الرئيسية /إسلاميات : ماهو فضل صورة الصافات ؟
24 فبراير، 2019

ماهو فضل صورة الصافات ؟

.jpg

سورة الصافات

سورة الصافات واحدةٌ من المئين المكيّة، إذ يصل عددُ آياتها اثنين وثمانين آيةً عقب المائة، تقع ما بين الربع الثاني إلى الربع الخامس من الحزبيْن

الخامس والأربعين والسادس والأربعين من الجزء الثالث والعشرين، ونزلت السورة الكريمة التي تحمل اسم الصافات، وهو وصفٌ للملائكة الذين لا

يفترون عن عبادة الله وتسبيحه قبل سورة لقمان وبعد سورة الأنعام وعُدّت السورة السادسة والخمسين في مركز النزول، والسورة السابعة

والثلاثين في مركز سُور المصحف العثمانيّ، وافتتحت السورة آياتها بالقسم بالصافات أي الملائكة المصطفين لعبادة الله على الدوام، وذلك النص

تركز بؤرة الضوء على فضل سورة الصافات.

مضمون سورة الصافات

عُنيتْ سورة الصافات بأمور العقيدة الإسلاميّة، وكلّ ما يرتبط بها من مواضيع البعث والجزاء والوحي والتوحيد بهدف تثبيت دعائم الإيمان في

النفوس والتأكيد على وحدانية الله سبحانه وتعالى، عن طريق بديع صُنع الله في خلق الكائنات على غير مشابه أنواعها وأصنافها وطبائعها، كما

تضمّنت السورةالمحاور التالية:

  • ذِكر حال المؤمنين وما هم فيه من التنعم، وحال المشركين ووقوع بعضهم على بعضٍ الآخرة.
  • استعراض قضية الوحي والرسالة، والمقاربة ما بين إلتماس الرسول ومن قبله من الرسل والأنبياء ومواقف أقوامهم منهم.
  • ذِكر سلسلة من حكايات الأنبياء والرسل -عليهم السلام- مع أقوامهم.
  • حكاية الذبيح إسماعيل -عليه السلام- مع أبيه والفِداء.
  • تصريح ما حلّ بالأمم الفائتة من العذاب جراء تكذيب أنبيائهم ورسلهم.
  • تكذيب ادّعاء المشركين بأنّ الملائكة هم فتياتٌ لله -تعالى الله عما يصفون-.
  • ختام السورة بتنزيه الله وإثبات الوحدانيّة له سبحانه.

فضل سورة الصافات

لم يَرِد عصريٌ صحيحٌ في فضل سورة الصافات وأنّ قراءتها داعٌ في الرزق بولدٍ صالحٍ وما إلى هذا من الأفضال المزعومة، وممّا إستقر في فضل سورة

الصافات هو الإتيان على ذِكرها والإشارة إليها في أحاديث صحيحة أو آثارٍ، ومنها قراءة الرسول لها في الصلاة للتخفيف على المُصلين: “كان رسولُ ا

إقرأ أيضاً :  تفسير حلم الجن على هيئة إنسان

للهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلم- يأمرُنا بالتخفيفِ ويؤمُّنا بالصافاتِ، فالقراءةُ بالصافاتِ من التخفيفِ الذي كان يأمرُ به”، كما أتى في فضل سورة الصافات قراءة

الرسول لها في صلاة الصباح: “إنْ كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- لَيؤُمُّنا في الغداةِ بالصَّافات”

توضيح آية والصافات صفا

أفاد تعالى: “وَالصَّافَّاتِ صَفًّا” 7) افتتحت السورة الكريمة آياتها بالقسم للدلالة على كرامة المُقسم به نحو الله سبحانه وتعالى باستعمال واو القسم، فأقسم

الله بالصافات والصافات هي الملائكة وهي من الصفّ، وهو الثبات على نحوٍ مستقيمٍ دون التواءٍ فيه وتحدث بهذا قتادة: أنها صفوف الملائكة في

السماء، وقد وجه الرسول ما تتميز به الأمة الإسلاميّة في انتظام صفوفها في الصلاة بصفوف الملائكة في السماء: “فُضِّلْنا علَى الناسِ

بثلاثٍ: جُعِلَتْ صفوفُنا كصفوفِ الملائِكَةِ، وجُعِلَتْ لنا الأرْضُ كُلُّها مسجِدًا، و جُعِلَتْ تربَتُها لنا طَهورًا إذا لَمْ نَجِدِ الماءَ، وأُعْطيتُ هذِهِ الآياتِ مِنْ آخرِ سُورَةِ

البقرَةِ مِنْ كَنْزٍ تَحْتَ العرشِ لَمْ يُعْطَها نَبِيٌّ قَبْلِي”

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً