لماذا عرف الجن التوراة ولم يعرف الإنجيل؟

نشرت من قبل Hend Elboshy في

566

جاء فى القرآن الكريم  قول الجن للرسول صلى الله عليه وسلم “إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى” فلم لم يذكروا الكتاب الذى أنزل على عيسى

وهل آمن هؤلاء الجن بسيدنا موسى وكانوا من اليهود؟.

يقول الشيخ رئيس لجنة الفتوى بالأزهر إنه من المعلوم أن الرسالات السابقة كانت خاصة لأقوام دون آخرين ولعصر دون آخر وهنا يقال : لماذا لم يذكر

الجن الكتاب الذى نزل على عيسى وهو الإنجيل

واقتصروا على ذكر كتاب موسى وهو التوراة مع أن الإنجيل نزل بعدها وهو أقرب عهدا بالقراَن ؟ فقال المفسرون : هؤلاء الجن من منطقة لم يرسل

إليها عيسى

وكانت داخلة ضمن حدود الرسالة الموسوية فهم آمنوا بموسى ولم يبلغهم دعوة عيسى .

التوراة كانت مشهورة لأن كثيرًا من أنبياء بنى إسرائيل تتابعوا على الحكم بها فعرفها الجن أكثر من معرفتهم للإنجيل

وقيل: إن كلام الجن ليس فيه حصر لما أنزل من الكتب  وبالتالى ليس فيه نفى لنزول الإنجيل بعد ما ذكروا التوراة

وقيل : إن التوراة كتاب شريعة مفصَّلة فالجن الذين آمنوا بها كانوا أشد اتصالاً بمعرفة ما فيها أكثر من الإنجيل الذى كان أكثره مواعظ وأخلاقًا.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *