من هو أندريا بوتشيلي وما نجاحاته

نشرت من قبل karemfouad في

12304272 1113995255280363 8405550173966021518 o 810x456

حياته

ولد بوتشيلـّي لوالدين كانا يعملان ببيع الآت الزراعية، وصناعة النبيذ في قرية صغيرة تدعى لا ستيرزا، أفرزيوني، في لاياتيكو، والتي تبعد 50 كلم عن بيزا.

في طفولته كان بوتشيلـّي يعزف على الأورجن في الكنيسة، وفي 12 من عمره فاز في مسابقة مارغاريتا دي أورو، على أغنيته “أو سولي ميو”، وهو فوزه الأول في عالم الموسيقى، في العام ذاته فقد بوتشللي بصره بسبب استعداد وراثي يضعف فيه البصر بمرور الوقت وينتهي بالعمى. خضع ل أكثر من عشرين عملية جراحية في عينيه قبل تشخيص المرض الذي سيصبه بالعمى. بعد سنة من عمله كمحامي، (متخرج بدرجة دكتوراه من جامعة بيزا)، بدأ بأخذ دروس في الموسيقى على يد المايسترو لوتشانو بيتريني، ليتفرغ بعدها كليا للموسيقى.

في عام 1987 ألتقى بأنريكا شينزاتي وتزوجها في عام 1992، أنجبا أبنان آموس (ولد 22 فبراير 1995)، وماتيو (ولد 8 أكتوبر عام 1997). في عام 2002، انفصل بوتشللي عن أنريكا، وتعرف على فيرونيكا بيرتي التي تبلغ من العمر 24 عام.

البدايات

في عام 1992، سمع مغني الروك الإيطالي زوسشيرو أندريا وهو يغني، فقام بأداء أغنية “ميسيريري” معه، سمعها لوتشانو بافاروتي، فعاد أندريا وغناها مع بافاروتي، لكنه في نفس العام رافق زوسشيرو في جولة غنائية بأوروبا.

في عام 1994 فاز بوتشيلـّي عن أدائه أغنية “بحر الهدوء المسائي” بمهرجان سان ريمو، المختص بالأغنية الإيطالية. في العام ذاته قام بوتشيلـّي بأداء دور ماكدوف بأوبرا جوزيبي فيردي، ماكبث، ثم قام بالغناء في مودينا، في حفلة نظمها بافاروتي، وأيضا غنى للبابا يوحنا بولس الثاني في أعياد رأس السنة.

في عام 1995، أحتلت أغنيته “معك سأحيا” المركز الرابع في مهرجان سان ريمو، والتي صدرت في ألبومه بوتشيلـّي.

أندريا صوت للعالم

في عام 1996، قام بأداء أغنية “معك سأحيا”، برفقة السوبرانو الإنجليزية ساره برايتمان، لكن باسم جديد “وقت الوداع”، والتي حطمت أرقام البيع، وظلت في قائمة أفضل الأغاني في ألمانيا لستة أشهر تقريبا. لاحقا غنى بوتشيلـّي في باريس، بلونيا، توري ديل لاقو، وحتى الفاتيكان. أطلق العديد من الألبومات، إلى أن دخل إلى الأسواق الأمريكية عام 1998، بعد أن غنى في مركز جي. إف. كيندي للفنون الحية، وأيضا قام بالغناء في البيت الأبيض. في العام التالي قام برحلة في أمريكا الشمالية والجنوبية، وأيضا قام باداء أغنية مع المغنية الكندية سيلين ديون، وقام أيضا بأداء أول أوبرا تنقل عبر الأنترنت على الهواء مباشرة من دار الأوبرا ديترويت مع دينسي قرافز.
في عام 2002 أعاد أندريا جولته في أمريكا، وحصل على جائزتين من جوائز الموسيقى العالمية. منذ ذلك الحين وأندريا يقيم حفلات موسيقية في أرجاء العالم بما فيها الأغنية التي غناها لدوري السلة الأمريكي NBA،في عام 2006 أغنيته “كل نجوم نهاية الأسبوع” في هيوستن، وأيضا قام بغناء “لأننا نؤمن” من ألبومه “أموري”، في الحفلة الختامية للألعاب الشتوية في تورينو.
في عام 2006، قام بالغناء مع الستة الباقين من برنامج أمريكان أيدول.
في عام 2007 قام بالغناء في مراسم تأبين مغني الأوبرا الإيطالي لوتشانو بافاروتي.
في عام 2009 قام بالغناء في افتتاح نهائي دوري أبطال أوروبا بين برشلونة الإسباني ومانشستر يوناتيدالإنجليزي في ملعب الأوليمبكو في روما .
في عام 2016 : قام بالغناء في الجولة ماقبل الاخيره بالدوري الإنجليزي مباراة ليستر سيتي وايفرتون وتوج ليستر سيتي بعد المباراة بالدوري الممتاز لاول مره في تاريخه

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *