من هو الصحابي الذي رأى رؤيا الآذان وأقرها النبي 

من هو الصحابي الذي رأى رؤيا الآذان وأقرها النبي 

من هو الصحابي الذي رأى رؤيا  ، رأى عبد الله بن زيد الأذان في المنام فأخبربه ،

الرسول صلى الله عليه فأقره وشرعه للأمة علمابأن هذا الصحابي ليس له إلا حديث واحد وهو حديث الأذان .

حديث عبد الله بن زيد بن عبد ربه :

لما أجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضرب بالناقوس وهو له كاره لموافقته النصارى طاف ،

بي من الليل طائف وأنا نائم رجل عليه ثوبان أخضران وفي يده ناقوس يحمله قال فقلت :

يا عبد الله أتبيع الناقوس ؟ قال وما تصنع به ؟

قال قلت : ندعو به إلى الصلاة .

قال : أفلا أدلك على خيرٍ من ذلك فقلت : بلى .

قال تقول : الله اكبر …. (إلى نهاية الأذان )…

| من هو الصحابي الذي رأى رؤيا 

قال : فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت فقال :

إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألْقِ عليه ما رأيت فإنه أندى صوتاً منك قال فقمت مع بلال

فجعلت ألقيه عليه ويؤذن به .

قال : فسمع ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في بيته فخرج يجرّ رداءه يقول :

والذي بعثك بالحق لقد رأيت مثل الذي أُرِي .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلله الحمد .

| تعريف الأذان والإقامة

  • يُعرَّف الأذان في اللغة بأنّه صوت نداء المؤذن للصلاة، وهو مُشتَقّ من الفعل (أذِنَ)،

يُقال أذّن فلان؛ أي أَكثر الإِعلام بالشيءِ، وهو نداءٌ للصَّلاة، وإعلام بوقت الصَّلاة بألفاظ معلومة مأثورة .

| أمّا في الاصطلاح الشرعيّ

  • هو الإعلام بدخول وقت الصلاة بذكرٍ مخصوصٍ، وقد يكون للإعلام بقُرب دخول وقت الصلاة،

كأذان الفجر الأوّل الذي يُنبِئ بقُرب وقت صلاة الفجر، وقد يكون الأذان إعلاماً بالصلاة بعد فوات وقتها،

كما صحّ عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه أمر بلالاً رضي الله عنه برفع أذان الفجر بعد فوات وقت الصلاة؛ ليجمع الناس للصلاة، ممّا يدلّ على أنّ الأذان يُرفَع؛ للدلالة على الاجتماع للصلاة، أو على دخول وقتها.

  • والإقامة في اللغة مُشتقّة من الفعل (أقام)، يُقال:

أقام للصلاة؛ أي نادى لها، بينما تُعرَف في الاصطلاح الشرعيّ بأنّها: الإعلام بذكرٍ مخصوصٍ لأداء الصلاة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق