... تحميل
الرئيسية /معلومات : ما هي علامات غضب الله على الإنسان ؟؟
4 أغسطس، 2018

ما هي علامات غضب الله على الإنسان ؟؟

ما هي علامات غضب الله على الإنسان ؟؟

الحمد لله رب الأرض ورب السماء، خلق آدم وعلمه الأسماء
وأسجد له ملائكته، وأسكنه الجنة دار البقاء
وحذره من الشيطان ألد الأعداء، ثم أنفذ فيه ما سبق به القضاء، فأهبطه إلى دار الابتلاء
وجعل الدنيا لذريته دار عمل لا دار جزاء، وتجلت رحمته بهم فتوالت الرسل والأنبياء

 

ما هي علامات غضب الله على الإنسان ؟؟

ما هي علامات غضب الله على الإنسان ؟؟

يسعى الإنسانُ المسلم على الدّوام إلى نيل رِضا الله تعالى ورضوانه، واجتناب ما يُغضبه ويسخطه من القول والعمل، وذلك لأنّ نيل رضا الله واجتناب غضبه وسخطه يُحقّق للنّفس الإنسانيّة السّعادة في الدّنيا والآخرة، بينما يَعني غضب الله وسخطه بُعد النّفس عن رحمة الله تعالى وحفظه واقترابها من عذابه ووعيده للمُجرمين والظّالمين.

أسباب غضب الله على العبد :

لا شكّ بأنّ غضب الله تعالى على الإنسان له أسبابه، فقد غضب الله على بني إسرائيل نتيجة أفعالهم وخروجِهم عن منهجه سبحانه، وقتلهم لأنبيائهم بغير حقّ، ومن الأسباب التي تؤدّي إلى غضب الله تعالى نذكر:

الإشراك بالله والكفر به؛ فمن أكبر الذّنوب التي تؤدّي إلى غضب الله على الإنسان أن يُشرك بالله بالقول أو العمل.
ارتكاب الإنسان للمَعاصي والذّنوب الكبيرة التي حرّمها الله سبحانه وارتبط بها وعيده مع الإصرار عليها، ومثال على ذلك من يرتكب الزّنا ويصرّ عليه.
المجاهرة بالذّنوب والمعاصي؛ فمن أسباب غضب الله تعالى على العبد أنّك تراه حريصًا على المجاهرة بمَعاصيه بين النّاس والتّفاخر بها على الرّغم من ستر الله تعالى عليه.

علامات غضب الله على الإنسان :

بُعد الإنسان عن شريعة الرّحمن؛ فالله تعالى حينما يرضى عن عباده يوفقّهم لتطبيق شريعته وإقامة دينه وهذا دليلٌ على رضا سبحانه عن عباده، بينما ترى الإنسان الذي يغضب الله عليه بعيدًا عن شريعة الله تعالى وتطبيق أحكامه في الحياة .
إقامة الإنسان على المعاصي والذّنوب؛ فمن علامات غضب الله على الإنسان أنّك تراه مقيمًا على المعاصي والذّنوب والمنكرات مصرًا على اقترافها .
حلول العذاب بالإنسان الذي يغضب الله عليه؛ فمن العلامات التي تدلّ على غضب الله على الإنسان أنّك ترى عذاب الله وعقابه يحلّ به نتيجة أفعاله وأقواله التي تغضب الله، وقد يدرك هذا الإنسان هذا العذاب فيرتدع عن ظلمه وغيه وضلاله ويعود إلى الحقّ والهدى وفي تلك العودة خيرٌ له وصلاح في الدّنيا والآخرة، وقد يظلّ على ظلمه وضلاله ولا يعتبر لما يحصل له حتّى يأخذه الله بالعذاب الأشدّ، قال تعالى:

(وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)

[السجدة:21].

كراهية النّاس له وبغضهم له، فكما أنّ الله سبحانه وتعالى يحقّق لعباده القبول في الأرض ويحبّب الخلق إليهم فإنّه في المقابل يحرم من يغضب عليه من هذه الفضيلة والنّعمة.
إعراضه عن النّصيحة وسد~ أذنيه عن الاستماع إليها وفي هذا دليلٌ على غضب الله تعالى عليه.

 

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد الغير 

كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا
الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر
قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل
ما أرجوه من الله عزوجل

 

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً