مهارات لتطوير الذات لتتمتع بالشخصية القوية

نشرت من قبل Hend Elboshy في

9 2

هناك الكثير من المهارات التي يمكن إدراجها تحت تصنيف مهارات تطوير الذات، من الثقة بالنفس إلى التواصل الفعال إلى استخدام الإنترنت بطريقة

احترافية تمكننا من توظيفه لتحسين جودة الحياة التي نعيشها، وحتى أمور مثل اختيار الأطعمة الصحية يمكن تصنيفها تحت هذا النوع من المهارات.

في السطور التالية سنتعرف على أبرز وأهم مهارات تطوير الذات وكيف يمكنك اكتسابها بالشكل الصحيح وتوظيفها لتحقيق المزيد من الفعالية

والإنتاجية في حياتك بمختلف جوانبها.

1 – تنظيم وإدارة الوقت

لن تدرك أهمية هذه المهارة من مهارات تطوير الذات إن لم تتخيل نفسك وأنت مشغول بعشرات وربما مئات القصص من أعمال ومهمات عليك الانتهاء منها بأسرع وقت، وهاتفك مثقل بمئات الإشعارات والرسائل وعشرات الإيميلات التي تنتظر منك الرد وكل ذلك عليك القيام به في وقت وجيز من يومك.

أما في حال كنت تعرف كيف تنظم وقتك وتدير الأمور وفق الأولويات وبناءً على ما لديك من وقت فسوف تكون بمعزل عن كل هذه الفوضى. كنا تحدثنا في مقال سابق عن أهمية تنظيم الوقت والخطوات الصحيحة

2 – حسن الاستماع

قد تكون مهتم بقراءة:

حسن الأصغاء والاستماع للأخرين أيضًا من المهارات المهمة لمن يودون تطوير ذاتهم والارتقاء بالشخصية التي يمتلكون، ويمكنك أن تتخيل أهمية هذه المهارة إذا ما عرفت ما الذي ستخسره عند عدم الاستماع للأخرين وما يقولونه، فربما يقدم لك أحدهم حل للمشكلة التي تواجهك أو يساعد على التطوير من المشروع الذي تعمل عليه من خلال حديثه معك. يمكن تعلم هذه المهارة عبر التدرب وملاحظة الأخرين والأصغاء لهم جيدًا بينما يتحدثون وستجد نفسك بمرور الوقت مستمع جيد، تعرف في هذا المقال كيف تكون مستمتع جيد.

3 – التعلم الدائم

أكثر ما يمكن أن يساهم في تطوير شخصياتنا وتنميتها هو استمرارية التعلم لذلك تعد القدرة على التعلم من أبرز مهارات تطوير الشخصية فضلًا عن دور هذه المهارة في تعزيز الثقة بالنفس بناءً على ما نمتلكه من خبرات ومعارف في مجالنا أو غير مجالنا، وبالتالي نبقى على ثقة بأنفسنا بناء على خبرتنا ومعارفنا المتعددة.

يمكن ممارسة هذه المهارة عبر التعلم الدائم في مجال عملك كأن تحضر دورات تعليمية وتدريبية معنية مثلًا، أو تقرأ الكتب التي ترى إنها مفيدة لك، أو حتى متابعة الفيديوهات ومواقع الإنترنت المختصة بجوانب ومجالات معينة يمكن أن تتعلم منها.

4 – مهارات التواصل

يمكن إدراج العديد من المهارات تحت اسم مهارات التواصل، مثل التحدث، الاستماع، تقديم العروض التقديمية، كتابة الرسائل والإيميلات، لغة الجسد وغيرها كلها تعد من المهارات الأساسية في أي مجال كنت تعمل، وحتى لو كان عملك يتطلب مقابلة شاشة الحاسوب طوال الوقت فمن الضروري أن تعرف كيف تستقبل وترسل الرسائل إلى من تريد وكيف توصل الفكرة التي لديك إلى الشخص على الطرف الآخر بعيدًا عن الفهم الخاطئ أو توجيه الرسالة إلى الشخص الخطأ، هنا دليلك الشامل لتعلم كل مهارات التواصل بنفسك.

5 – الإيجابية

واحدة من المهارات المهمة إن كنت تسعى لتنمية شخصيتك وتطويرها هي أن تتعلم كيف تكون إيجابي مع نفسك والأخرين من حولك، التحدث بطريقة إيجابية وتقديم مقترحات وحلول إيجابية وتشجيع الأفراد من حولك على التعامل مع الحياة بطريقة إيجابية هو أسلوب حياة ممتاز يمكّن الشخص من اكتساب محبة الأخرين ودعمهم بإيجابيته تلك. خاصة في ظل السوداوية وأجواء الكآبة التي تحيط بالكثيرين من حولنا.

6 – التفكير النقدي

سواء كنت تعمل على تحليل بيانات المستخدمين في الشركة التي تعمل فيها، أو تدرس الطلاب، أو حتى تقوم بتصليح نظام التدفئة في منزلك، فأن التفكير النقدي من مهارات تطوير الذات الضرورية في كل هذه المواقف وغيرها، حتى تستطيع فهم المشكلة أو الموضوع بطريقة صحيحة ومن ثم تفكر بها بالطريقة الصحيحة ومن ثم تصل إلى الحل الصحيح للمشكلة. فضلًا عن أهمية هذه المهارة في التفكير الإبداعي وتوليد الأفكار والعصف الذهني وحل المشكلات وتحليل البيانات وغير ذلك.

7 – المرونة

اليوم تتغير الظروف من حولنا بشكل دائم وبأسرع مما نتصور ودائمًا ما يبحث مسؤولوا الموارد البشرية والمدراء عن ذلك النوع من الموظفين الذين يتمتعون بقدر كاف من المرونة والتأقلم السريع مع المتغيرات المختلفة، لذلك من الضروري أن تسعى لاكتساب هذه المهارة وتكون قادر على التكيف والتأقلم مع أي حالة أو ظروف قد تواجهها.

8 – العمل الجماعي

تصنف هذه المهارة في بعض الأحيان بأنها من ضمن مهارات التواصل. وعلى كل حال أي ما كانت فأنه من الضروري إضافتها إلى قائمة مهارات تطوير الذات هذه لأن كل بيئات العمل اليوم المشاريع يتم العمل عليها بصورة جماعية وتتطلب أن يكون الأفراد قادرين على العمل بصورة فريق واحد والتواصل والتعاون فيما بينهم بأفضل الأشكال لتحقيق أفضل النتائج من عملهم.

9 – التفاوض والأقناع

أيضًا من المهارات المهمة على صعيد تطوير الشخصية، سواء كنت تريد إقناع مديرك لمنحك ترقية أو الحصول على علاوة في الراتب، أو حتى لو كنت تريد إقناع أطفالك بإنهاء واجباتهم المدرسية أولًا ومن ثم الالتفات للعب لاحقًا، فأن مهارات الإقناع والتفاوض هي الأساس للنجاح في مثل هذه المواقف. لذلك احرص على امتلاك هذه المهارات وتعلم كيفية استخدامها بالشكل الصحيح لتصل إلى مستوى متقدم من مهارات تطوير الشخصية وتعزيزها.

10 – الثقة بالنفس

على الرغم من أهمية أن تكون على ثقة بنفسك في المواقف المختلفة إلا إنها أضيفت إلى نهاية القائمة لأن الثقة بالنفس تعتمد بشكل أساسي على المهارات السابقة التي ذكرناها، فعندما تمتلك معظم المهارات تلك من الطبيعي وقتها أن تكون قد وصلت إلى مستوى جيد من الثقة بالنفس التي تمكنك من القيام بالمهمات والأعمال المطلوبة منك بالشكل الأفضل.

وبذلك نكون تعرفنا إلى 10 من أهم مهارات تطوير الذات وبناء الشخصية، لتمكنك هذه المهارات عند اتقانها بالشكل الصحيح من حياة مهنية وشخصية أكثر فعالية وإنتاجية. بالإضافة إلى مساعدتك على الوصول إلى أهدافك وتحقيق النجاح الذي تسعى له.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *