... تحميل
الرئيسية /معلومات و معرفة : كم عدد خزنة جهنم حسب ما ورد في القرآن الكريم
20 أكتوبر، 2018

كم عدد خزنة جهنم حسب ما ورد في القرآن الكريم

99

الحمد لله رب الأرض ورب السماء، خلق آدم وعلمه الأسماء
وأسجد له ملائكته، وأسكنه الجنة دار البقاء
وحذره من الشيطان ألد الأعداء، ثم أنفذ فيه ما سبق به القضاء، فأهبطه إلى دار الابتلاء
وجعل الدنيا لذريته دار عمل لا دار جزاء، وتجلت رحمته بهم فتوالت الرسل والأنبياء

كم عدد خزنة جهنم حسب ما ورد في القرآن الكريم

كم عدد خزنة جهنم حسب ما ورد في القرآن الكريم

النار عكس الجنة، وهي دار العذاب التي خصّصها الله تعالى لتعذيب الكافرين والمنافقين والمشركين به، فهي العذابُ الدائمُ لهم في الآخرة، وفيها ألوانٌ مختلفةٌ من العذاب، ومن أشهر أسماء النّار التي ذُكرت في القرآن الكريم: جهنم، والسّعير، والجحيم، والهاوية، والحُطَمة، وسقر، ولَظى، ودار البَوار، وكلها أسماءٌ تَدل على العذاب جزاءً وافياً لأصحابها، وتوجد النار تحت الأرض السفلى كما دَلّت عليها الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة.

جعل الله تعالى للنّار سبعة أبواب، وفي كل بابٍ جزءٌ مقسوم، وتندرج الأبواب تحت بعضها البعض؛ أي إنّ كلّ بابٍ أسفلَ الآخر، وكلّ بابٍ من جهنم هو من الأبواب المغلقة على أصاحبها، وفيها يذوق الكافر لهيب النّار الموقدة التي حَذرهم منها الله تعالى منها، وكلما أرادوا الخروج منها تتم إعادة الكفّار إليها. في هذا المقال سنتحدث عن خزنة جهنّم.

 

خَزَنَة جهنم في القرآن الكريم

ذكر الله تعالى في كتابه الكريم أنَّ من يَحرس جهنّم هم ملائكةٌ غلاظٌ شِداد، يفعلون ما يأمرهم به الله تعالى ولا يعصونه، قال تعالى:

(عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)

سورة التحريم {6}

ويقال في وصف حرّاس جهنم أنّ رؤوسهم في السماء وأرجلهم في الأرض وفي أيديهم مقامعٌ من حديدٍ كالشعبة التي لها رأسان، فكلما حاول أحدهم أنْ يَهرب من جهنم أُعيد بالمقامع إليها، ليستمر في عذابها.

يبلغ عدد خزنة جهنم كما ورد في القرآن الكريم تسعةَ عشر خازناً، ورئيسهم هو مالك، وورد في سورة المدثر:

(سَأُصْلِيهِ سَقَرَ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ،لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ، لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ، عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ)

سورة المدثر{26-30}

ففي هذه الآية الكريمة تصريحٌ واضحٌ بعددِ الملائكة التي تحرس جهنم، وفي هذا الامر استهان الكفار بقلةِ عددِ الملائكة، وظنوا أنّ بقدورهم التغلب عليهم، ولكنهم نسوا أنّ ملكاً من الملائكة يَغلب كل البشر مجتمعين، فصفة ملك النار هي الغِلظة والشدة، قال تعالى :

(وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلاَّ مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا)

سورة المدثر .

أشارت الآيةُ الكريمةُ أنّ هذا العدد الصريح لخزنة جهنم هو فتنة للكافرين فاستمرّ الكفار في كفرهم ومعصية الخالق، ولا يعلمون أنّه كما تقدم في وصف خازن جهنّم أنّ المسافة ما بين المنكبين هي سنة واحدة، والسنة ليس كسنةِ الدنيا، ويُقال إنَّ هؤلاء التسعة عشرة كل واحدٍ منهم يكون معه أربعةُ آلافِ ملك.

 

 

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد الغير 

كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا
الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر
قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل
ما أرجوه من الله عزوجل

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً