التخاطر و علم النفس

الفرق بين الحب والعشق في علم النفس

الفرق بين الحب والعشق ، معنى الحب هو عبارة عن عاطفة مشتعله فى قلب الانسان تتسلط من الشخص المحب الى الشخص المحبوب ، وهو شيء بديهي وبدائي وروحاني غامض ، فلذلك فإن فهم طريقة وكيفية حدوثه ليس امر سهل ، وكما يعتبر الحب شيء معقد، ويعرّف على أنه مزيج من العواطف والسلوكيات التي ترتبط بمشاعر المودة والاحترام والدفء والحماية التي يكنها شخصٌ لشخصٍ آخر.

الفرق بين الحب والعشق

  • العشق : العشق هو يعد سيد كل أسماء الحب ، وهو يعني فرط الحب ، وإعجاب الشخص المحب بمن ،

يحبه بحالتي العفة والفجور ، وقد وصف البعض العشق على أنه مرض وسواسي يجلبه الإنسان لنفسه ،

بتركيز فكره على استحسان بعض الشمائل ، ويعرفه البعض أيضاً على أنه طمع يتولد وينمو بالقلب ،

وكلما قوي ازداد صاحبه بالتمادي في الطمع ، الذي من الممكن أن يصل به للغم والقلق ، ومن هنا أتت ،

أقوال كمات غماً ، أو قتل العاشق نفسه ، أو نظر لمعشوقته ومات فرحاً ، وعرفه البعض أيضاً على أنه ،

إدراك عيوب المعشوق ، أو أنه التضرع واللوذان للمعشوق.

  • الحب : الحب في اللغة نحو ستون اسمهاً ومنها : العلاقة ، والمحبة ، والصبوة ، والهوى ، والصبابة ، والوجد ، والتتيم ، والشغف ، والكلف ، والشوق ، والجوى ، وغيرها من الأسماء ، وأصل المحبة هو الصفاء ، ومن الممكن أن تكون مأخوذة من حبة القلب بمعنى سويداؤه ، وقيل في وصفها على أنها غليان القلب وتوازنه عند لقاء من يحبه ، وللمحبة بلغة الأفراد حدودة عدة ، بما فيها إيثار مراد أو طلب الشخص المحبوب على مراد المحب ، أو استيلاء ذكر الشخص المحبوب على قلب الشخص المحب ، أو محو ما سوى المحبوب من القلب ، أو الميل للشخص المحبوب وإيثاره على النفس والمال والروح ، وموافقته جهراً وسراً مع العلم في التقصير بحبه ، أو مصاحبة المحبوب على الدوام ، وغيرها.

الفرق بين الحُب والفراغ العاطفي

  • يرتبط مفهوم التعلق بشكل أساسيّ بالأطفال حينما يرتبطون بأمّهاتهم، وهو ما يعني الحاجة المفرطة للشخص الذي يوليهم العناية ويقدّم لهم الأمان والدفء والاحتواء، ولكن هذا المفهوم قد انتقل إلى العلاقات التي تخصّ البالغين أيضاً لا سيّما فيما يتعلّق بالحبّ بين شابّ وفتاة، فهو يعد واحداً من صور الحب الرومنسيّ التي تنشأ بين شخصين، إلّا أنّه لا يفيد معنى الحبّ بشكل خاصّ بل يعتبر أعلى مرحلة منه من حيث إفراط ارتباط الشخصين ببعضهما البعض، وهو ما يعني أنّ واحداً منهما أو كليهما غير قادر على تدبّر أموره بنفسه من دون مساعدة الآخر وتلبية حاجاته، وخاصّة تلك الحاجات العاطفيّة التي هي أساس العلاقات الرومنسيّة، ويعبّر أيضاً بشكل خاصّ عن الارتباط غير الصحّي بشخص ما.

الفرق بين الارتياح والحب

والارتياح هى مقدمات الحب والتعلق وهناك علامات لذلك وهى :

  • عدم تقدير الإنسان لنفسه بما فيه الكفاية وحاجته دائماً إلى مستوى عالٍ من الطمأنة والحماية،

وهو ما يرتجيه الإنسان من الشخص الذي يتعلّق به ظانّاً أنّه سوف يقدّم له هذه النواقص.

  • الميل نحو رؤية جانب واحد من الجوانب الموجودة في شخصية الإنسان الذي يتعلّق فيه الشخص،

وهذا إمّا برؤية الجانب السيّئ فيه وحسب، أو برؤية الجانب الإيجابي وحسب.

  • محاولة تحكّم الشخص ، بالإنسان الذي يتعلّق به وتسيير حياته وفق ما يراه صحيح ومناسب، وهو ما يعتبر حبّ التملّك.
  • الانجذاب المفرط لشخص من الأشخاص وذلك لأسباب معيّنة تختلف باختلاف اهتمامات الشخص.
  • الهوس بالتفكير بشخص معيّن وذلك ينجم عن عدد من الأسباب ترجع إلى نمط حياة الشخص المتعلِّق وطريقة تفكيره.

الفرق بين الحب والاعجاب والتعلق والاحتياج

هناك عدة نصائح للحفاظ على الاعجاب و الحب :

  • احترام المرء لنفسه وحبّ الذات الإيجابي الذي يدفعه لتحسين شخصيته وتقويم سلوكه والعناية بنفسه من الداخل والخارج ليبقى محطاً للإعجاب.
  • التواصل الجيّد مع الطرف الآخر والاستماع له، ومشاركته الحوارات الهادفة التي تجعله يفهمه أكثر ويدعم الصورة الحسنة والجميلة التي بناها له، والعمل على تجاوز وحل سوء الفهم فور حدوثه للحفاظ على العلاقة الجيّدة بين الطرفين.
  • الاجتهاد في التغلب على الروتين الممل في العلاقات، الأمر الذي يساعد على دعمها ونموّها وكسر حاجز الملل وتقريب الأطراف أكثر من خلال ممارسة النشاطات الجديدة التي تساعدهم على فهم بعضهم أكثر وتعزيز الانسجام بينهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى