كيف دفن الرسول

كيف دفن الرسول ، إنّ الحديث حول من الذي دفن الرسول -صلى الله عليه وسلم- يستوجب ذكر ،

وفاته -صلى الله عليه وسلم- وأنّ الأمة الإسلامية لم تعرف في عهدها عبر التاريخ مصيبة أعظم ،

من مصيبة موت رسول الله –صلى الله عليه وسلم، قبل يوم من وفاته -صلى الله عليه وسلم- – يوم الأحد ،

قام النبي -صلى الله عليه وسلم- باعتاق غلمانه، ووهَب للمسلمين أسلحتَه، وتصدَّق بسبعة دنانير كانت عنده،

وفي الليل استعارتْ عائشة من جارتها الزيت للمصباح ، وتوفِّي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ودِرْعه ،

مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعًا من شعير، وفي يوم الإثنين في الثاني عشر من ربيع الأول في العام الحادي ،

عشر للهجرة، كانت وفاته عليه السلام.

كيف دفن الرسول

  • بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ،أقبل ابي بكر الصديق والصحابه على تجهيز الحبيب صلى الله عليه وسلم، فتولى غسله آل البيت وهم ( علي بن أبي طالب – والعباس بن عبدالمطلب – والفضل – وقثم ابنا العباس – واسامه بن زيد ) وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إقرأ أيضاً عن

أين دفن الرسول ولماذا

  • فكان العباس وولداه يقلبان الحبيب صلى الله عليه وسلم واسامه وشقران يصبان الماء ،
    وعلي يغسله بيده فوق ثيابه ، فلم يفض بيده إلى جسده الطاهر قط، فلم ير من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يرى من الميت، وكان علي يغسله ويقول : بأبي أنت وأمي ما أطيبك حياً وميتاً.
  • وكفن الحبيب صلى الله عليه وسلم في ثلاث أثواب ، ثوبين صحاريين وبُرد حبرة أدرج فيها إدراجاً .

كيف دفن الرسول

  • ومن آيات نبوته صلى الله عليه وسلم أنهم اختلفوا هل يغسلونه كما يغسل الرجال بأن يجرد من ثوبه،
    فأخذهم النوم وهم كذلك وإذا بهاتف يقول : غسلو رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه ثيابه، ففعلوا .
    ولما أرادو دفنه اختلفوا في موضوع دفنه، فجاء أبو بكر رضي الله عنه وقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( ما قبض نبي إلا دفن حيث قبض )).

هل قبر الرسول داخل الكعبة

  • فرفع فراشه صلى الله عليه وسلم وحفر في موضعه وذلك بأن حفر له أبو طلحة الأنصاري لحداً،
    ثم دخل الناس يصلون عليه فرادى الرجال ثم النساء ثم الصبيان.
  • ولما فرغوا من الصلاة عليه دفن صلى الله عليه وسلم وذلك ليلة الاربعاء ، وكان الذي نزل في قبره علي بن ابي طالب والفضل وقثم ابنا العباس وشقران.
  • وأثناء ذلك قال أوسن بن حولي الأنصاري لعلي بن ابي طالب : أنشدك الله وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أي أن تأذن لي في النزول إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأذن له بالنزول في القبر معهم فنزل وسووا عليه التراب ورفعوه مقدار شبر عن الارض.
  • وقبض الحبيب صلى الله عليه وسلم وعمره 63 سنه ولم يخلف من متاع الدنيا ديناراً ولا درهماً
    بل مات ودرعه مرهونة في كذا صاعاً من شعير.

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق