التخاطر و علم النفس والعلاقات الزوجية

متى المرأة تكره الرجل الذي أحبته من كل قلبها

متى المرأة تكره الرجل ، تكره المرأه الرجل عندما يكذب عليها ويخدعها ويغدر بها ويخونها ، لان مشاعر الحب والقلوب المتقلبة بتجعل الحب كره وبينتج منهم نفور المرأة اتجاه الرجل ، ولكن ماذا عن النبل أليس من النبل أن يخبرها بتغير مشاعره نحوها بدلا من الغدر بها وخداعها، ولذلك تكره المرأة الرجل، فالمرأة لا تكره الرجل لأنه لم يعد محبا لها فالأمر ليس كذلك ولكنها تكرهه بعد أن كانت محبة له لأنه خدعها وغدر بها ولم يحسن نهاية العلاقة.

متى المرأة تكره الرجل

  • وقد تكون البداية مع أول إهانة و جرح سببه الرجل للمرأة ، فالمرأة لا تنسى أبدا ما لحق بها من

ضرر مهما كانت محبة و مقدرة لشريكها ، لأن هناك شيئا آخر يلازم الحب و لا يفترق عنه و هو الكرامة ،

فإذا أراد الرجل أن يحفظ حبه في قلب المرأة عليه أن يفكر آلاف المرات قبل جرح كرامتها و قتل كبريائها .

  • وكما أن كره المرأة للرجل يزيد شيئا فشيئا مع الإهمال و عدم الحرص على مشاعرها ،

و عدم التفكير في سعادتها ، يزيد أيضا و يحدث و بقوة مع قسوة القلب و الجفاء و عدم الإحتواء .

  • ويحدث أن تكره المرأة الرجل الذي أحبته إذا أرادها نكره لا شخصية لها ، و لا ذات تمثلها ،

و هو أخطر ما يقتل المرأة و يزيد من شعورها بالخيبة و الحسرة .

  • تكره المرأة الرجل الأناني الذي لا يفكر إلا في نفسه فقط ، الرجل اللوام الذي دائما ما

يلقي عليها التهم و يحملها كل الأخطاء بغض النظر عمن اقترفها .

  • تبدأ المرأة و تستمر في كره الرجل الذي لا يحترمها و لا يقدرها ، و ينعتها بما ليس فيها ، تكرهه بسبب إيذائه لها نفسيا وجسديا .
  • و أخيرا ، على الرجل أن يعلم أن المرأة قد تتحول من عاشقة له ، إلى شخص كاره له إلى أبعد الحدود ، و مسرح الحياة بقصصه المختلفة و المؤلمة خير شاهد على ذلك.

متى تكره المراة حبيبها

  • تشعر بالوحدة :تريد المرأة أن تشعر أن لها أهمية، فإذا لم يكن رجلها موجوداً ليدعمها في ذلك، فليس لديها سبب على الإطلاق لكي تحتفظ بهذه العلاقة.
  • فمن طبيعة النساء الاهتمام بالآخر ورعايته وعندما تكون في علاقة فهي تعتقد أن الرجل هو كل عالمها.
  • يميل الرجل إلى الانعزال سريعاً حين يشعر بالراحة.
  • وأحياناً عندما تكون المرأة وحيدة مع رجل غير موجود عاطفياً يكون الانفجار مدوياً، وتدرك المرأة أنه لم يعد هناك جدوى لاستمرار علاقة تنشأ من خلال الحرمان.

حين لا يكون الحب والاهتمام متبادلاً، تدرك المرأة أنها ليست بحاجة للبقاء في هذه العلاقة.

  • عندما يغيب الرجل بذهنه معها : ليس هناك ضرر أكبر على المرأة من أن لا يكون الرجل حاضراً بذهنه حين تتحدث. فالمرأة تحركها الكلمات، وهي بحاجة إلى أن تشعر بأنها مفهومة، ومقبولة، وتلقى الاحترام والدعم. وعندما تقضي الوقت تتحدث مع شريكها فهذا لأنها بحاجة إلى أن تشعر بالتواصل معه.
  • الشهامة واحترام النساء هي البراعة بعينها.
  • وتحب المرأة لفتات بسيطة من الاهتمام والتواصل والمحبة. فالقيام بمهام بسيطة مثل إخراج القمامة، غسل الملابس أو أي عمل آخر يشعرها بالمشاركة وهو أمر استثنائي في العلاقة.
  • وسوف تتخلى المرأة عن هذه العلاقة إذا اعتبرت أنها أمر مسلم بها وتتحمل مشاكلها بصبر.
  • لم تعد تشعر بأنها جذابة ومغرية : إن الرجل مخلوق جنسي بطبعه ومن الواضح أنه حين يريد علاقة جسدية سيشرع في ذلك فوراً. وأما المرأة فهي بحاجة إلى الألفة والمداعبة والإغواء والشعور بأنها مرغوبة تماماً من جانب رجلها.
  • وبالنسبة إلى المرأة فالروتين هو موت للحب، فهي أحياناً تريد اندفاعاً من العفوية والتلقائية.
  • وحين ينظر إلى امرأة أخرى بعين الرغبة فهذا يؤدي إلى برودها وابتعادها كلياً.
  • وتصل المرأة إلى لحظة في الحياة لا تعرف خلالها ما إذا زال رجلها يرغب فيها أم لا، أو إذا ما كان يعطيها الشعور بأنها مميزة وفريدة وهذه اللحظة التي تقرر فيها ما إذا كانت تريد اختيار شيء آخر.

ست أشياء إذا فعلها الرجل تعشقه المرأة

  • أن تعتني بها حين تكون مريضة وتسمح لها بالعناية بك حين تكون مريضاً
  • إذا أردت تعزيز الحميمية مع المرأة التي تحبها، عليك تقبلها، ليس فقط في أفضل الحالات، ولكن أيضاً في أسوأ الحالات. فليس هناك أي امرأة تكون مغرية حين تكون مريضة.
  • حين تكون مريضة، تكون أضعف وأكثر انفعالاً.
  • فكّر في ما تشعر به حين تكون مريضاً، وستجد أنك لن تكون نفس الشخص الساحر المغري.
  • لهذا، فإن السماح لها برؤيتك في هذه الحالة هو أيضاً دليل على الحميمية والثقة.
  • وسترى كم هي على استعداد لمساعدتك والعناية بك.
  • أن تنام معها (دون ممارسة العلاقة) : من السهل التشارك في السرير مع امرأة، سواء كنت تحبها أم لا.
  • ولكن من الأصعب أن تحاول عدم فعل شيء حين تقول لك أنها ليست راغبة بذلك أو أن الوقت غير مناسب.
  • قم بمعانقتها بحنان دون أن يكون لديك نوايا أخرى، فهذا يعني أن مشاعرك تتجاوز رغباتك وغريزتك.
  • عانقها لأنك تحبها فهذا يعني أن سعادتك تعتمد عليها، وأنها تجعلك سعيدة ، هذا النوع من السعادة يدوم فترة طويلة وربما طوال الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى