لماذا سمي أبو بكر بالصديق

نشرت من قبل Hend Elboshy في

88 1

أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- صحابيٌ جليل، وهو أشهر الصحابة وأكثرهم قربًا من رسول الله -عليه السلام-، وهو أيضًا أول خليفة للمسلمين بعد وفاة النبي، وأوّل من أسلم من الرجال، وأمه هي سلمى بنت صخر بن عامر التيمي، وقد ولد في العام الحادي والخمسين قبل الهجرة

وعمل في بداية حياته في بيع الثياب، وقد كان سيدًا من سادات قريش، ومعروفًا برجاحة العقل وقوّة التفكير ورزانته، وكان عارفًا بالأنساب، وقد رفض عبادة الأصنام في الجاهلية، كما كان حنيفًا على ملة النبي إبراهيم -عليه السلام-، كما لم يكن يشرب الخمر أبدًا، وفي هذا المقال سيتم ذكر لماذا سمي أبو بكر بالصديق.

لماذا سمي أبو بكر بالصديق

يتساءل البعض لماذا سمي أبو بكر بالصديق، خصوصًا أن اسمه هو عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي -رضي الله عنه- وكنيته أبو بكر، وقد لقبه الرسول -عليه السلام- بالعتيق، أي عتيق الله من النار، وقيل أن سبب تلقيبه بالعتيق لأنه كان جميل الوجه، وقيل لأنه قديمٌ في فعل الخير، ومن ألقابه أيضًا الصاحب وود ذلك في القرآن الكريم في قوله تعالى: {إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا}، والصاحب في هذه الآية هو أبو بكر -رضي الله عنه-، أما لقبه الأشهر فهو الصديق

أمّا الإجابة عن سؤال: لماذا سمي أبو بكر بالصديق فلأنه كان يصدق الرسول -عليه السلام- في كلّ شيء، ولم يُكذبه أبدًا حين كذبه جميع الناس، فقد صدقه عندما أخبره برسالة الإسلام، وصدقه عندما أخبره الرسول -عليه السلام- بحادثة الإسراء والمعراج، وغير ذلك الكثير، وهذا كلّه يُفسر لماذا سمي أبو بكر بالصديق -رضي الله عنه- وأرضاه.

أهم أعمال أبو بكر الصديق

بعد أن التحق الرسول -عليه السلام- بالرفيق الأعلى، تولى أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- خلافة المسلمين، وكان ذلك في العام 11 من الهجرة، وبقيت خلافته ما يُقارب عامين وأربعة أشهر حتى توفي أبو بكر في يوم الإثنين الموافق للثاني والعشرين من جمادى الآخر في عام 13 من الهجرة، وكانت آخر كلماته الدعاء الذي ورد في قوله تعالى: {تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ}، وقد قام خلال فترة خلافته بالكثير من الأعمال الهامة، أهمها ما يأتي: 5)

  • إنفاذ جيش أسامة بن زيد إلى معركة مؤتة، حيث كان الرسول -عليه السلام- قد أمر بتسيير الجيش قبل التحاقه بالرفيق الأعلى، وبعد وفاة الرسول -عليه السلام- اقترح بعض الصحابة تأجيل مسيرة الجيش، لكن أبا بكر الصديق رضي الله عنه- رفض.
  • القيام بحرب المرتدّين الذين امتنعوا عن دفع الزكاة بمجرد وفاة النبي -عليه السلام- والذين ارتدوا عن دين الإسلام، حيث أصرّ أبو بكر -رضي الله عنه- على محاربة المرتدين لردع كل من يُدخل الشك في الدين، حيث كانت حروب الردّةفي عدة مناطق مثل: حضرموت والشام وبني سليم وبني حنيفة وغيرها.
  • جمع آيات وسور القرآن الكريم ووضعها في مصحف واحد، وقد تنبه أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- إلى هذا بعد موت الكثير من الصحابة الذين يحفظون القرآن في الصدور، فجمعه من الرجال الحافظين ومن الرقاع واللحاف.

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=YgB3l9UXo-Y]

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *