الرئيسية /شخصيات : من هو أبو بكر الرازي ؟
4 ديسمبر، 2018

من هو أبو بكر الرازي ؟

بكر الرازى

أبي بكر الرازي

هو أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي هو عالم مسلم شهير  ولد في عام 250 من الهجرة الموافق للعام 864 م  وقد كان

طبيباً مشهوراً في عصره الذي سمي بالعصر الذهبي للعلوم

وقد أطلق عليه البعض ألقاباً كثيرة ووصفوه بأنه من أعظم أطباء الإنسانية وله الكثير من المؤلفات في مجال الطب والجدير بالذكر

أنه قد درس العديد من العلوم مثل الرياضيات والأدب والفلسفة والمنطق والفلك والطب

وفي هذا المقال ومن حلال الموقع الرسمى للداعية كريم فؤاد سنذكر نبذة عن أبي بكر الرازي.

نبذة عن أبي بكر الرازي

  • عمل رئيساً لمستشفى، وذاع صيته في الطب كثيراً، وقدد كتب الكثير من الرسائل عن مختلف الأمراض كما كتب عن فروع عديدة في الطب، وترجم بعض مؤلفاته إلى اللغة اللاتينية ليستفيد منها الآخرون.
  • الاعتقاد الأكبر أنه ولد في مدينة الري وهي واقعة بالقرب من مدينة طهران الإيرانية.
  • كان أهم هدف له هو تعليم الطلبة أساسيات الطب، خصوصاً في المدن الكبيرة ذات الازدحام السكاني.
  • توفي في عام 311 هجري، الموافق للعام 923 م.
  • يعتبر أبو بكر الرازي أول من ابتكر المراهم الطبية، وهو أول من ابتكر خيوط الجراحة أيضاً.
  • له الكثير من الكتب في الصيدلة والعقاقير، وكتب في الكيمياء والفلسفة، و ألف أكثر من 200 كتاب في مختلف مجالات العلوم وساهم في تطورها.
  • دون جميع مؤلفاته ووضعها في فهرست خاص بها والجدير بالذكر أن كتبه قد درست في أوروبا وخصوصاً في هولندا.
  • كان ذكياً جداً، ومن القصص الكثيرة التي تدل على ذكائه أن أحد الخلفاء قد أمره مرة ببناء مستشفى طبي لمعالجة المرضى، فأراد معرفة أنسب مكان لإقامة المستشفى فيه من ناحية جودة الهواء وابتعاده عن الملوثات والغبار، فأخذ عدة قطع لحم وثبتها على عواميد خشبية، ووضع كل عمود في مكان معين، والعمود الذي فسدت فيه قطعة اللحم في الأخير، قام ببناء المستشفى فيها، وذلك لأن هذا المكان هو الأفضل.
  • هو أول من وصف زيت الكبريتيك واطلق عليه اسم الزيت الأخضر.
  • قام بتقسيم المعادن بناءً على صفاتها وخصائصها.
  • هو أول من أدخل الملينات إلى علم العقاقير والصيدلة.
إقرأ أيضاً :  من هو صاحب الاختراع الذى تسبب فى ثقب الاوزون ؟

أشهر مؤلفات أبي بكر الرازي

  • الحاوي وهو من أهم كتب الطب، حيث جمع كل المعارف الطبية منذ زمن الإغريق وحتى سنة 925 م، وقد كان هذا الكتاب المرجع الطبي الرئيسي في كليات الطب في الجامعات الأوروربية لمدة 400 عام.
  • تاريخ الطب.
  • المنصور في الطب.
  • الأدوية المفردة، ويحتوي هذا الكتاب على وصف دقيق لتشريح جسم الإنسان وأعضائه المختلفة.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل

 

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً