... تحميل
الرئيسية /فتاوى : حكم طلاء الأظافر
16 مايو، 2018

حكم طلاء الأظافر

الحمد لله رب الأرض ورب السماء، خلق آدم وعلمه الأسماء
وأسجد له ملائكته، وأسكنه الجنة دار البقاء
وحذره من الشيطان ألد الأعداء، ثم أنفذ فيه ما سبق به القضاء، فأهبطه إلى دار الابتلاء
وجعل الدنيا لذريته دار عمل لا دار جزاء، وتجلت رحمته بهم فتوالت الرسل والأنبياء

المناكير او طلاء الاظافر في اصلها نوع من الزينة ، ولها احكام الزينة ، فالمرأة لا يجوز لها ان تظهر زينتها الا في بيتها ، ويجوز وضع المناكير امام المحارم او النساء

(يمكن مراجعة فتوى حول عورة المرأة امام المحارم في قسم الفتاوى)

هذا هو الاصل الا ان ثبت طبيا ان لها ضرر فتمنع لاجل الضرر . ولكن طلاء الأظافر،أو ما يسمى بالمناكير،يعتبر حائلًا،ولا يجزئ الوضوء مع وجوده إذا كان يمنع وصول الماء إلى الأظافر. أما إذا كان مجرد لون فقط،فيجزئ الوضوء مع وجوده؛

لأنه لا يمنع وصول الماء إلى الأظافر،جاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء: إذا كان للطلاء جرم على سطح الأظافر: فلا يجزئها الوضوء دون إزالته قبل الوضوء،وإذا لم يكن له جرم: أجزأها الوضوء،كالحناء. انتهى.

وفي فتاوى نور على الدرب للشيخ ابن باز: إذا كان الطلاء الموضوع على الأظافر لا جسم له، فلا يضر مثل الحناء الذي لا جسم له، أما إذا كان له جسم – كالذي يسمونه المناكير،أو غير ذلك مما يكون له جسم على الظفر – فهذا لا بد من إزالته، إذا أرادت الوضوء تزيله عن أظفارها؛ لأنه يمنع وصول الماء إلى الظفر فيزال، ولا بد من إزالته. خلاصة القول: المهم صحة الوضوء،

لأن ما ترتب على الباطل فهو باطل، فلو أن المرأة وضعت طلاء الأظافر قبل الوضوء، فالوضوء باطل، والصلاة باطلة، أما إذا وضعته بعد الوضوء فالوضوء صحيح والصلاة صحيحة.

وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا
الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر
قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت فد أصبت فهذا كل
ما أرجوه من الله عزوجل

اترك تعليق