الرئيسية /أحاديث : كيف تحافظ على الأذكار يوميًا؟
30 يناير، 2019

كيف تحافظ على الأذكار يوميًا؟

99 4

لكل فرد مشاغله، بدءًا من استيقاظه فجرًا حتى يكمل يومه وينام، والغالبية منا يتجاوز عليه اليوم دون أن يقوم ولو لدقائق محصيات بترديد الأذكار،

بصرف النظر عن عظم المكافأة والأجر لمن يواظب عليها.

وحينما تسأله يتحجج بمشاغله الكثيرة، وأن الدنيا أخذته، فهل من طريق لتذكيرنا بالأذكار مرة تلو الأخرى؟، من غير شك من الجائز، إلا أن أولا يلزم أن

ندرك ضرورة الأذكار في حياة كل مسلم.

الأذكار هي الوصلة بين العبد وربه طوال اليوم، وهي التي يحصل بواسطتها على دفعة قوية لمتابعة حياته ومجابهة أي أوضاع مهما كانت، وهي أيضًا

الداعِي الرئيسي لأن يذكرنا الله فيمن عنده

قال تعالى: «فَاذْكُرُونِي أَذْكُـرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ»

 «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا»

«وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ».

والنبي صلى الله عليه وسلم كان يحفز أصحابه دائمًا على حماية وحفظ الأذكار، وقد كان يقول لهم: «أتحبون أن تجتهدوا في الدعاء قولوا: اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك»، فالدعاء أول الأساليب للحفاظ على الأذكار.

والذكر هو الذي يبث في الإنسان حياة، ليست كالتي يعيشها سائر الإنس، بل حياة غير مشابهة، حياة تدل على أن قلبه حي ممتلئ بالإيمان، يقول صلى الله عليه وسلم:

«مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه ؛ مثل الحي و الميت».

لهذا إذا نسي المسلم أن يقول ورد الأذكار، أن يردده فور استذكاره، كما عليه أن يدعو ربه دائمًا بأن يذكره إياه، كما سبين رسول الله صلى الله عليه وسلم.

بالاضافة الى  قراءة القرآن وتحديد ورد متكرر كل يوم يجعل الإنسان منتبهًا دائمًا لحماية وحفظ الأذكار يومياً.

إقرأ أيضاً :  احاديث عن صفات الرسول

كما أنه من الجائز أن يكون مهم الاتفاق بين الزوج وقرينته على وجوب تذكير كل منهما للآخر حتى لا ينسيان، سواء هما أو أبناءهما.

أذكار تعين على خروج الشيطان ومنها :

«أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله سوى الله»

«اللهم أنت ربي لا إله سوى أنت خلقني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شرما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فأغفر لي فإنه لا يغفر المعاصي سوى أنت».

 «سبحان الله والحمد لله ولا إله سوى الله والله أضخم»

«لا إله سوى الله وحده لاشريك له، له الملك وله الشكر يحي ويميت وهو على جميع الأشياء قدير»

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد الغير كما نرجو

الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتاب

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً