كيفية تطوير الذات من الدكتور إبراهيم الفقي

نشرت من قبل Hend Elboshy في

70

سعى الدكتور إبراهيم الفقي من خلال العديد من الندوات والمحاضرات وكذلك من خلال كتبه إلى زرع الثقة بالنفس وتطوير الذات

لدى الأفراد.

ويمكن أن نستعرض بعض نصائحه حول تطوير الذات من كتاب “قوة الثقة بالنفس”:

• على الإنسان أن يكون في تحرك وتطور مستمرين، وأن يساعد نفسه على اتخاذ القرارات، وألا يقول: لا يوجد وقت لإحداث تغير

في حياتي.

• تعتبر الثقة بالنفس من أهم جوانب الشخصية التي يتوجب على الفرد الوقوف عندها والعمل على تطويرها، ذلك لأن الإنسان

الذي يفتقد الثقة بنفسه لن يستطيع أن يقدم أي إنجاز وسيكون وجوده بلا معنى.

• أنت من تجعل الاستحالة موجودة وتجعلها تحيطك، فإذا قررت وفكرت وخططت وقمت بالفعل فلن يكون هناك مستحيل.

• علينا أن ندرك أن لكل منا مفهومه الذاتي الخاص حول كل شيء من حوله وليس بالضرورة أن نتفق مع الآخرين في مفهومنا

الذاتي.

والمفهوم الذاتي مكتسب فهو يأتي من الأم والأب ثم من المدرسة والأصدقاء ووسائل الإعلام وبما أنه مكتسب فيمكننا تغييره.

كما أن المفهوم الذاتي ديناميكي بمعنى أن لديه القدرة على التغيّر والتطور ولكن بمفهومه الخاص.

• لا تلم نفسك وإنما حاسبها وتعلم من أخطائك وحاول أن تنمي الجوانب الإيجابية من شخصيتك، وتصحح الجوانب السلبية، أو

تتخلص منها، وهذا ما يعرف بالمثل الأعلى الذاتي، ويشتمل المثل الأعلى الذاتي على خمسة أركان أساسية، وهي:

– الجزء الروحاني: أن يكون لديك مثل أعلى روحاني فأنت تعلم تماماً ماذا تريد.

– الجزء الصحي: فأنت تعرف ما تريد وماهي مشكلتك وتعرف صحتك.

– الجزء الشخصي: فأنت تعرف تقديرك النفسي وتعرف كيف يتم هذا التقدير.

– الجزء المهني: فانت تعلم في أي مجال ستحقق النجاح.

– الجزء المادي: أنك تعلم إلى أين تريد أن تصل بنفسك.

• عليك الابتعاد عن ثلاثة أمور، وهي: النقد، واللوم، والمقارنة، فكلها تشعرك بطاقة سلبية وإحباط شديد.

• لا يجوز أن تحكم على من هم حولك بالفشل أو القوة أو الضعف من خلال المظهر الخارجي فقط.

• على الإنسان أن يتقبل نفسه كما هي وأن يحب نفسه على حالها وذلك ما يعرف بالتقدير الذاتي فالتقدير الذاتي هو تقديرك أنت لنفسك وإحساسك بالرضى عنها.

• عليك أن تدرك أن عدم تقبل الذات يوصل الشخص إلى أمرين، وهما:

– السلوكيات السلبية.

– ضعف الشخصية والخوف الاجتماعي.

• تركيزك على أهدافك يمنحك إنجازاً وطاقة ذهنية، وكلما كنت مرناً تجنبت الأحاسيس السلبية.

• هناك شيء في الجسم يسمى فسيولوجية الجسم فنجد لدى الشخص الواثق من نفسه ضحكة تختلف عن الآخرين كذلك

تفكيره الداخلي يختلف أيضاً لذا فعلينا بداية أن نعمل على تغيير فسيولوجية جسمنا

لأن الجسم إذا تغير فإن التفكير سيتغير وإذا تغير التفكير فإن الجسم سيتغير يعني أن تغير أحدهما سيؤثر في الآخر تلقائياً.

• من الأشياء المهمة لبناء شخصية قوية واثقة، أن يفكر الإنسان أولاً في حياته ثم يبدأ تغيير جزء بسيط منها؛ ليذهب إلى مكان

يرغب في أن يكون فيه.

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=iICeKiEpyME]

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو

الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا

بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله عزوجل

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *