الرئيسية /الطب البديل : مشاكل سن المراهقة عند البنات .. وما الحلول الممكنة لها؟
12 مارس، 2019

مشاكل سن المراهقة عند البنات .. وما الحلول الممكنة لها؟

1280x960 3

الانتقال من الطفولة إلى المراهقة

في حين تكون أقصى مشاكل البنات في الطفولة الاهتمام بالألعاب الخاصة بهن، وارتداء الملابس الملونة الجديدة، وشراء الدمى العصرية واللعب والمرح بلا نهاية، فإنه في سن معين تجد الفتاة نفسها أمام مواجهة كم هائل من التغيرات والتقلبات، وتشعر كما لو أن حياتها انقلبت رأساً على عقب.

بين التغيرات الجسدية والعاطفية والنفسية والعقلية، تعيش الكثير من الفتيات حيرة غريبة ينتج عنها العديد من المشكلات والعقبات، سنتطرق إلى أبرزها في الفقرات القادمة.

مشاكل سن المراهقة عند البنات

إن كل شخصية تختلف عن الأخرى، ولكن غالباً ما تتمثل أغلب مشاكل سن المراهقة عند البنات في الآتي:

المشكلات المتعلقة باحترام وتقدير الذات. الاكتئاب. اكتشاف أهمية وجود الجنس الآخر والانجذاب العاطفي إليه.

التنمر.

فرض الشخصية.

الاهتمام بالمظهر الجمالي.

الدورة الشهرية.

الصداقة.

مشاكل التعليم.

في بعض الحالات الانجذاب للأشياء الغريبة والممنوعة مثل المخدرات.

الانجذاب للجنس الآخر في فترة المراهقة

نتيجة للتغيرات الجسدية والهرمونية والعاطفية، فمن الطبيعي أن تختبر الفتاة أول مشاعر انجذاب لها ناحية شخص من الجنس الآخر، إن هذا الشعور طبيعي تماماً وغالباً ما يكون مؤقتاً، ولا ضرر منه إلا في حالة تطور الأمر للتعلق الزائد أو التفكير في التوقعات غير الواقعية.

ما الحل؟!

من المهم للغاية على الأم أن تكون صديقة لإبنتها، والتحدث معها بكل صراحة وبساطة عن هذه الفترة وما الصواب وما الخطأ من المشاعر، أيضاً من المهم التحدث بوضوح عن مبادئ الثقافة الجنسية المطلوب معرفتها فقط في تلك الفترة، وتشجيع الفتاة على إخبار والدتها أو والدها بكل ما يقلقها.

سن المراهقة والمخدرات

يحب المراهقون عادة تجربة الأشياء الغريبة بهدف خوض المغامرة، وكلما زاد خطر هذه الأشياء، كلما زادت الرغبة في تجربتها، وتعتبر المخدرات بأشكالها المختلفة أحد التجارب التي قد تعدها المراهقات تجربة مشوقة ومثيرة.

إقرأ أيضاً :  تأخر البلوغ عند البنات .. أهم التساؤلات والإجابات حوله

ما الحل؟!

من المهم توعية الفتيات منذ طفولتهن بمخاطر المخدرات بشكل عام، وكيف تؤثر بالسلب على الصحة والناحية النفسية والاجتماعية، وأنها مرتبطة ارتباط مباشر بخطر الهلاك.

أما في حالة إذا اكتشفت تجربة ابنتك أو تعاطيها للمخدرات، يجب التفكير بهدوء في الأسباب التي أدت لذلك الفعل، والتفكير في حل المشكلة عن طريق العلاج والتوعية والوقاية بعد ذلك، وليس بالإهانة والعنف وخلافه.

اكتئاب البنات في سن المراهقة

اكتئاب البنات في سن المراهقة الاكتئاب من أبرز المشكلات بين المراهقات، ونتيجة للتغيرات الهرمونية فقد تشعرن به لأسباب مختلفة بعضها يكون بسيطاً، مثل عدم الحصول على درجات جيدة، أو بسبب التعلق العاطفي، أو بسبب زيادة الوزن، أو المشاكل مع الأصدقاء، وقد لا يكون هناك سبب واضح للاكتئاب سوى الشعور بالتشتت والضياع.

ما الحل؟!

يجب الانتباه جيداً إلى علامات الاكتئاب، إذا فقدت الفتاة فجأة اهتمامها بالأشياء التي كانت تحبها في يوم من الأيام، تحدث معها عن ذلك. الشعور المؤقت بالحزن لمدة يوم واحد أو حتى أسبوع هو أمر طبيعي إلى حد ما، ولكن يجب أن تشعر بالقلق إذا كانت الفتاة تظهر باستمرار حزينة أو مكتئبة.

إذا توقفت فجأة عن النوم أو كانت تنام بشكل مفرط، فقد تكون مصابة بالاكتئاب. إذا تحدثت عن الانتحار أو الموت في كثير من الأحيان، احصل على مساعدة نفسية من متخصصين فورًا لأن ذلك قد يكون طريقها لإعلامك بأن هناك خطأ ما وتحتاج إلى المساعدة.

التنمر في فترة المراهقة

التنمر في فترة المراهقة يعد التنمر من أكثر المشكلات المنتشرة في سن المراهقة خاصة لدى الفتيات، فالسخرية من المظهر والشكل وطريقة الكلام أو المشي من أبرز صور ذلك التنمر، وقد يؤدي في بعض الحالات إلى الاكتئاب الشديد، وربما الانتحار.

إقرأ أيضاً :  ماهى الوصفة المثالية لفقدان الشهية ؟

ما الحل؟!

قم بإنشاء اتصال مفتوح مع ابنتك حتى تشعر بالراحة في التحدث عن أي شيء.

إذا كنت تعتقد أنها تتعرض للتنمر، تحدث معها عنه وأعطِها مشورتك حول ما يجب فعله أو كيفية إيقاف المتنمرين عند حدهم بطريقة سليمة.

يمكنك أيضًا أن تخبرها عن المواقف التي تعرضت فيها للمضايقات وكيف شعرت خلالها، على أقل تقدير هذا سيسمح لها بمعرفة أنها ليست وحيدة. احرص دوماً على أن تكون سنداً لابنتك وتخبرها كم هي قوية وفريدة وجميلة، حتى تزداد ثقتها في نفسها وتستطيع مواجهة المضايقات.

إذا كان التنمر شديدًا للغاية، يمكنك حتى مناقشة خيار تغيير المدرسة أو النادي أو المكان الذي تتعرض فيه للتنمر.

نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً