أهمية وفوائد صلاة التراويح في رمضان

نشرت من قبل karemfouad في

رمضان 3

أهمية صلاة التراويح
من المتوقع أن يحضر كل مسلم ويقدم هذه الصلاة الخاصة وهي التراويح، صلاة التراويح هي السنة النبوية لجميع المسلمين في رمضان، وفقا للحديث الشريف.
ثبت في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم ( قام بأصحابه ثلاث ليال وفي الثالثة أوفي الرابعة لم يُصلّ ، وقال : إني خشيت أن تُفرض عليكم ) رواه البخاري (872) وفي لفظ مسلم ( ولكني خشيت أن تُفرض عليكم صلاة الليل فتعجزوا عنها ) ( 1271) فثبتت التراويح بسنة النبي صلى الله عليه وسلم.
من هذا الحديث، خلصنا إلى أن صلاة التراويح هي السنة المقررة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

فوائد صلاة التراويح
صلاة التراويح ليست فقط مصدر ثواب الله سبحانه وتعالى بل لها أيضًا العديد من الفوائد الروحية والجسدية التي تناقش أدناه:

أداء صلاة التراويح يُحسن الصحة البدنية والعاطفية، حيث تعمل الحركات الصعودية والناحية، بما في ذلك الركوع والسجود على تحسين الصحة الجسدية والعاطفية فضلاً عن تعزيز قدرة الشخص على الصلاة.
أفيد أن الأشخاص الذين يصومون طوال اليوم ثم يؤدون صلاة التراويح في الليل يشعرون بمزيد من الرخاء.
أداء التراويح يستعيد قوة العضلات لدى كبار السن، مع تقدم الناس في السن، تنقص ممارسة الرياضة البدنية، مما يؤدي إلى ترقق عظامهم، تعمل الحركات المتكررة أثناء صلاة التراويح على تحسين مرونة المفاصل وقوة العضلات وقوة الأوتار، لذا ، تؤدي صلاة التراويح إلى تحسين القدرة على التحمل والثقة بالنفس واحترام الذات لكبار السن في الاكتفاء الذاتي.
ميزة أخرى من التراويح هي تشجيع زيارة المسجد أكثرلأداء الصلاة في جماعة.
تجمع صلاة التراويح جميع المسلمين من مختلف مناحي الحياة في مكان واحد فتجلب الوحدة بين المسلمين في جميع أنحاء العالم.
إنأداء صلاة التراويح بإنتظام خلال شهر رمضان، يقوي إيمان المسلمين ويشجع المسلمين على فعل ما يرضي الله تعالى وما يجعله سعيدًا.
صلاة التراويح تجعلنا نعبد أكثر مما يوفر نومًا هادئًا.
صلاة التراويح لا تقربنا من الله تعالى فحسب، بل توفر لنا أيضًا فرصة للقيام ببعض النشاط البدني الذي يمنعنا من الأكل والبقاء بصحة جيدة.
أداء التراويح يُحسن الذاكرة مع التلاوة المستمرة للآيات من القرآن الكريم، وفحص العقل من الأفكار الواردة.
بما أن الحركات المنتظمة خلال التراويح هي شكل من أشكال التمارين، فهي تساعد في حرق السعرات الحرارية، يمكن أن تساعد الوجبة المتوازنة في السحور والإفطار وتليها صلاة التراويح على تقليل الوزن.
باختصار، يجب على كل مسلم أن يحاول تقديم التراويح بانتظام وألا يأخذه عرضًا في رمضان، ولكن يسعى لأدائها بإستمرار بعد الشهر الفضيل، فتصبح من أفضل النوافل.

الى هنا قد وصلنا الى نهاية المقالة اذا اعجبك الموضوع لاتبخل علينا بمشاركتة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد

الغير كما نرجو الاشتراك بقناة الموقع على اليوتيوب بالضغط هنا وكذلك التسجيل بالموقع لتحميل الملفات الخاصة بالاعضاء

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير

عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت قد أصبت فهذا كل ما أرجوه من الله


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *