ما هى قصة يوسف وهو في السجن ؟

نشرت من قبل karemfouad في

3

قصة يوسف في السجن من القصص القرآنية التي نأخذ منها العظات والدروس، فقد أراد الله سبحانه وتعالى أن يوضح لنا من خلال قصة سيدنا يوسف أن من يتوكل على الله حق توكل فهو حسبه وأن الله وحده هو المعز المذل فسبحان الله تبارك وتعالى وله الحمد على كل نعمة أنعم بها علينا وعلى السابقين، فبعد أن كان يوسف عليه السلام سجيناً خرج من السجن ليصبح هو عزيز مصر ويسترد الله سبحانه وتعالى عنه كرامته ويصبح ذو شأن عظيم حتى يقر به فيما بعد عين أبيه يعقوب الذي ابيضت عيناه من الدمع حزنا على يوسف، في هذا المقال سنتعرف على قصة يوسف في السجن والدروس المستفادة منها.

قصة يوسف في السجن
بعد أن كادت امرأة العزيز ليوسف حيث راودته عن نفسه وادّعت ظلماً أنه هو من راودها، أمر عزيز مصر بأن يدخل يوسف السجن، وبالفعل دخل السجن ظلماً وكان معه فتيان من العاملين بالقصر دخلا السجن بتهمة المؤامرة على عزيز مصر، وكان يوسف يعرف بقدرته على تفسير الأحلام وهي نعمة وهبه الله سبحانه وتعالى إياها، فكان يستطيع تفسير الأحلام والرؤى بكل سهولة، وقد حلم الفتيان اللذات دخلا معه السجن وقام هو بتفسير أحلامهما.

حيث حلم الفتى الأول بأنه يعصر الخمر وقد فسر يوسف عليه السلام هذا الحلم بأن هذا الفتى سيخرج من السجن قريباً بعد أن تتبين براءته، وسوف يصبح بعدها مقرباً من عزيز مصر وسيعمل ساقي الخمر لديه، أما حلم الفتى الآخر فكان تفسيره هو أنهم سيقتلوه بعد أن يصلبونه إلى جذع الشجرة وبالفعل بعد فترة قصيرة خرج الفتى الأول بعد أن تبينت براءته وأصبح مقرباً من العزيز فتحقق تفسير يوسف عليه السلام.

تفسير حلم عزيز مصر
بعد خروج الفتى من السجن حلم عزيز مصر بأن هناك سبع بقرات سمان يأكلهم سبع عجاف، إلى جانب وجود سبع سنبلات خضراء، وقد حكى عزيز مصر هذا الحلم إلى عدد من مفسري الأحلام المعروفين في مصر فأجمعوا كلهم على أنها أضغاث أحلام ليس لها تفسير، ولكن الفتى ساقي الخمر تذكر يوسف الذي قابله في السن فحكى لعزيز مصر عنه وكيف أنه فسر حلمه الذي رآه بطريقة صحيحة فإمر العزيز بإحضار يوسف على الفور لتفسير الحلم.

وبعد أن حضر يوسف كان تفسيره للحلم هو أنهم يزرعون لمدة سبع سنوات الحبوب ثم يقومون بتخزينها لأنه سوف تليهم سبع سنوات عجاف لا يمكن الزراعة فيهم لأن مصر ستصاب بالجفاف، ثم يأتي بعد ذلك عام يغاث فيه المصريون ويعودون للزراعة مرة أخرى فأمر الملك على الفور ببدء زراعة الحبوب استعداداً بتخزينها وعرض على يوسف الخروج من السجن مقابل تفسير الحلم فرفض عليه السلام.

وبعد ذلك بفترة قليلة اعترفت امرأة العزيز بذنبها وقالت أنها هي من راودته عن نفسه حتى تظهر براءته أمام الجميع وقد أمر العزيز بإخراج يوسف من السجن ليصبح على خزائن مصر، فقد تولى منصب وزير المالية ليتصرف في أموال مصر كيفما شاء وكان خير من تولى هذا المنصب.

الدروس المستفادة من قصة يوسف عليه السلام
أن الظلم مهما طال له نهاية.
أن من يثق بالله ويتوكل عليه فهو حسبه.
أن الله تعالى هو المعز المذل وهو القادر على كل شيء فبعد أن كان يوسف سجيناً ظهرت براءته وأصبح وزيراً.
أنه لا يفلح كيد الكائدين مهما حاولوا.
أن الله سبحانه وتعالى يجزي الصابرين خير الجزاء.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل