إعلان
التخاطر و علم النفس والعلاقات الزوجية والحب

كم مرة يجامعك زوجك للحمل

إعلان
إعلان

كم مرة يجامعك زوجك ، يقدمون الخبراء نصائح بعدم ممارسة الجنس أكثر من مرة في اليوم مع الزوجة ، لأن هذا من الممكن أن يقلل من عدد الحيوانات المنوية السليمه ، لان ممارسة الجنس بانتظام ، كل يوم قد يساعد في رفع معدلات الحمل بين الأزواج.

إعلان

كم مرة يجامعك زوجك

  • مارسي العلاقة الحميمة بانتظام: تحدث أعلى معدلات الحمل عند الأزواج الذين ،

يمارسون العلاقة كل يوم أو يومًا بعد يوم، فحاولي المواظبة على ممارسة العلاقة هكذا.

إعلان
  • مارسي العلاقة الحميمة قبل أيام التبويض: إذا لم تكن ممارسة العلاقة كل يوم ممكنة أو ممتعة،

مارسيها كل يومين إلى ثلاثة أيام بعد انتهاء دورتكِ الشهرية، بخلاف ممارستها يوم التبويض والأيام الخمسة قبله، لاحتمالية وجود تبويض وحدوث حمل في هذه الفترة لدى بعض النساء.

حافظي على وزن الجسم في المعدل الطبيعي: النساء اللائي يعانين من زيادة الوزن أو نقص

الوزن يتعرضن لخطر متزايد لاضطرابات التبويض، فحافظي على وزن مناسب.

  • تحدثي إلى الطبيب: تحدثي مع طبيبكِ عند التخطيط لحدوث الحمل،

وسيمكنه تقييم صحتكِ العامة ومساعدتكِ في تحديد التغييرات التي تحسن فرص الحمل الصحي.

  • امتنعي عن التدخين: الذي يؤثر على الخصوبة، بالإضافة إلى تأثيره على الصحة العامة.
  • قللي تناول الكافيين: تشير الأبحاث إلى أن الخصوبة لا تتأثر باستهلاك الكافيين الذي يقل عن 200 ملليجرام يوميًا، فلا تتعدي هذه الكمية.

زوجي يجامعني مع الزوجة الثانية

  • نظر المرأة المسلمة إلى المرأة نقول: مذهب جمهور العلماء من المالكية، والحنابلة،

والشافعية، وهو أصح الروايتين عن الحنفية، هو أن عورة المرأة عند المرأة المسلمة: ما بين السرة والركبة.

إعلان
  • لما رواه أبو داود عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إنها ستفتح عليكم أرض العجم،

وستجدون فيها بيوتاً يقال لها: الحمامات، فلا يدخلها الرجال إلا بإزار، وامنعوها النساء إلا مريضة أو نفساء”

إعلان

ولما رواه مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل، ولا المرأة إلى عورة

المرأة” وفي هذا الحديث نهي عن نظر المرأة إلى عورة المرأة، والنهي يقتضي التحريم مما يدل على حرمة النظر

إلى العورة، وما بين السرة والركبة منها، لقوله صلى الله عليه وسلم: ” ياجرهد: غط فخذك فإن الفخذ عورة”

رواه أبو داود والترمذي وأحمد والحاكم.

  • وذهب البعض إلى أن المرأة المسلمة تنظر من المرأة كنظر الرجل من ذوات محارمه، وهو ما يظهر غالباً من شعر،

وصدر، وساق، دون ما يستر غالباً كالبطن والظهر والفخذ ونحوها ، والراجح هو قول الجمهور.

إعلان
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى