الرئيسية /معلومات و معرفة : ماهو أول شيء خلقه الله سبحانه وتعالى …
15 فبراير، 2019

ماهو أول شيء خلقه الله سبحانه وتعالى …

666

إختلف العلماء على أوّل شيء قد خلقهُ الله سبحانه وتعالى قبل وجود الكون عندما كان لا شيء ، فالبعض يقول أنّ القلم هو أوّل ما خلقهُ الله

سبحانه وتعالى لوجود بعض الأدلّة والأحاديث التي تذكر هذا ، ولكن هناك بعض العلماء الذين صرحوا أنّ أوّل ما خلق هو العرش ايضاً لوجود أدلّة تدلّ

على هذا ، فالأصحُّ هو العرش ووفقا لذلكّ القلم ، فالجميع يعلم أنّ القلم هو أوّل مخلوق خلقهُ الله سبحانه وتعالى والله أعلم ، ولكن المعلوم في

أعقاب خلق العرش هو القلم ، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص صرح : (سمعتُ رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم يقول : “كَتَبَ اللَّهُ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ

قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ، قَالَ : وَعَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ “) رواه مسلم ، فالله خلقَ القلم وتحدث لها أكتبي فكتبت ما كان الله

يقول لها ، والله يقول للشيء كن فيكون .

أوائل ما خلقها الله سبحانه وتعالى العرش :

وهو عرش الرحمن .

القلم : فهو كان أوّل ما خلقهُ الله سبحانه وتعالى لتكتب أحجام الخلائق وقد كان هذا قبل أن يخلق الله سبحانه وتعالى السموات والأرض بخمسين ألف سنة .

الماء : لأنّ عرش الرحمن كان على الماء .

الأرض : فقد خلق الله سبحانه وتعالى الأرض على الماء .

الجبال : فقد خلق الله سبحانه وتعالى الجبال على الأرض لتصبح أوتاداً لحفظ توازن الأرض .

السماء : فقد خلق الله سبحانه وتعالى السموات لتصبح السقف محفوظاً من غير أعمدة .

والشمس والقمر : ومن المعلوم أنّ الشمس والقمر حاضرة في السماء وقد خلق فيها النجوم والكواكب والأقمار .

ثمّ خلق الله الفناء : الفناء هو عودة كلّ شيء إلى اللاوجود وهو فناء الخلق وتلاشيهِ ، فمن عقبِ أن خلق الله سبحانه وتعالى الكون بكبرهِ ونجومهِ وخلقهِ وكلّ شيء حاضر سوف يعود “الفناء”

إقرأ أيضاً :  كيفية قيام الليل بالتفصيل ؟؟

فإنّ الله سبحانه وتعالى خلق كلّ شيء لأجل مسمّى وهو حاضر في اللوح المحفوظ الذي كتبهُ الفؤاد بأمرِ من الله ، فيموت فيها كلّ شيء كان مادّي أو حي ، فبعد أن تموت جميع الحيوانات والإنس والجن والملائكة والكون كلّهُ يوجد الله سبحانه وتعالى وحدهُ فيقول الله لمن الملك اليوم ؟

فلا يجيب واحد من لأنّ لا واحد من حاضر ولو كانت بعوضة على قيد الحياة لشاركت الله في الحكم وحاشى الله أن ينسى لأنّ الله قد قضى على كلّ شيء ووفقا لذلكّ يقول الله سبحانه وتعالى لمن الملك اليوم ؟

بعدما قضى على الجبابرة ومنة أدّعوا أنّهم الكبار وهم مجرّد صغار ، فيردّ الله على ذاتهِ لله عزّ وجل ، وعلى ذلكّ يعود الله الحياة للإنس والجن والملائكة ويقومون من قبورهم لأجل أن يحاسبهم الله سبحانه وتعالى وليجازي كلّ نفس ما قدّمت وأخّرت والله على كلّ شيء قدير .

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل

 

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً