الرئيسية /السيرة النبوية : أول من دوّن الفقه
15 مايو، 2018

أول من دوّن الفقه

موقعى 1

 

 

الحمد لله رب الأرض ورب السماء، خلق آدم وعلمه الأسماء
وأسجد له ملائكته، وأسكنه الجنة دار البقاء
وحذره من الشيطان ألد الأعداء، ثم أنفذ فيه ما سبق به القضاء، فأهبطه إلى دار الابتلاء
وجعل الدنيا لذريته دار عمل لا دار جزاء، وتجلت رحمته بهم فتوالت الرسل والأنبياء

الإمام أبو حنيفة أول من دوّن الفقه ولد في عام 80 هـ ولد في مدينة الكوفة

وهو عالم مسلم وفقيه، وهو أول الأئمة الأربعة عند أهل الجماعة والسنة، وهو كاتب المذهب الحنفي في الفقة الإسلامي، ويعد أبو حنيفة أحد التابعين، وقد اشتهر بعلمه، وأخلاقه الطيبة، وكثرة العبادة، والورع، والإخلاص، وقوة الشخصيّة، وكان أبو حنيفة يعتمد في فقهه على القرآن الكريم، والسنة النبويّة، والقياس، والإجماع، والاستحسان، والعادة، والعُرف، وتوفي في عام 699م.

المصادر الفقهية عند الإمام أبي حنيفة القرآن الكريم: حيث يعتبر المصدر الأول والأكبر في مسائل الفقه، فهو كتاب قطعي الثبوت. السنة النبويّة: لا يجعل السنة النبوية في مرتبة واحدة، فهو يقدم السنة القولية على الفعلية، ويقدم السنة المتواترة على خبر الآحاد عند التعارض، ولا يجمع فيما بينهما، فهو يترك العمل بالخبر الآحاد إذا خالف الشريعة المأخوذة من القرآن الكريم والسنة النبوية. الإجماع: هو اتفاق الأئمة المجتهدين في عصر من العصور، بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم على حكم شرعي، ويعتبر الإجماع عند الإمام أبي حنيفة هو حجة معمولٌ بها. القياس: وهو إلحاق فرع بأصل فيه نص بحكم معين من الحرمة أو الوجوب، وذلك لوجود علة في الفرع، ويقدم الإمام أبو حنيفة السنة ولو كان حديثاً مرسلاً على القياس

بالإضافة إلى أنه يقدم الحديث الضعيف على القياس. الاستحسان: يختار أقوى الدليلين في موضوع معين، ولا يتبع الهوى، ولا حكماً بالغرض. العادة والعرف: يعتبر دليلاً شرعيّاً في حال اتفق مع الكتاب والسنة، أما في حالة عارض الكتاب والسنة فهو لا يعتبر دليلاً شرعيّاً، وهو عبارة عن ما استقر في النفوس من جهة العقول، وتلقته أفعال الناس بالقبول. صفات وأخلاق أبي حنيفة هناك العديد من الصفات والأخلاق الحميدة التي كان يتمتع بها الإمام أبو حنيفة ونذكر منها الآتي: أحد التابعين. غزارة العلم. الوقار والهدوء. كثرة العبادة والورع.

إقرأ أيضاً :  قصة اصحاب الفيل

التواضع والإخلاص. قوة الشخصية. المؤلفات الفقه الأكبر. الفقه الأوسط. العالم والمتعلم. الرسالة. الوصيّة. التلاميذ أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم، وإبراهيم بن طهمان عالم خراسان، وأبو الهذيل زفر بن الهذيل العنبري، والحسن بن زياد اللؤلؤي، وإسماعيل بن يحيى الصيرفي، وأبيض بن الأغر الصباح المنقري، وأسد بن عمرو البجلي، وحفص بن عبد الرحمن القاضي، وحمزة الزيات، وداود الطائي، وابنه حماد بن أبي حنيفة، وعبد الله بن المبارك، ومحمد بن الحسن الشيباني، ويوسف بن خالد السمتي، وعبد الله بن يزيد المقرئ، وغيرهم الكثير.

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا
الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر
قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل
ما أرجوه من الله عزوجل 

اتمنى ان يكون المقال اعجبكم اترك لنا تعليق و شكراً