علم النفس

حركات اليد أثناء الكلام

حركات اليد أثناء الكلام ، إن لغة الجسد هذه لغة تواصلٍ حديثةٍ تَرتكز على حركات وتعابير الجسد التي تعين الفرد على التواصل مع الآخرين بطرقٍ غير لفظية، فحركات الإنسان اللاشعورية لجسده تعتبر علامات مرئيّة لما يخفيه من مشاعر وأحاسيس داخلية، وعلم لغة الجسد له فوائد عديدة تعود على الفرد الذي أتقن هذا العلم ومارسه، فبهذا العلم يمكن فهم الآخرين أثناء الحديث معهم ، وذلك من خلال المصطلحات الجسدية التي تظهر عليهم، أثناء حديثهم، حيث يزيد هذا العلم من قدرة الإنسان على التواصل الفعّال مع الآخرين عند الحديث معهم وفهمه للحركات اللاإرادية الصادرة منهم، فلغة الجسد تسمح للإنسان بتفسير المشاعر الصادرة من الآخرين وفق قواعد وأسس مدروسة، وإن حاولوا عدم البوح بمشاعرهم، أو إظهار عكس ذلك.

حركات اليد أثناء الكلام

  • حركة اليدين : تعد حركة اليدين من أكثر الحركات التي تثير انتباه جمهور المتلقين،

ومن الأخطاء التي يرتكبها البعض إخفاء اليدين وراء الظهر أو شبكهما سوياً أو وضعهما داخل الجيوب،

وتدل هذه الحركات على حالة من التوتر والعصبية، وبدلاً من ذلك يفضل استخدام اليدين للشرح بطريقة بسيطة.

  • مصالبة الذراعين : تعطي هذه الحركة انطباعاً لدى الجمهور، بأن مقدم العرض أو الخطاب،

غير متحمس للمعلومات التي يقدمها، أو أن هناك شيء غير صحيح فيها، وتتسبب بخلق،

فجوة بين المقدم والمتلقي، والوضعية السليمة في هذه الحالة هي ترك الذراعين مفتوحين ،

على مسافة بسيطة من الجسم.

  • تجنب التحديق في العينين : أثناء العرض التقديمي أو مقابلة العمل، يحاول البعض التهرب ،

من التحديق في عيني الطرف المتلقي، والنظر بدلاً من ذلك في الساعة أو شاشة العرض،

ويعد هذا تصرفاً غير احترافي ينم عن ضعف في التواصل والتفاعل مع الآخرين.

  • الوضعية السيئة للجسم: وضعية الجسم من أهم العوامل المؤثرة في جمهور المتلقين، ومن الخطأ تدلي الظهر والكتفين والعنق، لأن ذلك يظهر عدم اكتراث أو ضعف في الحضور لدى المحاضر، ويجب الحفاظ على استقامة الجسم والرأس مرفوعاً للأعلى أثناء تقديم العرض.

تحليل شخصية الذي يحرك يديه عند الكلام

  • وضع اليد خلف الظهر يعني الهيمنة وتشير ياناتشكوفا إلى أن أحد أكثر الإشارات أو الحركات ،

مباشرة وتسليما هي إظهار راحة الكف وهي مشابه للوضع الذي يقوم به الكلب بالنوم على ظهره ،

والكشف عن بطنه للتعبير عن الإخلاص أما عدم إظهار راحتي اليدين فيشيران إلى شخصية معاكسة تماما .

وضع اليدين في الجيب

  • وضع اليدين خلف الظهر أو في الجيب أو وضعها على الصدر تعني الهيمنة والتحكم أو تبني ،

موقف غير مباشر أو صريح أما الناس الواثقين من أنفسهم الذين يضعون أصابع الكف اليمني ،

مع اليسرى بحيث تستند نهايات الأصابع إلى بعضها فيقوم بها القانونيون والتجار ومدراء الأعمال ،

أما عندما يميل الإنسان رأسه مع هذه الحركة فان ذلك يعني بأن الشخص معجب بنفسه وبأنه مغرور.

  • ويعتبر وضع اليدين خلف الظهر بأنه دليل على الثقة بالنفس ولذلك يلاحظ أن أغلب الأشخاص الذين يقومون بهذه الحركة هم من المعلمين أو الأرستقراطيين أو قادة الفرق الموسيقية أي الرجال الذين يحظون بمكانه اجتماعية مرموقة أما الرجال الذين يكشفون بشكل غير ملفت عن صدرهم وبطنهم وقلبهم ورقبتهم فيريدون إعطاء انطباع بأنهم غير مهددين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى