الرئيسية /إسلاميات : ما هى حقيقة المس العاشق ؟
23 فبراير، 2019

ما هى حقيقة المس العاشق ؟

العاشق

أعراض الجن العاشق 

ينبغي التمييز ما بين مس الجن وبين الحسد والعين، حيث إن لكل واحد منها أسبابًا وأعراضًا تختلف عن الأخرى، وهناك الكثير من الأعراض التي تظهر على الإنسان المصاب بمس الجن العاشق، ومن أهمها ما يأتي:

  • الابتعاد عن الدين و الصلاة.
  • النفور عند سماع القرآن الكريم.
  • الحزن وضيق في التنفس وسرعة الانفعال لأي سبب، والرجوع بعدها كأنّ شيئًا لم يكن.
  • الشك في كل شيء والوسواس والنسيان.
  • ملازمة الكوابيس للمصاب.
  • عدم ذكر الله و الاستغفار و الاستعاذة من الشيطان الرجيم.
  • عدم العناية بالنظافة الشخصيّة، مثل قلة الاستحمام والطهارة.
  • التنميل في اليدين والقدمين.
  • كثرة الوسواس.
  • الصدود، وهو الصدد عن ذكر الله -سبحانه وتعالى- والتكاسل عن الصلاة وعن سائر الطاعات مع الكسل والخمول في أداء الواجبات المنزلية والتثاقل منها.
  • الاحتلام بشكل مستمر دون انقطاع خلال فترات الاستيقاظ وأثناء النوم.
  • الشعور بكافة مراحل الممارسة الجنسية أثناء النوم دون وجود رفيق ملموس.

طرق التخلص من الجن العاشق

هناك أمور كثيرة يمكن اتباعها للعلاج من مس الجن العاشق، ومنها أن يحصظذن المسلم نفسه، وذلك بالمواظبة على الطهارة والصلاة والاستماع إلى الرقية الشرعية وآيات من القرآن الكريم بشكلٍ يومي، مع الحرص على عدم النوم بغرفة منعزلة

  • قراءة آية الكرسي قبل النوم:
  • قراءة آخر آيتين من سورة البقرة في كل ليلة.
  • المداومة على قراءة أذكار الصباح والمساء:
  • المداومة على قول: “لا إله إلا الله وحده لاشريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير” مائة مرة صباحًا ومساءً.
  • الإكثار من الاستعاذة من الشيطان الرجيم.
  • الإكثار من الصلاة على النبي الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم-.
  • تطييب البدن بالمسك أو بأي نوع من أنواع الطيب، مع دهن ما بين السرة والركبة للزيادة في تنفير الشياطين عنها.
إقرأ أيضاً :  تأثير وسائل الإعلام على المجتمع ؟؟

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً