ملاقاة كفّار قريش. استعدّ المسلمون للحرب نفسيّاً ومادّيّاً وتكتيكيّاً، وأنزل الله سبحانه وتعالى السكينة والهدوء عليهم قبل المعركة

لقوله تعالى:” إذ يُغشّيكمُ النّعاسَ أمنةً مِنهُ ويُنَزّلُ عليكُم منَ السّماءِ ماءً لِيُطهّرَكُم بهِ ويُذهِبَ عَنكم رِجزَ الشّيطانِ ولِيَربِطَ على قُلوبِكُم ويُثَبّتَ بِهِ الأقدامَ” صدق الله العظيم. خطّط الرسول عليه الصلاة والسلام للمعركةِ، حيث جعل صفوف المسلمين تقابل المغرب بمعنى أنّ الشمس في ظهر المقاتلين المسلمين، وقام الرسول الكريم عليه السلام بترتيب وتسوية صفوف المسلمين لتكون مستقيمة ومتراصّة.

أنزل الله ملائكته لمؤازرة المسلمين وتثبيتهم لقوله تعالى:” وأَعِدّوا لَهم ما استَطَعتُم مِن قُوّةٍ وَ مِن رِباطِ الخَيلِ تُرهِبونَ بِهِ عَدُوّ اللهِ وَعَدُوّكُم وآخرين مِن دونِهِم لا تَعلَمونَهُم الله يَعلَمُهم وما تُنفِقوا مِن شَيءٍ في سبيلِ الله يُوَفّ إليكُم وأنتُم لا تُظلمون” صدق الله العظيم.

الحلقة رقم ( 14 ) 

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا
الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر
قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل
ما أرجوه من الله عزوجل

إقرأ أيضاً :  ماهى احداث غزوة الطائف

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً