كم عدد أركان الإسلام والإيمان والإحسان؟

نشرت من قبل karemfouad في

موقعى 2

الإسلام
الإسلام دين السلام، أولئك الذين يعتنقون الإسلام معروفون بالمسلمين، القرآن الكريم هو كتاب الله سبحانه وتعالى لتوجيه البشرية، محمد (صلى الله عليه وسلم) هو خاتم الأنبياء والرُسل، يعتمد الدين الإسلامي على خمسة أركان:

الشهادة
الصلاة
الزكاة
صوم رمضان
حج البيت
هذه الركائز الخمس هي حياة المسلمين، ويلزم على المسلمين تطبيق هذه الركائز في حياتهم، هناك مراحل مختلفة من حياة المسلمين وكل مرحلة مهمة وكل ما يفعله المرء يجب أن يسترشد بمبادئ الإسلام.

يجب أن يعلن المسلم أنه لا إله إلا الله وأن محمدا (صلى الله عليه وسلم) رسول الله سبحانه وتعالى، بإعلان هذا الشخص يقبل رسالة الله سبحانه وتعالى التي كشفت للبشرية من خلال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، بعد دخول الإسلام، يجب على المسلم احترام جميع الالتزامات الإسلامية الأخرى مثل الصلوات الخمس، والزكاة والصوم في رمضان، حج إلى بيت الله إذا كان قادرًا على القيام بذلك جسديًا وماليًا، هذه بعض الأشياء الإلزامية التي يجب على المسلم اتباعها بعد دخول الإسلام.

الإيمان
الإيمان هو أول ما يجب أن نتعلمه في ديننا لأنه يعمل كجذورنا، وركائز الإيمان الستة هي

الإيمان بالله
الإيمان بملائكته
الإيمان بالكتب السماوية
الإيمان بجميع رُسله
الإيمان باليوم الأخر
الإيمان بقضاء الله وقدره.
فإن الشخص الذي يصل إلى الإيمان يعتقد أن الله ليس موجودًا فقط، ولكنه قادر على فعل أي شيء يريد القيام به، المؤمن يؤمن بكل ما قاله الله تعالى في القرآن الكريم، والاعتقاد في اليوم الأخير وهو يوم القيامة وهو يوم الحساب، وبيعد حافز للناس لفعل الخير في هذه الحياة من أجل أن يكافأوا في الجنة وتحذيرًا من فعل السوء من أجل تجنب العقاب في الجحيم.

الإحسان
هو أعلى مكانة لدين الإسلام، تعريفه الذي وصفه نبينا محمد الحبيب (صلى الله عليه وسلم) هو: “أن نعبد الله كما لو كنت تراه ، وإذا كنت لا تراه ، فهو يراك.”، إن مفهوم إحسان في الإسلام هو أيضًا أن المسلم هو المسؤول الشخص الذي يفعل الأشياء بطريقة جيدة، يمكننا القول أن إحسان يعني أن المرء متأكد من أن الله يراه في كل ما يقوله أو يفعله في حياته، لذا ، فإن المُحسن يبذل قصارى جهده ليقول ويفعل فقط ما يرضي الله تعالى ويتوافق مع أوامره.

باختصار، من خلال العيش وفقًا لمفهوم إحسان وبتطبيقه على كل ما يفعله المسلم، فسوف يكافأ ويغمر بالرحمة والغفران من الله تعالى.

مالعلاقة بين الإسلام والإيمان والإحسان؟
كل محسن هو مؤمن وكل مؤمن مسلم، وليس كل مؤمن هو محسن، ليس كل مسلم هو مؤمن، فالإسلام شرط أساسي للإيمان، ولا يمكنك الحصول على إيمان بدون الإسلام، لكن من الممكن أن تكون مسلماً لم يصل بعد إلى مستوى الإيمان، فالإيمان هي المعرفة، والتصديق بقلب، والتأكيد باللسان، والإيمان بكل الجوارح.

الإحسان هو التميز وهو أعلى مستوى من الدين، تم تعريف إحسان في السنة باعتبارها كمال للعمل، إنه يمثل الكمال في كل من الإسلام والإيمان، إنه التميز في العبادة والعمل وفي أي عمل اجتماعي، فالمُحسن هو من يعبد الله كأنه يراه ويدرك في جميع أعماله أن الله مُطلع عليه حتى لو كنت لا تستطيع رؤيته.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *