الرئيسية /أدعية و أذكار : فضل قراءة اذكار الصباح و المساء 
27 ديسمبر، 2018

فضل قراءة اذكار الصباح و المساء 

9090

قال الله تعالى: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ) [البقرة: 152] أمر الله تعالى عباده بذكره والإكثار منه فذكر الله تعالى عبادة عظيمة

و سهلة و خفيفة  و في في المحافظة على ذكر الله تعالى خيراً كثيراً في هذه الحياة و أجراً عظيماً في الآخرة  و اذكار الصباح و المساء من أهم

الأذكار التي ينبغي للمسلم أن يحافظ عليها و فضل قراءة اذكار الصباح و المساء كثيرة جدا فهي تعتبر حصن المسلم .

فضل قراءة اذكار الصباح و المساء :

  • انشراح الصدر وطمأنينة القلب و معية الله تعالى و ذكره للعبد في الملأ الأعلى
    قال الله تبارك و تعالى : ” الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ “.{سورة الرعد:28}.
  • زيادة إيمان المسلم و صلته بالله سبحانه و تعالى.
  • دوام صلة العبد بربه  عزّ و جلّ و القرب منه و الأنس به .
  • ذكر الله عزّ و جلّ للعبد في الملأ الأعلى .
  • حفظ المؤمن من شر الإنس و الجن و شر كلّ المخلوقات .
  • التمتع بحفظ الله عز وجل و حمايته .
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي
    و أنا معه حين يذكرني إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي
    و إن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ هم خير منهم “. رواه مسلم و غيره .
  • و من فضائل الذكر عموما و أذكار الصباح و المساء خصوصا ما جاء في الصحيحين
    و غيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال : “ من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له
    له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة
    كانت له عدل عشر رقاب ، و كتبت له مائة حسنة  و محيت عنه مائة سيئة
    و كانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي  و لم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك “.
إقرأ أيضاً :  دعاء قـبـل المـذاكـره

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً