معلومات و معرفة

ظهور مرض الطاعون الدبلي فى الصين

ظهور مرض الطاعون ، عاد مرض الطاعون ليظهر في الصين من جديد ، ورغم تأكيد الصين ،

ومنظمة الصحة العالمية أن الأمر لا يقلق، لكن ذلك لم يمنع الدول الأخرى من اتخاذ احتياطاتها.

ظهور مرض الطاعون

  • يقول خبراء إن هذا الوباء الجديد هو الأكثر شيوعا بين أنواع مرض الطاعون، لكنه الأقل خطورة.
  • وأعلنت الصين حالة الطوارئ في منطقة منغوليا الداخلية بعد الاشتباه بحالة إصابة بمرض الطاعون الدبلي، وفي وقت لاحق تأكدت الإصابة.
  • وقالت اللجنة الصحية في مدينة بايانور في بيان إن المصاب حالته مستقرة وهو في مستشفى في المدينة.

قصة ظهور الطاعون الدبلى فى الصين

  • منعت اللجنة صيد وتناول الحيوانات التي قد تكون حاملةً للطاعون، لا سيما المرموط، حتى نهاية العام،

وحضت السكان على الإبلاغ بوجود أي قوارض مريضة أو ميتة.

  • وكانت هذه المنطقة قد أعلنت في نوفبر الماضي تسجيل 4 إصابات، بينهما إصابتان من الطاعون الرئوي،

وهو نوع آخر أكثر فتكا.

هل مازال مرض الطاعون موجود

  • وحاولت الصين طمأنة العالم، الذي بات يتوجس من كل مرض وبائي يظهر فيها، خشية ألا تتكرر ،

كارثة فيروس كورونا، التي لم تنته فصولها بعد، خاصة أن أمر كورونا بدأ بعدد قليل من الإصابات في ووهان.

  • وعلى المنوال نفسه، قال مسؤولة في منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، إن تفشيا فيما يبدو لوباء الطاعون الدبلي في الصين يجري “التعامل معه بشكل جيد” ولا يعتبر أنه يمثل خطرا كبيرا.

إقرأ أيضاً عن

ظهور مرض الطاعون

  • بحسب موقع Live Science اجتاح الموت الأسود منطقة الشرق الأوسط وأوروبا في الفترة بين عامي 1346 و1353، لكن هناك إشارات على أنه ربما قد بدأ قبل ذلك بعقودٍ عدة، تحديداً في هضبة التبت بوسط آسيا.
  • وما لا يعرفه الكثيرون هو أن الطاعون استمر في اجتياح أوروبا والشرق الأوسط وما حولهما خلال القرون الأربعة التالية، إذ كان يعود للظهور كل 10 إلى 20 سنة.
  • تُعرف فترة تكرار انتشار وباء الطاعون بين القرنين الرابع عشر والثامن عشر باسم الوباء الثاني.
  • بينما حدث ما يُعرف بالوباء الأول بدايةً من القرن السادس إلى القرن الثامن الميلادي، بينما حدث الوباء الثالث بين عامي 1860 و1960 تقريباً.
  • ويرى المؤرخ بنديكتو أن اسم “الموت الأسود” هو في الحقيقة سوء فهم وترجمة خاطئة للتعبير اللاتيني “atra mors” الذي كان يعني في ذلك الوقت “مفزع” و”أسود”.
  • ولا يوجد ارتباط بين هذا الاسم المروع والأعراض التي يعانيها المصابون بالمرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق