القرأن الكريم

تعريف الإعجاز العلمي في القرآن الكريم

تعريف الإعجاز العلمي في القرآن ، أي نسبة العجز إلى الناس بسبب اعتقاد المسلمين بعدم قدرة أي شخص على الإتيان بمثله ، الإعجاز العلمي هو إخبار القرآن أو السنة النبوية بحقيقة أثبتها العلم التجريبي وثبت عدم إمكانية إدراكها بالوسائل البشرية في زمن الرسول محمد مما يظهر صدقه فيما أخبر به عن ربه، وفق اصطلاح الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

تعريف الإعجاز العلمي في القرآن

  • إنَّ الإعجاز العلمي في القرآن الكريم هو عبارة عن مجموعة من الاكتشافات العلمية الحديثة ،

والتي لم تكن معروفة من قبل أي عندما نزل القرآن الكريم على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم ،

وقد تحدَّث عنها القرآن قبل ما يزيد على ألف وأربعمئة عام ولكنَّها لم تكتشف حتَّى العصر الحديث ،

والذي هو عصر الاكتشافات العلمية، وإذا دلَّت هذا الاكتشافات العلمية التي يؤكدها القرآن الكريم قبل،

قرون بعيدة على شيء فإنَّها تدلُّ على صدق هذا الكتاب وصدق نبوة رسول الله التي يشكُّ فيها الملاحدة ،

والمشركون والعياذ بالله، وقد قال تعالى في محكم التنزيل قبل ألف وأربعمئة عام: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ ،

وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} والله تعالى أعلم. 

أمثلة على الإعجاز العلمي في القران الكريم

  • دوران الأرض حول نفسها، قال تعالى: “وترى الجبال تحسبها جامدةً وهي تمر مر السحاب صنع ،

الله الذي أتقن كل شيء إنه خبيرٌ بما تفعلون”.

  • إن ما جاء في القرآن الكريم من حقائقَ علميةٍ سيتم ، اكتشافه مع مرور الزمن، فقد قال تعالى: “لكل نبأ مستقرٌ وسوف تعلمون”.
  • مثال آخرعن الإعجاز العلمى : تتشكّل بصمة إصبع الإنسان وهو جنينٌ في شهره السادس في الرحم، وتبقى هذه البصمة حتّى الموت، وإذا ما أُزيلت جراحيّاً فإنّها تعود للنمو بنفس الشكل، ويقول العلماء إنّ البصمة تتكوّن من مئة علامةٍ، فإذا ما تماثلت اثنتي عشرة علامةً منهم، فإنّ البصمة تعدّ لشخصٍ واحدٍ، إضافة إلى أنّ احتماليّة التماثل في المصادفة بين بصمات شخصين نسبتها واحدٌ من أربعةٍ وستّين ملياراً، فحتّى التوأمان المتماثلان لا تتشابه بصماتهما، وقد قال الله تعالى: (أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَلَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُ*بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق