الرئيسية » قصص » قصص الأنبياء » قصة السيده ساره زوجة ابراهيم عليه السلام
srr
srr

قصة السيده ساره زوجة ابراهيم عليه السلام

هاجر سيدنا ابراهيم عليه السلام فاراً من قومه الي فلسطين ومن فلسطين الي مصر
وفي مصر كان هناك فرعون ظالم جبار ؛حيث كان هذا الظالم يأخذ النساء الجميلات ويضمهن الي جواريه .فأن كانت المرأه متزوجه يقتل زوجها  وياخذها وان لم تكن متزوجه فياخذها من اخيها او ابيها  وعندما سمع سينا ابراهيم عليه السلام بهذا وقد كان  له زوجه وهي السيده (ساره) وكانت من اجمل النساء –فعندما سمع بذلك حاول ابراهيم عليه السلام اخفاء السيده ساره عن اعين الحراس ولكن رآها احد رجال فرعون ، وذهب الي فرعون واخبره بأن رجل يدعي ابراهيم دخل الي مصر ومعه امرآه ذات حسن وجمال
وفي هذا الوقت قال سيدنا ابراهيم للسيده ساره ان سالوك فقولي انك –اختي-وهذا ليس كذباً فأنت اختي في الله
وقد حدث ما كان متوقع ؛وجاء رجال فرعون الظالم واخذو السيده ساره اليه ،وعنما دخلت السيده ساره اخذت تدعو الله وتتوسل الي الله ان ينجيها من هذا الجبار الظالم  ؛وقالت (اللهم ان كنت امنت بك وبرسولك واحصنت فرجي الا علي زوجي فلا تسلط ى علي كافر) وبعدها حدث شئ غير متوقع عندما اقترب فرعون منها ليلمس جسدها –فاذا به يشعر بالماً شديداً في جسده الم لايحتمل ،فقال لها “ماذا فعلتي بي ” ادعوا ربك ان يشفيني ولن اقترب منكي؛فدعت له السيده ساره فشفي
لكن لشدة جمالها اغواه الشيطان –واراد فرعون الاقتراب منها مري اخري –فأذا هي تدعوا وتقول (اللهم اذا كنت امنت بك وبرسولك واحصنت فرجي الا علي زوجي فلا تسلط علي كافر) فتألم فرعون نفس الآلم –وطلب منها ان تدعو له بالشفاء ولن يقترب منها –فدعت له بالشفاء فذهب عنه  الآلم
و اراد ان يقترب منها مره ثالثه ؛وهي تدعو نفس الدعاء وهو يشعر بنفس الآلم،ويطلب منها ان تدعو له بالشفاء –وتكرر هذا الامر.كلما يقترب منه يشعر بالآلم ويطلب الدعاء,فيذهب عنه الآلم
فقال فرعون لن اقترب منكي اذهبي الي ابراهيم ؛واعطاها فرعون هديه كانت اميره قبل ان تكون جاريه عند فرعون .هذه الجاريه هي (هاجر)،ورجعت السيده ساره الي سيدنا ابراهيم عليه السلام
وعاشت هاجر الجاريه مع السيده ساره وعاملتها السيده ساره كأختها وكانت السيده ساره لاتنجب
ومع مرور الوقت اسلمت هاجر لله رب العالمين –وتزوجت هاجر بسيدنا ابراهيم عليه السلام كما ارادت لهن السيده ساره
وانجبت هاجر ابنها ااسماعيل ؛وكان سيدنا اسماعيل ابناً لها وللسيده ساره
كبرت السيده ساره واصبحت عحوزاً ف التسعين من عمرها –وفي يوماً جاء ضيوف الي خليل الله ابراهيم عليه السلام وكانو ملائكه من عند الله بشروا السيده ساره بغلام ،وهي عاقر عجوز لا تلد
وقالت كما ورد في كتاب الله العزير
قالت ياويلتي أ ألد وانا عجوز وهذا بعلي شيخا ان هذل لشئ عجيب *قالوا اتعجبين من امر الله رحمت الله وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد 
.وانجبت السيده ساره سيدنا اسحاق عليه السلام ،وانجب سيدنا اسحاق سيدنا يعقوب

عن karemfouad

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

123

ماهى الزهراوين التى تحدث عنهم رسول الله صلى الله علية وسلم ؟

روى مسلم في صحيحه عن أبي أمامة الباهلي، قال: سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه ...