تخاطر

حرك الأشياء عن بعد عن طريق قدراتك العقلية

حرك الأشياء عن بعد عن طريق قدراتك العقلية

حرك الأشياء عن بعد ، هل يمكن تحريك الأشياء عن بعد ؟

تجدر الإشارة إلى أنّ تحريك الأشياء عن بعد يُقصد به في أحيان كثيرة نقل الأشياء عبر الفضاء ،

دون السفر فعليًا إلى مكانٍ ما،

والسفر إلى مكانٍ ما يستحثّ الطاقة الحركية والسرعة والطاقة الميكانيكية في جسمٍ ما،

فالتحريك عن بُعد له طبيعة مختلفة تمامًا عما يبدو في العادة، حيث من المفترض أن يحدث هذا في بُعد أعلى،

وتنبع أسس تحريك الأشياء عن بعد من تكنولوجيا الكم، حيث يمكن أن تقود تلك التكنولوجيا إلى التشابك ا،

لكمومي الذي يساعد بشكلٍ ما في التحريك عن بُعد، حيث تكون كمية معينة من الجزيئات ،

متشابكة مع الجسم الفعلي بما يستلزم تحويل الجزيئات المتشابكة إلى جسم آخر له خصائص مميزة تحوِّل ،

الجسم السابق إلى بلازما أو أيّ حالات أخرى من المادة، حيث إنّ تحريك أيّ جسم لأبعاد أعلى يعني تحطيم نسيج الزمان، وهذا يمكن أن يسمح بالسفر خارج حدود الفضاء.

| حرك الأشياء عن بعد

لتوضيح الإجابة على هذا السؤال :  “هل يمكن تحريك الأشياء عن بعد”

  • تجدر الإشارة إلى أنّ تطوير التكنولوجيا بشكل كبير سيمكِّن من تحريك الأشياء والأجسام لمسافات طويلة دون عبور مادي، وسوف يصبح النقل العالمي آنيًا، وسيصبح بذلك السفر بين الكواكب خطوة صغيرة بالنسبة للإنسان، والتحريك عن بُعد لم يكن علميًا بشكل صارم منذ عام 1993، ففي تلك السنة انتقل مفهوم التحريك عن بُعد من عالم خيالي مستحيل إلى واقع نظري تؤكده مجرد شواهد، وقد أكد عالم الفيزياء “تشارلز بينيت” وفريق من الباحثين في أوروبا أنّ النقل الكمي كان ممكنًا، ولكن فقط في حالة تدمير الجسم الأصلي الذي يتم تحريكه عن بُعد، حيث تعمل عملية المسح على تعطيل النسخة الأصلية للشيء الذي يتم تحريكه، وقد تم إعلان ذلك لأول مرة في الاجتماع السنوي للجمعية الفيزيائية الأمريكية في مارس 1993 وأعقبه تقرير في 29 مارس 1993 أثبت من خلال عدد رسائل جامعية تناولت تلك الظواهر أنّ التحريك الكمي عن بُعد أمر ممكن في الواقع.
  • وهذا يتطلب آلات وإمكانات متطورة، حيث سيتعين على أجهزة حاسوب متطورة تحديد وتحليل جميع الذرات التي تُشكِّل جسم الإنسان إذا تضمَّن التحريك نقل الإنسان نفسه؛ أيّ أكثر من تريليون ذرة، وعندها يجب تحريك وإرسال المعلومات إلى موقع آخر، حيث تقوم آلة أخرى بإعادة بناء جسم الشخص بدقة عالية، والشخص المنقول لن يصل فعليًا إلى أيّ مكان، حيث تعمل العملية كلّها مثل ميكانيكية جهاز الفاكس، حيث ستظهر نسخة مكررة من الشخص في الطرف المتلقي، ويشهد استخدام رقمنة كل تفاصيل الجسم إنشاء استنساخ وراثي كامل، وكما هو الحال مع جميع التقنيات الغريبة سيواصل العلماء بالتأكيد تحسين المفاهيم الأساسية للتحريك عن بعد، وقد يبدو التحريك عن بُعد من ظواهر الحياة المعتادة يومًا ما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق