الرئيسية /علاقات زوجية : ماهى سنن ليلة الزفاف ؟
22 ديسمبر، 2018

ماهى سنن ليلة الزفاف ؟

000

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد

ليلة الدخول بالزوجة والبناء بها هي ليلة ليست كمثلها ليلة لانها ليلة الدخول إلى عالم جديدٍ له مذاقه الخاص وطبيعته الخاصة.

إنها باب يشرع أول مرة ليستمتع الزوج بما كان محرماً عليه من قبل ولكن مع شخصٍ واحدٍ إنها زوجته وحلاله امام الله

أفلا تستحق هذه المرأة أن يوليها الرجل اهتمامه منذ أول لحظة تجمعه بها؟!

صحيح أن هذا اللقاء ليس أول لقاء يقع لهذا الرجل (الذي سيصبح زوجاً) مع جنس النساء فقد عاشر أمه وأخواته عمراً من قبله

ولكن على طول ما لبث فيهن إلا أنها ظلت معاشرته لهن معاشرة محدودة دونها ستور تحجب خفايا وأسرار وعورات لا يكشفها

مر الأيام ولا كر السنين.

ولكن هذا اللقاء ـ لقاء الزوج بزوجته أول مرة ـ هو نقطة البداية لبناء علاقة خاصة جداً، هي أعمق وأخص من كل علاقة! علاقة

تقتحم الخصوصيات وتكشف بين الزوجين كل شيء، فلا يقف دونها سِتر ولا حجاب، ولا تعرف عورة، كيف؟! والزوج لباسٌ لزوجه

وهي لباسٌ له، يفضي إليها وتفضي عليه، ويسكن إليها وتسكن إليه.

ماذا تعني ليلة الدخلة لدى الزوج؟

إنها الليلة التي يحرج فيها من حياة ليتلبس بحياةٍ جديدة تستغرق حياته الباقية، ومن الواجب  أن تكون بدايتها صحيحة

لا يخطو فيها خطوةً إلا وقد اتأد وفكر وتأنى، وعرف أين تتوجه به خطواته؟

ليلة الدخول والبناء بالزوجة هي ليلة ينبغي أن يغلبها أسلوب الملاطفة والأُنس والتودد والبهجة يمد فيها الزوج حبل المودة

والمحبة ليصله بزوجه فيذهب عنها الروع والرهبة وتسكن نفسها إليه.

وهذه جملة آداب مأثورة نذكر بها كل مدلف إلى هذه الحياة الجديدة عسى أن تنفعه

إقرأ أيضاً :  كيف تنهي علاقة مؤذية أو مدمرة؟

(1) وضع اليد على رأس الزوجة والدعاء لها:

وينبغي أن يضع يده على مقدمة رأسها عند البناء بها أو بعد ذلك وأن يسمي الله تبارك وتعالى ويدعو بالبركة ويقول ما جاء في

قوله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليأخذ بناصيتها وليسم الله عز وجل وليدع بالبركة

وليقل: اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرّها وشر ما جبلتها عليه”.

ولا بأس أن يترك الرجل بعض السنن  كالأخذ بالناصية  إذا ترتب على فعلها مفسدة كنفرة الزوجة ومغاضبتها له والذي قد يقع

منها بسبب جهلها بالسنة وتفسيرها الخاطئ للفعل.

كما لا يشترط في هذا الدعاء المأثور أن يقوله بحيث تسمعه زوجته بل له أن يخافت به بحيث لا يسمع إلا نفسه فليس في

الحديث ما يدل على استحباب المجاهرة به.

(2) صلاة الزوجين معاً:

قد أُثر عن بعض السلف استحباب أن يصلي الزوجان ركعتين معاً، وفيه أثران:

الأول: عن أبي سعيد مولى أبي أسيد قال: ((تزوجت وأنا مملوك، فدعوت نفراً من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم- فيهم

ابن مسعود وأبو ذر وحذيفة –رضي الله عنه-، قال: وأقيمت الصلاة، قال: فذهب أبو ذر – رضي الله عنه- ليتقدم، فقالوا: إليك! قال:

أو كذلك؟ قالوا: نعم، قال: فتقدمت إليهم وأنا عبد مملوك، وعلّموني فقالوا: “إذا أدخل عليك أهلك فصلّ ركعتين، ثم سل الله –

تعالى- من خير ما دخل عليك، وتعوذ به من شره، ثم شأنك وشأن أهلك”.

الأثر الثاني: عن شقيق قال: “جاء رجل يقال له: أبو جرير، فقال: إني تزوجت جارية شابة (بكراً)، وإني أخاف أن تفركني  فقال عبد

إقرأ أيضاً :  8 خطوات لتحويل غيرتك المرضية

الله (يعني ابن مسعود -رضي الله عنه-): “إن الإلف من الله والفرك من الشيطان يريد أن يكرّه إليكم ما أحل الله لكن فإذا أتتك

فمرها أن تصلي وراءك ركعتين”. زاد في رواية أخرى عن ابن مسعود -رضي الله عنه-: “وقل: اللهم بارك لي في أهلي، وبارك لهم

فيّ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير؛ وفرق بيننا إذا فرقت إلى خير”.

ومن المهم أن يتنبّه الزوج إلى أن المسألة ليس فيها سنة ثابة عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التشديد فيها

أو التثريب على من تركها وكأنها سنة راسخة لا تقبل الخلاف.

والمسألة فيها سعة فله أن يؤخر أداء هذه الركعتين بعد أن يجلس مع زوجته ويلاطفها ويحادثها ويؤانسها ليذهب عنها الخجل

والرهبة.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً