ما هو عدد ركعات صلاة القيام في رمضان

نشرت من قبل Hend Elboshy في

القيام

ما هو عدد ركعات صلاة القيام في رمضان، صلاة القيام هي صلاة التراويح، التي يقوم المسلمون بأدائها في شهر رمضان المبارك، ويبدأ زمانها عقب صلاة العشاء وحتى وقت السحر قبيل الغداة، وفي ذلك النص نوضح ما هو عدد ركعات صلاة القيام في رمضان ، لتعم الجدوى على الجميع ما هي صلاة القيام

ما هي صلاة القيام ؟

هي صلاة يقوم المسلم بأدائها في أعقاب صلاة العشاء وحتى قبيل الصباح، وتصلى تلك الصلاة في شهر رمضان الكريم في المسجد في جماعة، ويشار إليها باسم صلاة التراويح، أو يجريها المسلم في البيت في غير رمضان، ويشار إليها باسم قيام الليل.

حيث تصلى صلاة القيام أو التراويح ركعتين ركعتين، ويستريح المسلم بين كل ركعتين بالتسليم، ويتلقى المسلم في ذلك الفاصل دروس دينية أو يتعهد الاستغفار والدعاء.

ما هو عدد ركعات صلاة القيام في رمضان ؟

لم يرد في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة مقال يوضح عدد ركعات صلاة قيام الليل أو ما يطلق عليه بصلاة التراويح، حيث كان النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام يصليها واحدة من عشر ركعة، ركعتين، ركعتين، و 3 ركعات وتر.

كما كان يصليها الصحابة في فترة حكم الخليفة عمر بن الكلام 20 ركعة، أما في فترة حكم الخليفة عمر بن عبد العزيز، كانوا يصلونها 36 ركعة، ومن الممكن للمسلم أن يصلي ما يشاء من عدد الركعات ولا حرج عليه.

كما أن هناك قصص توضح أن هناك بعض الأئمة أوصوا بصلاة القيام أو التراويح حتى 49 ركعة، مع الإطالة في السجود، مع العلم أن صلاة قيام الليل تعد سنة مضمونة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، لكن الرسول لم يكن يقوم بأدائها كل ليلة، حتى لا يشق على المسلمين ويعتبرونها من الفروض. عن عائشة رضي الله سبحانه وتعالى عنها أنها سُئلت: “

كيف كانت صلاةُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم في رمضانَ ؟

تحدثت: ما كان يزيدُ في رمضانَ وليس إلاِه على واحدة من عشْرةَ ركعةً”.

كما أن صلاة القيام يمكن أن تشكل 13 ركعة، حيث صرح ابن عباس رضي الله سبحانه وتعالى عنهما:

“كانت صَلاةُ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ثَلاثَ عَشرةَ ركعةً، يَعني بِاللَّيلِ”.

صلاة القيام في غير رمضان لا تتشابه صلاة قيام الليل في رمضان عن صلاة قيام الليل في غير رمضان، حيث أن صلاة القيام في رمضان تسمى بصلاة التراويح، وهي التي تصلى عقب العشاء وحتى قبيل الغداة أو السحر، ويفضل صلاتها في جماعة في منزل الله (المسجد).

أما صلاة القيام في غير رمضان تسمى صلاة التهجد، ويقوم المسلم بأدائها في البيت ركعتين ركعتين، حيث يصلي ركعتين ويقرأ التشهد والتسليم، ثم يصلي ركعتين أخرتين ويقرأ التشهد والتسليم، وبذلك، وتبدأ من عقب صلاة العشاء حتى الثلث الأخير من الليل، ولم يحدد القرآن أو السنة عدد الركعات اللازم صلاتها.

ومن الأجود أن ينام المسلم ثم يستيقظ ليلا ويقوم بتأدية صلاة التهجد، لينال الأجر الهائل، حيث أفاد الله سبحانه وتعالى: “وَمِنَ اللَّيْل فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَك”، كما أفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من خاف أن لا يهُمُّ من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة وهذا أفضل”.

حكم صلاة القيام صلاة القيام في رمضان أو التراويح

تعد سنة مضمونة وليست واجبة على المسلمين، ومن واحد من مناسك شهر رمضان الفضيل، حيث كان يرغب الرسول والصحابة في أدائها، ومن المعلوم أن كل ما يقوم به النبي عليه أفضل الصلاة والسلام فهو خير وكل ما يبتعد عنه فهو شر.

وصلاة قيام الليل في رمضان أجر هائل، حيث أفاد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: “مَن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ”.

متى  تكون صلاة القيام صلاة القيام في شهر رمضان

تسمى بصلاة التراويح، وتبدأ الصلاة في أعقاب العشاء وحتى وقت السحر (قبل الغداة)، وتصلى ركعتين ركعتين، وتختتم بصلاة الوتر 3 ركعات، وكلما تم تأخير الصلاة إلى آخر الليل كان أفضل، لأن صلاة آخر الليل مشهودة، لأن الله سبحانه وتعالى ينزل من السماء العليا إلى السماء الدنيا ليرى من عباده الصالحين.

عن والدي هريرة رضي الله سبحانه وتعالى عنه أن رسول الله صرح: “يَنْزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا، حينَ يَبْقَى ثُلُثُ الليلِ الآخرِ، يقولُ: من يَدعوني فأَستجيبُ لهُ، من يَسْأَلُنِي فأُعْطِيهِ، من يَستغفرني فأَغْفِرُ لهُ”.

أما صلاة القيام في غير رمضان تسمى صلاة التهجد

وهي التي يقوم المسلم بأدائها في الثلث الأخير من الليل، حيث ينام ويستيقظ ليلا ليصلي، واسمها التهجد من الهجود أي ترك السبات للصلاة. موضع صلاة القيام تصلى صلاة قيام الليل والتراويح في المسجد وذلك أفضل للرجال، لأن الأجر يكون أعظم والاستفادة أضخم، لأن في المسجد يتلقى المسلم عقب الدروس والمواعظ التي يلقيها الإمام بين الركعات.

كما يمكن صلاتها في المنزل (وذلك أفضل للنساء)، حيث أن الإسلام لم يمنع السيدات في الصلاة في المساجد، ولكن من الأجود أن تصلي المرأة في بيتها. ومن الممكن أن يصلي المسلم جميع الركعات مرة واحدة، كما يمكن صلاتها على فترات، حيث يتم صلاة جزء منها ثم يأخذ العبد قسط من السكون ويتابع الصلاة عقب هذا.

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=PfD0I4DtDlI]

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *