الرئيسية /إسلاميات : تعرف على الرجل الذى شاهد المسيح الدجال ؟
24 فبراير، 2019

تعرف على الرجل الذى شاهد المسيح الدجال ؟

11 1

اعتدنا دائمًا أن الصحابة الكرام رضوان الله سبحانه وتعالى عليهم هم من يروون الجديد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن نحن

اليوم في مواجهة وضعية استثنائية مع أحد الصحابة المخلصين تعرض لأمر عجيب، حيث رأى في احدى سفراته المسيخ الدجال، وعاد فأخاعتدنا

دائمًا أن الصحابة الكرام رضوان الله سبحانه وتعالى عليهم هم من يروون الجديد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن نحن اليوم

في مواجهة وضعية استثنائية مع أحد الصحابة المخلصين تعرض لأمر عجيب، حيث رأى في احدى سفراته المسيخ الدجال، وعاد فأخبر النبي صلى

الله عليه وآله وسلم بقصته فروى عن الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله تلك الحكاية.

وحدث أن ذلك الصحابي كان في سفرة له وركب في باخرة بحرية مع ثلاثين رجلاً من قبيلتي لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهراً في البحر، حتى

وصلوا إلى جزيرة جلسوا فيها فمرت عليهم دابة عجيبة الشكل وكثيرة الشعر وتكلمت معهم ثم أرشدتهم إلى كهف فيه المسيخ الدجال، فذهبوا إليه

وتحدثوا معه وأخبرهم أنه أوشك على الذهاب للخارج.

إنه الصحابي الجليل تميم الداري، الذي كان راهبًا قبطيًا ثم أسلم، ووفد إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في السنة التاسعة للهجرة

من فلسطين مع جماعة من قومه، وقد كان تميم الداري رضي الله سبحانه وتعالى عنه عديد العبادة وقيام الليل وتلاوة القرآن الكريم.

أما الذي رواه النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن تميم الداري من أمر الدجال، فحديث أتى في صحيح الإمام مسلم وغيره من كتب الجديد، عن

فاطمة فتاة قيس: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتى ذات يوم مسرعًا فصعد المنبر ونودي في الناس الصلاة جامعة فاجتمع الناس، فقال:

“يا أيها الناس إني لم أدعكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن تميم الداري أخبرني أن نفرًا من أهل فلسطين ركبوا البحر فقذف بهم الريح إلى جزيرة من جزائر

البحر، فإذا هم بدابة أشعر لا يدري أوضح هو أو أنثى لكثرة شعره، فقالوا: من أنت، فقالت: أنا الجساسة، فقالوا: فأخبرينا، فقالت: ما أنا بمخبرتكم ولا

إقرأ أيضاً :  تفسير حلم الأرز في المنام بالتفصيل لكبار علماء التفسير

مستخبرتكم، ولكن في ذلك الدير رجل فقير حتّى يخبركم وإلى أن يستخبركم، فدخلوا الدير فإذا هو رجل أعور مصفد في الحديد، فقال: من أنتم؟

تحدثوا: نحن العرب، فقال: هل أرسل فيكم النبي؟ تحدثوا: نعم، أفاد: فهل اتبعه العرب؟ تحدثوا: نعم، أفاد ذاك خير لهم، صرح: فما فعلت فارس هل

ظهر عليها؟ أفادوا: لا، صرح: أما أنه سيظهر عليها، ثم أفاد: ما فعلت عين زغر؟ صرحوا: هي تدفق ملأى أفاد: فما تصرف نخل بيسان هل أطعم؟

أفادوا: نعم أوائله، صرح: فوثب وثبة حتى ظننا أنه سيفلت، فقلنا: من أنت؟ فقال: أنا الدجال، أما أني سأطأ الأرض كلها غير مكة وطيبة، فقال رسول

الله صلى الله عليه وآله وسلم أبشروا معاشر المسلمين تلك طيبة لا يدخلهابر النبي صاعتدنا دائمًا أن الصحابة الكرام رضوان الله سبحانه وتعالى

عليهم هم من يروون الجديد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن نحن اليوم في مواجهة وضعية استثنائية مع أحد الصحابة

المخلصين تعرض لأمر عجيب، حيث رأى في احدى سفراته المسيخ الدجال، وعاد فأخبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقصته فروى عن الحبيب

صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله تلك الرواية.

وحدث أن ذلك الصحابي كان في سفرة له وركب في باخرة بحرية مع ثلاثين رجلاً من قبيلتي لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهراً في البحر، حتى

وصلوا إلى جزيرة جلسوا فيها فمرت عليهم دابة عجيبة الشكل وكثيرة الشعر وتكلمت معهم ثم أرشدتهم إلى كهف فيه المسيخ الدجال، فذهبوا إليه

وتحدثوا معه وأخبرهم أنه أوشك على الذهاب للخارج.

إنه الصحابي الجليل تميم الداري، الذي كان راهبًا قبطيًا ثم أسلم، ووفد إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في السنة التاسعة للهجرة

من فلسطين مع جماعة من قومه، وقد كان تميم الداري رضي الله سبحانه وتعالى عنه عديد العبادة وقيام الليل وتلاوة القرآن الكريم.

أما الذي رواه النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن تميم الداري من أمر الدجال، فحديث أتى في صحيح الإمام مسلم وغيره من كتب الجديد، عن

إقرأ أيضاً :  من هو المهدي المنتظر

فاطمة فتاة قيس: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتى ذات يوم مسرعًا فصعد المنبر ونودي في الناس الصلاة جامعة فاجتمع الناس، فقال:

“يا أيها الناس إني لم أدعكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن تميم الداري أخبرني أن نفرًا من أهل فلسطين ركبوا البحر فقذف بهم الريح إلى جزيرة من جزائر

البحر، فإذا هم بدابة أشعر لا يدري أوضح هو أو أنثى لكثرة شعره، فقالوا: من أنت، فقالت: أنا الجساسة، فقالوا: فأخبرينا، فقالت: ما أنا بمخبرتكم ولا

مستخبرتكم، ولكن في ذلك الدير رجل فقير حتّى يخبركم وإلى أن يستخبركم، فدخلوا الدير فإذا هو رجل أعور مصفد في الحديد، فقال: من أنتم؟

أفادوا: نحن العرب، فقال: هل أرسل فيكم النبي؟ تحدثوا: نعم، صرح: فهل اتبعه العرب؟ تحدثوا: نعم، أفاد ذاك خير لهم، صرح: فما فعلت فارس هل

ظهر عليها؟ أفادوا: لا، صرح: أما أنه سيظهر عليها، ثم صرح: ما فعلت عين زغر؟ أفادوا: هي تدفق ملأى صرح: فما تصرف نخل بيسان هل أطعم؟

صرحوا: نعم أوائله، صرح: فوثب وثبة حتى ظننا أنه سيفلت، فقلنا: من أنت؟ فقال: أنا الدجال، أما أني سأطأ الأرض كلها غير مكة وطيبة، فقال رسول

الله صلى الله عليه وآله وسلم أبشروا معاشر المسلمين تلك طيبة لا يدخلهالى الله عليه وآله وسلم بقصته فروى عن الحبيب صلوات الله وسلامه

عليه وعلى آله تلك الرواية.

وحدث أن ذلك الصحابي كان في سفرة له وركب في باخرة بحرية مع ثلاثين رجلاً من قبيلتي لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهراً في البحر، حتى

وصلوا إلى جزيرة جلسوا فيها فمرت عليهم دابة عجيبة الشكل وكثيرة الشعر وتكلمت معهم ثم أرشدتهم إلى كهف فيه المسيخ الدجال، فذهبوا إليه

وتحدثوا معه وأخبرهم أنه أوشك على الذهاب للخارج.

إنه الصحابي الجليل تميم الداري، الذي كان راهبًا قبطيًا ثم أسلم، ووفد إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في السنة التاسعة للهجرة

من فلسطين مع جماعة من قومه، وقد كان تميم الداري رضي الله سبحانه وتعالى عنه عديد العبادة وقيام الليل وتلاوة القرآن الكريم.

إقرأ أيضاً :  تفسير حلم الفحم المشتعل في المنام

أما الذي رواه النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن تميم الداري من أمر الدجال، فحديث أتى في صحيح الإمام مسلم وغيره من كتب الجديد، عن

فاطمة فتاة قيس: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أتى ذات يوم مسرعًا فصعد المنبر ونودي في الناس الصلاة جامعة فاجتمع الناس، فقال:

“يا أيها الناس إني لم أدعكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن تميم الداري أخبرني أن نفرًا من أهل فلسطين ركبوا البحر فقذف بهم الريح إلى جزيرة من جزائر

البحر، فإذا هم بدابة أشعر لا يدري أوضح هو أو أنثى لكثرة شعره، فقالوا: من أنت، فقالت: أنا الجساسة، فقالوا: فأخبرينا، فقالت: ما أنا بمخبرتكم ولا

مستخبرتكم، ولكن في ذلك الدير رجل فقير حتّى يخبركم وإلى أن يستخبركم، فدخلوا الدير فإذا هو رجل أعور مصفد في الحديد، فقال: من أنتم؟

أفادوا: نحن العرب، فقال: هل أرسل فيكم النبي؟ تحدثوا: نعم، أفاد: فهل اتبعه العرب؟ أفادوا: نعم، صرح ذاك خير لهم، أفاد: فما فعلت فارس هل ظهر

عليها؟ أفادوا: لا، أفاد: أما أنه سيظهر عليها، ثم صرح: ما فعلت عين زغر؟ صرحوا: هي تدفق ملأى أفاد: فما تصرف نخل بيسان هل أطعم؟ صرحوا:

نعم أوائله، أفاد: فوثب وثبة حتى ظننا أنه سيفلت، فقلنا: من أنت؟ فقال: أنا الدجال، أما أني سأطأ الأرض كلها غير مكة وطيبة، فقال رسول الله

صلى الله عليه وآله وسلم أبشروا معاشر المسلمين تلك طيبة لا يدخلها

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله

عزوجل

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً