علم النجوم الكواكب

كم يبلغ قطر الشمس بالنسبه للارض

كم يبلغ قطر الشمس ،ومتوسط نصف قطْر الشمس يبلغ /432,450/ ميل (696,000 كيلومتر) ،

الأمر الذي يجعل قطرها حوالي /864,938/ ميل (1,392,000 كيلومتر)،

أي أنه يمكن اصطفاف 109 كواكب بحجم الأرض أمام الشمس.

كم يبلغ قطر الشمس

  • يعتبر شكل الأرض كروياً مفلطحاً منبعجاً عند خط الاستواء ومفلطحاً عند القطبين، وقطر الأرض عند خط الاستواء يزيد عن القطر عند القطبين بحوالي 43 كم، حيث يعتبر متوسط قطر الأرض حوالي 12742 كم، وهي المسافة من بداية خط الاستواء حتى القطب الشمالي، وكذلك فإن للأرض معدل تفاوت حوالي جزء من 584 أو 0.17% من الشكل الكروي المرجعي، و تتفاوت أكبر معدلات انحراف في السطح الصخري للأض عند قمة إيفرست.

ممن تتكون الكرة الارضية

  • تتكون الأرض من عدة عناصر منها الحديد حيث تشكل أعلى نسبة وهي 32.1% من كتلة الأرض،

و يعتبر الحديد المكون الأساسي للب الأرض بنسبة 88.8 % ، وتتكون الأرض أيضاً من،

الأكسجين بنسبة 30.1%، ومن الكبريت بنسبة 2.9%، ومن الألومنيوم بنسبة 1.4% ومن ،

الكالسيوم بنسبة 1.5%، ومن عنصر السيلكون حيث تشكل نسبته 15.1%، ومن المغنيسيوم ،

بنسبة 13.9 %، وتكون العناصر الأثقل حجماً اقربها موقعاً لمركز الأرض، بينما تبعد العناصر،

الأقل حجماً عن مركز الأرض، ويشكل الأكسجين أكثر من 47% من مكونات القشرة الأرضية.

حجم الأرض بالنسبة للشمس

  • يبلغ قطرها حوالي 1,392,684 كيلومتر، وهو ما يعادل 109 أضعاف قطر الأرض ، وكتلتها 2×1030 كيلوغرام وهو ما يعادل 330,000 ضعف من كتلة الأرض مما يشكل نسبة 99.86 % من كتلة المجموعة الشمسية.

حجم الشمس بالنسبة للنجوم

  • قد تكون الشمس الجسم الأكبر في الجوار، لكنها متوسطة الحجم مقارنة بنجومٍ أخرى.
  • مثل النجم “منكب الجوزاء” (Betelgeuse)، وهو عملاق أحمر أكبر من الشمس بحوالي 700 مرة، وأكثر إشراقاً بحوالي 14,000 مرة.
  • تصنف الشمس كنجم من المتسلسلة الرئيسية (G)، أو نجم قزم (G)، وبشكلٍ غير دقيق قزم أصفر.

كم يبلغ قطر الشمس

  • الشمس هي النجم المركزي للمجموعة الشمسية.تعد في التصنيف النجمي نجماً من نوع القزم الأصفر و تدور حولها الأرض و سبع كواكب أخرى و خمس كواكب قزمة على الأقل، و العديد من الكويكبات و المذنبات و السدم.
  • وتعد الشمس أقرب النجوم إلى الأرض، وان طبيعة شمسنا ككرة غازية ملتهبة بدلا من أن تكون جسما صلبا جعل لها بعض الحقائق منها: إنها تدور حول محورها بطريقة مغايرة تماما لطريقة دوران الكواكب الصلبة، فوسط الشمس ” خط استوائها ” يدور حول المحور دورة كاملة في 25 يوما بينما تطول هذه المدة في المناطق شمال وجنوب خط الاستواء حتى تصل إلى حوالي 37 يوما عند القطبين، أي أن الشمس في هذه الحالة تدور وكأنها تفتل فتلاً وطريقة دورانها تسمى الدوران التفاضلي.
  • (Differential Rotation)، أي الدوران المغزلي ولعل هذه الحركة التي وصفها ابن عباس عندما قال عن الشمس إنها تدور كما يدور المغزل، وهذا بالتالي يؤدي إلى تداخل خطوط القوى المغناطيسية الموجودة على سطحها بطريقة معقدة جدا وهذه بدورها ومع مرور الزمن تؤثر بشكل قوي على ظهور بعض الظواهر الشمسية مثل الكلف الشمسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى