الرئيسية /قصص : قصة الصحابي ثعلبة
19 أبريل، 2019

قصة الصحابي ثعلبة

maxresdefault

خاف ثعلبة أن يعرف رسول الله حكايته، ومن كثرة خوف ثعلبة لم يعود إلى رسول الله، وذهب إلى الجبال وأختبئ بينها حتى لا يراه رسول الله ويعرف أمره، ومكث الصحابي ثعلبة بين الجبال الواقعة بين مكة والمدينة 40 يوم، وبعدها نزل الوحي جبريل عليه السلام إلى سيدنا محمد، أخبر جبريل النبي أن هناك رجل من أمته مكث بين حفرة في الجبال وهو خائف من الله تعالى، عندها أمر النبي الكريم عمر بن الخطاب وسليمان الفارسي رضي اللهم عنهم أن يذهبوا ليبحثوا عن ثعلبة لكي يحضروه.

البحث عن الصحابي ثعلبة
ذهب عمر بن الخطاب في صحبة سلمان الفارسي للبحث عن ثعلبة في المدينة، حتى شاهدوا رجل يرعى الأغنام يطلق عليه ذفافه، فسأله عمر عن رجل يختبئ بين هذه الجبال اسمه ثعلبة، فقال له ذفافة: لعلك تقصد الرجل الهارب من النار، تعجب سيدنا عمر وقال له: وكيف عرفت أنه الرجل الهارب من جهنم، قال له الراعي: إذا جاء الليل خرج ورفع يديه باتجاه السماء ويطلب من الله تعالى أن يقبض روحه ويتوب عليه.

العثور على الصحابي ثعلبه
أخبر الراعي عمر وسلمان بمكان ثعلبة فذهبا إليه، وعندما رأى ثعلبة عمر أخذه في حضنه، وقال ثعلبة لعمر: هل عرف رسول الله بذنبي؟، رد عليه عمر: لا أعرف شيء عن ذنبك لأن قصة الصحابي ثعلبة لم تكن معروفة لدى الصحابة بعد، ولكن الرسول أرسلني للبحث عنك، طلب ثعلبة من عمر أن لا يدخل على النبي الكريم إلا وهو يصلي، وبالفعل وافق عمر ودخل ثعلبة والنبي يصلي، وعندما أنتهي النبي من صلاته سأل ثعلبة عن سر غيابه.

موت الصحابي ثعلبة
ذهب ثعلبة إلى منزله، ولكن ظل ثعلبة 8 أيام وهو غائب لا يخرج إلى أصحابه، هنا سأل النبي الكريم عن ثعلبه لماذا لم يخرج أو يمر؟، وطلب من أصحابه أن يذهبوا للاطمئنان عليه، دخل الرسول على ثعلبة ورفع رأس ثعلبة ووضعها على حجره الكريم، أزال ثعلبة رأسه من حجر الرسول، سأله الرسول لماذا فعل ذلك؟ أجابه ثعلبه: لأن رأسه ممتلئة بالذنوب، ويشعر بدبيب النمل وهو يسير بين عظامه، سأله النبي الكريم: ماذا تشتهي، أخبره ثعلبة أنه يريد مغفرة ربه، هناك نزل الوحي على سيدنا محمد يطمئن ثعلبة أن الله تعالى قبل توبته وغفر له، وعندها صاح صيحة الموت، وتنتهي قصة الصحابي ثعلبة بالموت عندما عرف أن الله تعالى غفر له.

إقرأ أيضاً :  من هي فاطمة بنت أسد‏؟

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً